آفاق مفاوضات إحياء الإتفاق النووي

المجلس الإستراتيجي أونلاين ـ حوار: حول نهج الوفد الغربي بما في ذلك أوروبا والولايات المتحدة في مفاوضات فيينا، قال خبير في الشؤون الدولية: “خلال فترة رئاسة دونالد ترامب، كانت هناك خلافات جوهرية بين الولايات المتحدة وأوروبا حول مختلف القضايا، بما في ذلك الإتفاق النووي مع إيران؛ لأن الأوروبيين في الواقع لم يوافقوا على انسحاب الولايات المتحدة من الإتفاق النووي؛ ولكن منذ أن تولى جو بايدن منصبه، تضاءلت الخلافات بين واشنطن وبروكسل وأصبحت أكثر ثباتًا في العديد من المجالات، بما في ذلك قضية الاتفاق النووي؛ والآن بعد أن وصلت المفاوضات إلى مرحلة حرجة، تتفاوض جميع الأطراف من أجل إعطاء نقاط أقل والحصول على نقاط أكثر.”