جدیدترین مطالب

قراءة في التهديد النووي للناتو

المجلس الاستراتيجي أونلاين – حوار: صرح خبير في الشؤون الاستراتيجية أن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “ينس ستولتنبرغ” أعلن مؤخراً أن منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) تجري مشاورات حول إعداد أسلحة نووية. وشدد “ستولتنبرغ” على أننا نعيش في عالم تمتلك فيه دول مثل الصين وروسيا وكوريا الشمالية أسلحة نووية.

السيناريوهات المتوقعة للمواجهة العسكرية بين حزب الله والكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: بعد بدء عملية طوفان الأقصى، حاولت فصائل المقاومة الفلسطينية تبني تكتيك جديد يتماشى مع مصالح المقاومة، مما أدى إلى أطول حرب ضد الكيان الصهيوني منذ تأسيسه. أحد الأطراف الرئيسية في جبهة المقاومة، والتي شكلت في العقود الماضية مشكلة أمنية أمام عقيدة الأمن القومي للكيان الإسرائيلي، هو بلا شك حزب الله في لبنان.

أهداف اليابان من تعزيز قدراتها العسكرية في شرق آسيا

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال سفير إيران السابق في اليابان: “تعزيز اليابان أنشتطتها العسكرية يأتي في سياق خطة مدتها 25 عاماً لإظهار قدرتها على التحول إلى إحدى القوى العسكرية البارزة في المنطقة والعالم من خلال الاعتماد على قيمها وطاقاتها العسكرية.”

التداعيات غير المتوقعة للهجوم الشامل المرتقب على لبنان بالنسبة للكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: أكد سفير إيران الأسبق لدى الأردن أن هناك احتمالية كبيرة لشن جيش الكيان الصهيوني هجوماً على لبنان، قائلاً: “من غير المرجح أن يكون لمفاوضات وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الأسرى دور رادع في منع الحرب بين الكيان الصهيوني وحزب الله، وهي حرب لا يمكن التنبؤ بتداعياتها.”

تحليل للتوجه المتوقع لحكومة بريطانيا الجديدة في السياسة الخارجية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: “حزب العمال البريطاني بزعامة كير ستارمر فاز في الانتخابات بالحصول على أغلبية ساحقة من مقاعد مجلس العموم. في المقابل، فإن الحزب المحافظ بزعامة ريشي سوناك، بعد أن خسر 170 مقعداً، يتجه نحو أكبر هزيمة سياسية لها منذ تأسيسه في القرن التاسع عشر.”

أهداف الكرملين من تهديد الغرب بتغيير العقيدة النووية الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: أكد خبير في القضايا الدولية: موقف روسيا من خيار “تغيير العقيدة النووية” لهذه الدولة هو إجراء رادع يهدف إلى خفض مستوى الصراع والحرب مع أوكرانيا المدعومة من الغرب والولايات المتحدة .

Loading

أحدث المقالات

قراءة في التهديد النووي للناتو

المجلس الاستراتيجي أونلاين – حوار: صرح خبير في الشؤون الاستراتيجية أن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “ينس ستولتنبرغ” أعلن مؤخراً أن منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) تجري مشاورات حول إعداد أسلحة نووية. وشدد “ستولتنبرغ” على أننا نعيش في عالم تمتلك فيه دول مثل الصين وروسيا وكوريا الشمالية أسلحة نووية.

السيناريوهات المتوقعة للمواجهة العسكرية بين حزب الله والكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: بعد بدء عملية طوفان الأقصى، حاولت فصائل المقاومة الفلسطينية تبني تكتيك جديد يتماشى مع مصالح المقاومة، مما أدى إلى أطول حرب ضد الكيان الصهيوني منذ تأسيسه. أحد الأطراف الرئيسية في جبهة المقاومة، والتي شكلت في العقود الماضية مشكلة أمنية أمام عقيدة الأمن القومي للكيان الإسرائيلي، هو بلا شك حزب الله في لبنان.

أهداف اليابان من تعزيز قدراتها العسكرية في شرق آسيا

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال سفير إيران السابق في اليابان: “تعزيز اليابان أنشتطتها العسكرية يأتي في سياق خطة مدتها 25 عاماً لإظهار قدرتها على التحول إلى إحدى القوى العسكرية البارزة في المنطقة والعالم من خلال الاعتماد على قيمها وطاقاتها العسكرية.”

التداعيات غير المتوقعة للهجوم الشامل المرتقب على لبنان بالنسبة للكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: أكد سفير إيران الأسبق لدى الأردن أن هناك احتمالية كبيرة لشن جيش الكيان الصهيوني هجوماً على لبنان، قائلاً: “من غير المرجح أن يكون لمفاوضات وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الأسرى دور رادع في منع الحرب بين الكيان الصهيوني وحزب الله، وهي حرب لا يمكن التنبؤ بتداعياتها.”

تحليل للتوجه المتوقع لحكومة بريطانيا الجديدة في السياسة الخارجية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: “حزب العمال البريطاني بزعامة كير ستارمر فاز في الانتخابات بالحصول على أغلبية ساحقة من مقاعد مجلس العموم. في المقابل، فإن الحزب المحافظ بزعامة ريشي سوناك، بعد أن خسر 170 مقعداً، يتجه نحو أكبر هزيمة سياسية لها منذ تأسيسه في القرن التاسع عشر.”

أهداف الكرملين من تهديد الغرب بتغيير العقيدة النووية الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: أكد خبير في القضايا الدولية: موقف روسيا من خيار “تغيير العقيدة النووية” لهذه الدولة هو إجراء رادع يهدف إلى خفض مستوى الصراع والحرب مع أوكرانيا المدعومة من الغرب والولايات المتحدة .

Loading

إستراتيجية الهند تجاه دول آسيا الوسطى

المجلس الإستراتيجي أونلاين ـ حوار: اعتبر خبير في شؤون آسيا عقد قمة افتراضية بين رؤساء دول آسيا الوسطى الخمس بشأن أفغانستان خطوة في إطار "اللعبة الكبرى الجديدة" للقوى المهيمنة في المنطقة، قائلاً: "تمثّل العلاقات الجديدة بين روسيا والهند صفقة لتعزيز حضور الهند في قلب آسيا بغية خلق توازن أمام الصين".

في حوار مع موقع المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية، قال بهروز أياز إنه بعد عقد الصين اجتماعاً افتراضياً مع قادة دول آسيا الوسطى، أطلقت الهند كذلك مبادرة لعقد أول اجتماع بينها وبين دول آسيا الوسطى الخمس على مستوى رؤساء الجمهورية، موضحاً: “ركز هذا الاجتماع الافتراضي على التعاون التجاري وموضوع أفغانستان تحت حكم طالبان ومكافحة الإرهاب والتطرف في المنطقة”.

وأضاف: “أكدت الهند في هذا الاجتماع على تطوير ميناء جابهار الإيراني لتعميق علاقاتها الاقتصادية مع دول آسيا الوسطى الخمس، ما يمكن اعتباره ردة فعل غير مباشرة على استثمارات الصين في ميناء جوادر الباكستاني. رغم ذلك، من منظور أعمق، يمكن القول إن العوامل الجيوسياسية والدوافع الإستراتيجية للقوى المهيمنة في المنطقة كانت من الأسباب الرئيسية التي دفعت إلى عقد هذا الاجتماع”.

وذكر الخبير في شؤون آسيا أن هذا الاجتماع الافتراضي ركّز على موضوع الاقتصاد كعامل مهم حيث تمت الموافقة على إنشاء “مجلس أعمال الهند وآسيا الوسطى”، قائلاً: “بلغ إجمالي صادرات الهند إلى دول آسيا الوسطى خلال الفترة 2020 – 2021 إلى 658 مليون دولار، بينما وصلت قيمة وارداتها من تلك المنطقة إلى 826 مليون دولار. في هذا السياق، ومن أجل تعزيز علاقاتها التجارية، قدمت نيودلهي مذكرة تفاهم مع دول آسيا الوسطى الخمس بقيمة مليار دولار لتنفيذ مشاريع مختلفة في مجالات كتقنية المعلومات والزراعة والصحة والتعليم”.

وتابع أياز: “من منظور آخر، يمكن القول إن هذا الاجتماع كان ذا طابع سياسي وأمني. التطورات الأخيرة التي انتهت إلى صعود طالبان للسلطة، جعلت من نيودلهي خاسرة ومن إسلام آباد منتصرة في اللعبة السياسية بأفغانستان. في حين أنه في الأعوام الأخيرة، لم تسع الهند إلى زيادة استثماراتها في أفغانستان فحسب، بل كانت تعتبرها جسراً يربطها بأسواق آسيا الوسطى”.

وتابع: “استعادة طالبان السيطرة عل البلاد أثارت القلق بشأن ظهور موجة جديدة من التطرف في آسيا الوسطى؛ الأمر الذي دفع دول هذه المنطقة والهند إلى اتخاذ خطوات أكثر جدية لتعزيز علاقاتها. وجود حدود مشتركة بين أفغانستان وكل من تركمانستان وطاجيكستان وأوزبكستان يثير مخاوف أمنية لدى الدول الثلاث. من هنا، قد يتطور التعاون في المجال الأمن الحدودي بين هذه الدول إلى إبرام اتفاقية دفاعية مع الهند”.

وصرح الخبير في شؤون آسيا: “مع أخذ تطورات قارة آسيا بعين الاعتبار من منظور أشمل، ينبغي القول إن عقد القمة الأخيرة تم في إطار اللعبة الكبرى الجديدة للقوى المهيمنة في المنطقة”.

وأوضح: “الصين قوة ناشئة على المستوى الدولي تحلم بتحقيق هيمنة عالمية؛ الأمر الذي جوبه بتبني الولايات المتحدة على المستوى العالمي وكل من الهند وحتى روسيا على المستوى الإقليمي إجراءات وقائية. بالنظر للإستراتيجيات المعلنة سابقاً، يمكن اعتبار إستراتيجية إندو – باسيفيك التي طرحها شينزو آبي، رئيس الوزراء الياباني السابق، وإستراتيجية إندو – باسيفيك المفتوحة والحرة التي طرحتها إدارة ترامب خطوات باتجاه احتواء الصين إقليمياً وعالمياً”.

ووفقاً لأياز، يمكن تحليل خطوات الهند في منطقتي المحيطين الهندي والهادئ الجيوسياسيتين وجغرافيا آسيا الوسطى في سياق منافسة الصين.

وبيّن محلل شؤون آسيا أن آسيا الوسطى تتمتع بموقع إستراتيجي حساس وأهمية اقتصادية عالية وقد شغلت اللاعبين القويين في آسيا، الصين وروسيا، بنفسها منذ سنين قائلاً: “تنظر موسكو إلى هذه المنطقة من منظور تاريخي قائم على إرث حقبة الحرب الباردة فتعتبرها حديقتها الخلفية. في حين أن الصين تهتم بهذه المنطقة من منظور اقتصادي وفي إطار مشروع الحزام والطريق واستيراد الطاقة”.

وتابع: “خلال السنوات الأخيرة، إزداد اهتمام الهند كذلك بهذه المنطقة من أجل الارتقاء بعلاقتها الاقتصادية وفي الحقيقة علاقاتها الإستراتيجية. انسحاب الولايات المتحدة من هذه المنطقة خلال العام الماضي من جهة والتنافس بين بكين وموسكو من جهة أخرى، شجعا روسيا من جديد على تطوير علاقاتها مع الهند. ويمكن تقييم زيارة بوتين الأخيرة إلى نيودلهي في 5 ديسمبر 2021 خطوة باتجاه تحقيق هذا الهدف وخلق توازن أمام تنامي نفوذ الصين في أوراسيا”.

وأضاف أياز: “يبدو أن العلاقات الجديدة بين روسيا والهند تمثل صفقة لتعزيز حضور نيودلهي في منطقة قلب آسيا لخلق توازن أمام الصين. إذن التنافس بين الصين والهند في منظمة شانغهاي لتحقيق تفوق إقليمي، ظهر هذه المرة بوضوح على رقعة الشطرنج العالمية. تتابع الصين إستراتيجية طريق الحرير الطموحة، بينما تسعى الهند إلى الترابط مع آسيا الوسطى عبر إستراتيجية الجوار الموسّع بغية التنافس مع الصين”.

وأكد: عقْد قمة نيودلهي الافتراضية على مستوى قادة دول آسيا الوسطى بعد يومين فقط من القمة التي عقدتها الصين مع هذه الدول وطرْح مساعدة بقيمة مليار دولار لهذه الدول في مقابل مساعدة صينية لها بقيمة 500 مليون دولار يُفسَّر في هذا السياق. لذلك، فالهند دخلت كلاعب جديد “اللعبة الكبرى الجديدة” على “رقعة الشطرنج العالمية”.

وتطرق أياز إلى التنافس والتحدي بين الهند وباكستان، خاصة في الملف الأفغاني، قائلاً: “تحول باكستان دون وصول المساعدات الإنسانية من الهند إلى أفغانستان خوفاً من استعادة نيودلهي نفوذها في كابول. تطوير الهند علاقاتها مع الدول المسلمة في آسيا الوسطى واستعدادها للإستثمار في ميناء جابهار في إيران، الذي ينافس بشكل ما ميناء جوادر في باكستان، سيواجه ردة فعل سلبية من إسلام آباد”.

واختتم محلل شؤون آسيا قائلاً: “رغم أن العلاقات العدائية بين الهند وباكستان لا تزال تلقي بظلالها على هذين الملفين لكنها ليست عاملاً حاسماً في الإستراتيجيات الراهنة للهند؛ لأن الأخيرة بدأت مؤخراً تحرك بيادقها على الرقعة لمواجهة الصين وليس باكستان”.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *