جدیدترین مطالب

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

أهداف زيارة بلينكن الأخيرة للسعودية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في الشأن السعودي: وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخراً إلى الرياض خلال زيارته للمنطقة وعقد اجتماعات مع المسؤولين السعوديين. يبدو أن أحد المواضيع الموضوعة على جدول الأعمال بين السعودية والولايات المتحدة، بالإضافة إلى التباحث حول حرب غزة، هو مسار تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي وهذا البلد العربي.

رسائل وتداعيات الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: تأخذ الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة أبعاداً جديدة كل يوم. إن الاحتجاجات الحالية، بسبب ما تحظى به الجامعات من ثقة عامة ورأس مال اجتماعي أكبر مقارنة بالمؤسسات المدنية والاجتماعية الأخرى، وبالتالي فعاليتها الأكبر، وضعت الإدارة الأمريكية في “موقف صعب” فعلاً، ينعكس بوضوح في تصريحات المسؤولين الأمريكيين الحاليين والسابقين.

الدورة الثالثة من “الحوار الإيراني ـ العربي” تحت عنوان “من أجل التعاون والتفاعل”

المجلس الاستراتيجي أونلاين: تنطلق في العاصمة الإيرانية، طهران، الأحد 12 مايو/أيار، فعاليات الدورة الثالثة من “الحوار الإيراني ـ العربي” الذي يستضيفه المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية.

Loading

أحدث المقالات

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

أهداف زيارة بلينكن الأخيرة للسعودية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في الشأن السعودي: وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخراً إلى الرياض خلال زيارته للمنطقة وعقد اجتماعات مع المسؤولين السعوديين. يبدو أن أحد المواضيع الموضوعة على جدول الأعمال بين السعودية والولايات المتحدة، بالإضافة إلى التباحث حول حرب غزة، هو مسار تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي وهذا البلد العربي.

رسائل وتداعيات الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: تأخذ الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة أبعاداً جديدة كل يوم. إن الاحتجاجات الحالية، بسبب ما تحظى به الجامعات من ثقة عامة ورأس مال اجتماعي أكبر مقارنة بالمؤسسات المدنية والاجتماعية الأخرى، وبالتالي فعاليتها الأكبر، وضعت الإدارة الأمريكية في “موقف صعب” فعلاً، ينعكس بوضوح في تصريحات المسؤولين الأمريكيين الحاليين والسابقين.

الدورة الثالثة من “الحوار الإيراني ـ العربي” تحت عنوان “من أجل التعاون والتفاعل”

المجلس الاستراتيجي أونلاين: تنطلق في العاصمة الإيرانية، طهران، الأحد 12 مايو/أيار، فعاليات الدورة الثالثة من “الحوار الإيراني ـ العربي” الذي يستضيفه المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية.

Loading

إستراتيجية الصين لتطوير الذكاء الاصطناعي ومخاوف الولايات المتحدة وأوروبا

المجلس الإستراتيجي أونلاين ـ حوار: أشار عضو في هيئة التدريس في جامعة طهران إلى اتهام الغربيين للصين بأن طريقة الاستنتاج وعملية الاستدلال لأنظمتهم القائمة على الذكاء الاصطناعي متحيزة وغير قابلة للتفسير، موضحاً مساعي تلك الدول لسن تشريعات في هذا الصدد.

في حوار مع موقع المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية، تطرق الدكتور بابك أعرابي إلى المخاوف التي أعربت عنها الولايات المتحدة وأوروبا بشأن إستراتيجية تطوير الذكاء الاصطناعي في الصين وادعاء التوجه الأيديولوجي لأنظمة الذكاء الاصطناعي الصينية، وأوضح: “لقد تم تطوير الذكاء الاصطناعي بطريقة تمكنت من تغيير وجه العالم من خلال خلق أدوات فعالة. يجب البحث عن جذور هذا التطور في علوم الكمبيوتر والهندسة الكهربائية وعلوم المعلومات والعلوم المعرفية”.

وتابع: “أصبح التحول الرقمي ممكناً من خلال تطوير المعالجات وأجهزة الاستشعار والذاكرة المتصلة في الشبكات اللاسلكية. يتمتع الذكاء الاصطناعي في ظل هذه الأرضية بإمكانية النمو السريع. شبكة ضخمة من الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر والكاميرات والسيارات وأجهزة الألعاب وأجهزة التلفاز والأجهزة المنزلية وأنواع التطبيقات هي شبكة واسعة جداً من مختلف الأجهزة والبرامج التي تتيح فهم الظروف المحيطة عبر الإنترنت صنع القرار عبر الإنترنت. هذا الهيكل الناشئ يخلق قدرات جديدة للحوكمة وفي نفس الوقت يخلق فرصاً للخروج عن سيطرة الحكام المهيمنين”.

ولفت أستاذ علوم الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي إلى التحديات الناجمة عن انتشار استخدام العملات المشفّرة وتكنولوجيا “بلوك تشين” للتحكم فيها ومراقبتها وإدارتها من قبل البنوك المركزية، وكذلك تزايد استخدام شبكات التواصل الاجتماعي والفضاء الافتراضي عن طريق إنتاج المحتوى ونشر الأخبار للرأي العام والحكومات قائلاً: “في الوضع الحالي يتخلف عمالقة الإعلام عن المواطن الصحفي دائماً وفي بعض الحالات يعتمدون عليهم. وهذا الواقع غالباً ما لا يأخذ في الاعتبار توجهات وآراء نظام الحكم”.

وفي معرض شرح أداء وتداعيات استخدام ChatGPT كأحد أحدث الأدوات وأكثرها تقدماً لإنتاج المحتوى في مجال الذكاء الاصطناعي، أوضح أعرابي: “لقد جلبت هذه الأداة الفعالة العديد من التحديات أيضاً. إن تطوير هذه التكنولوجيا والاعتماد المتوقع للأشخاص العاديين في اتخاذ القرارات عليها، جنباً إلى جنب مع توجهات مطوري الأداة، هو مصدر تطورات ومخاوف. في مناقشات التعلم الآلي في الذكاء الاصطناعي، تعتبر مسألة “التحيز” قضية قديمة ومهمة. جزء كبير من التحيزات غير المقصودة لا مفر من وقوعها بسبب محدودية البيانات. مع ذلك، يمكن أن يحدث التحيز بشكل متعمد أيضاً”.

وتابع: “يمكن أن يتسبب تجاهل التحيز في أنظمة الذكاء الاصطناعي والقبول الأعمى لمخرجاتها في حدوث مشكلات. يمكن للحكام استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي لتحقيق أهدافهم من خلال فرض وجهات نظرهم وتفكيرهم وإطارهم الأيديولوجي. في هذا السياق، يمكن لمصممي ومحللي النظام التعامل مع التحيزات أثناء التصميم أو كشف وجودها من خلال طرق التحليل الإحصائي”.

وأوضح الخبير في علوم الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي أن أنظمة الذكاء الاصطناعي تعتمد على التعلم، وبالتالي فهي مبنية على البيانات، مضيفاً: “يجب أن يسير الذكاء الاصطناعي في اتجاه أن يجعله قابلاً للتفسير وأن تكون عملية التفكير فيه واضحة وقابلة للتفسير وأن يوضح للمستخدمين الطريق إلى النتيجة. التحدي الجاد في الأنظمة القائمة على التعلم الآلي هو قضية التفسير. ربما يكون جزء من أسباب عدم قابلية التفسير مقصوداً، لكن بالتأكيد الجزء الأكبر مرتبط بصعوبة جعل تلك الأدوات المعقدة قابلة للتفسير”.

وأردف أعرابي قائلاً: “يتهم الغربيون الصين بأن طريقة الاستنتاج وعملية الاستدلال لأنظمتهم القائمة على الذكاء الاصطناعي متحيزة وتفتقر للحياد وقابلية التفسير. ومع أن الأنظمة الغربية أيضاً تعاني من مثل هذا الضعف ولا يمكن القول إنها حيادية وقابلة للتفسير. هذا تحدي عالمي أساسي. إذا تقرر أن يتم تطوير الأنظمة القائمة على الذكاء الاصطناعي، وأن تلعب دوراً أكبر في حياتنا، وأن نكون أكثر اعتماداً عليها في اتخاذ قراراتنا، فمن الضروري أن يكون لدينا مجموعات ومنظمات ذات توجه أخلاقي وغير حكومية تهتم بهذه القضايا بشكل مستقل عن الحكومات وتسعى إلى مراقبة الأدوات التي ستدخل حياتنا على نطاق واسع في العشرين إلى الثلاثين عاماً القادمة من وجهة النظر هذه”.

وأكد أستاذ جامعة طهران على أهمية  سن تشريعات من قبل الحكومات لإدارة هذه التحديات قائلاً: “على سبيل المثال، يمكن للحكومات إلزام الشركات التي تنتج أدوات قائمة على الذكاء الاصطناعي بضمان عدم وجود التحيز وحيادية القرارات بشكل تدريجي، من خلال تقديم استدلالات شفافة وقابلة للفهم والتفسير”.

وذكر أن الحكم على مستوى تقدم الغرب والصين في مجال الذكاء الاصطناعي وتفوقهما على الآخر ليس بالأمر السهل على الإطلاق، موضحاً: “في الوضع الذي نشهد فيه نوعاً من أجواء الحرب الباردة في العلاقات بين الولايات المتحدة والصين، يبدو أن الترويج الإعلامي بشأن توفق الصين في مجال الذكاء الاصطناعي، هو أقرب إلى الدعايات لإثارة الخوف والرعب لدى الخصم. مع ذلك، بالنظر إلى النمو الشامل للصين وخاصة نموها الاقتصادي خلال الثلاثين عاماً الماضية، يمكن القول إننا لا نرى فرقاً كبيراً بين الجانبين من حيث الثقل العلمي والتكنولوجي؛ على الرغم من أن الجانب الغربي قد يكون متقدماً بعض الشيء بفضل تاريخه الأطول في هذا المجال”.

وإذ أكد أعرابي على أن الأدوات ليست أخلاقية أو لا أخلاقية بحد ذاتها، ولكن يمكن استخدامها بشكل مناسب أو غير مناسب، أشار إلى جهود بعض الحكومات الأوروبية لتطبيق إطار قانوني واضح وشامل لحماية البيانات والتحرك نحو الذكاء الاصطناعي الموثوق به، من خلال تطبيق بعض المعايير لخلق القدرة على شرح النتائج وتتبعها وقال: “بالنظر إلى أننا في المراحل الأولى من سن التشريعات بشان ما يرتبط بحياة الناس في هذا المجال، لا تزال أمامنا العديد من التحديات والفرص”.

واختتم أعرابي قائلاً:  “في الوقت الحالي، تم تطوير الأدوات لكن لم يتم وضع القوانين. يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن وجود علماء تكنولوجيا عالمين بالقانون أمر ضروري في ما يتعلق بالمسائل القانونية للتكنولوجيا. وهذا ينطبق أيضاً على الذكاء الاصطناعي. من أجل سن التشريعات وتقديم الآراء الصحيحة، يجب علينا تدريب أشخاص مختصين في القانون إلى جانب اختصاصهم في مجال الذكاء الاصطناعي. قد تنشأ قريباً معاهدات دولية تشجع على مناقشة هذا الأمر. في هذا السياق، بالتزامن مع توجه بلادنا نحو الانضمام إلى هذه المعاهدات، يجب أن تكتسب جهوزية تمكنها من التعبير عن آرائها في هذا الصدد”.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *