جدیدترین مطالب

تحليل لآخر التطورات السياسية في باكستان

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في القضايا الإقليمية: “إن المؤسسات القانونية والقضائية والجيش في باكستان تنظر بإيجابية إلى شهباز شريف، مرشح حزب الرابطة الإسلامية، لتولي رئاسة الوزراء.”

أهداف وآفاق بناء الصين خامس محطة أبحاث في القطب الجنوبي

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في السنوات الأخيرة ومع تنامي قوة الصين، يمكن ملاحظة أن أنشطة الصين في مناطق مختلفة من العالم قد اتسعت بوضوح. ومن الأمثلة الواضحة على ذلك، أنشطة بكين في القطب الجنوبي. فعلى الرغم من أنها قامت ببناء أربع محطات أبحاث في القارة القطبية الجنوبية في العقود الماضية، إلا أن بناء محطة خامسة سيكون مهماً من بعض الجوانب.

رؤية المواجهة بين الولايات المتحدة وفصائل المقاومة العراقية

المجلس الاستراتيجي اونلاين ـ حوار: قال خبير في قضايا المنطقة والعراق: ما دامت أزمة غزة والتهديد الأمريكي ضد حركات المقاومة في المنطقة وأيضاً الضغط على إيران كقاعدة أساسية لمحور المقاومة مستمر، ففي ظل هذه التوترات ستستمر المواجهة بين الولايات المتحدة وفصائل المقاومة في العراق.

بحث تطورات حرب غزة والطريق الماثل أمام المقاومة

المجلس الاستراتيجي أونلاين: التقى أسامة بن حمدان و علي أبو شاهين، كبار أعضاء المكتب السياسي لحماس والجهاد الإسلامي، يوم أمس مع الدكتور سيدكمال خرازي، رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية، وشرحوا آخر الأوضاع الميدانية في غزة وكذلك الطريق الماثل أمام المقاومة الفلسطينية.

أمر ضمني بـ “منع اجتياح رفح”؛ قرار المحكمة الأخير بشأن دعوى جنوب أفريقيا ضد الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في 12 فبراير/شباط، لجأت جنوب أفريقيا إلى محكمة العدل الدولية مرة أخرى لطلب فرض تدابير تحفظية لحماية مدينة رفح وذلك في ضوء تصريحات مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بشأن ضرورة الدخول العسكري إلى منطقة رفح في قطاع غزة، وبالنظر للهجمات التي تلت تلك التصريحات.

تجميد تمويل الأونروا؛ انتهاك صارخ للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الإقليمية: “مقاطعة الأونروا وتعليق تمويل هذه الوكالة الإغاثية في فلسطين وغزة هو عمل انتقامي من قبل الولايات المتحدة وحلفائها ضد القرار المؤقت لمحكمة العدل الدولية، الذي وضع الكيان الصهيوني ومؤيديه في مواجهة الرأي العام العالمي وقوانين حقوق الإنسان.”

Loading

أحدث المقالات

تحليل لآخر التطورات السياسية في باكستان

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في القضايا الإقليمية: “إن المؤسسات القانونية والقضائية والجيش في باكستان تنظر بإيجابية إلى شهباز شريف، مرشح حزب الرابطة الإسلامية، لتولي رئاسة الوزراء.”

أهداف وآفاق بناء الصين خامس محطة أبحاث في القطب الجنوبي

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في السنوات الأخيرة ومع تنامي قوة الصين، يمكن ملاحظة أن أنشطة الصين في مناطق مختلفة من العالم قد اتسعت بوضوح. ومن الأمثلة الواضحة على ذلك، أنشطة بكين في القطب الجنوبي. فعلى الرغم من أنها قامت ببناء أربع محطات أبحاث في القارة القطبية الجنوبية في العقود الماضية، إلا أن بناء محطة خامسة سيكون مهماً من بعض الجوانب.

رؤية المواجهة بين الولايات المتحدة وفصائل المقاومة العراقية

المجلس الاستراتيجي اونلاين ـ حوار: قال خبير في قضايا المنطقة والعراق: ما دامت أزمة غزة والتهديد الأمريكي ضد حركات المقاومة في المنطقة وأيضاً الضغط على إيران كقاعدة أساسية لمحور المقاومة مستمر، ففي ظل هذه التوترات ستستمر المواجهة بين الولايات المتحدة وفصائل المقاومة في العراق.

بحث تطورات حرب غزة والطريق الماثل أمام المقاومة

المجلس الاستراتيجي أونلاين: التقى أسامة بن حمدان و علي أبو شاهين، كبار أعضاء المكتب السياسي لحماس والجهاد الإسلامي، يوم أمس مع الدكتور سيدكمال خرازي، رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية، وشرحوا آخر الأوضاع الميدانية في غزة وكذلك الطريق الماثل أمام المقاومة الفلسطينية.

أمر ضمني بـ “منع اجتياح رفح”؛ قرار المحكمة الأخير بشأن دعوى جنوب أفريقيا ضد الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في 12 فبراير/شباط، لجأت جنوب أفريقيا إلى محكمة العدل الدولية مرة أخرى لطلب فرض تدابير تحفظية لحماية مدينة رفح وذلك في ضوء تصريحات مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بشأن ضرورة الدخول العسكري إلى منطقة رفح في قطاع غزة، وبالنظر للهجمات التي تلت تلك التصريحات.

تجميد تمويل الأونروا؛ انتهاك صارخ للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الإقليمية: “مقاطعة الأونروا وتعليق تمويل هذه الوكالة الإغاثية في فلسطين وغزة هو عمل انتقامي من قبل الولايات المتحدة وحلفائها ضد القرار المؤقت لمحكمة العدل الدولية، الذي وضع الكيان الصهيوني ومؤيديه في مواجهة الرأي العام العالمي وقوانين حقوق الإنسان.”

Loading

ضرورة الاعتماد على القدرات المحلية في الاستخدامات الحساسة للذكاء الاصطناعي

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ ندوة: أكد رئيس لجنة العلوم والتكنولوجيا بالمجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية على ضرورة الاعتماد على القدرات المحلية في الاستخدامات الحساسة للذكاء الاصطناعي، بما في ذلك استخدام هذه التكنولوجيا في وزارة الخارجية، قائلاً: "هذا الأمر مما لا يمكن اسناده للشركات الأجنبية؛ لأنه على كل حال يجب أن يتم اتخاذ القرار من خلال هذه البيانات. اليوم، تستخدم الشركات الخاصة المحلية الذكاء الاصطناعي بشكل جدي".

بحسب موقع المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية، صرح الدكتور سورنا ستاري في الندوة التخصصية الثانية حول “العلاقات الخارجية في عصر الذكاء الاصطناعي” التي استضافها المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية تحت عنوان “استخدام الذكاء الاصطناعي في العلاقات الخارجية” أن الهدف من وراء عقد هذه الندوة هو الإجابة على 10 أسئلة مهمة.

وأوضح هذه الأسئلة قائلاً: “إلى أي مستوى وصلت التجربة العالمية في استخدام الذكاء الاصطناعي في العلاقات الخارجية وما هي النتائج التي حققتها؟ هل تم استخدام الذكاء الاصطناعي في صنع القرار على أساس توجه توجيهي، أم أن التجربة العالمية اقتصرت على التشخيص والتنبؤ؟”.

وتابع: “في أي المجالات وعلى أي مستويات صنع القرار، سواء كانت استراتيجية أو عملياتية، كان استخدام الذكاء الاصطناعي أكثر فعالية؟ إلى أي مدى نجح استخدام الذكاء الاصطناعي في العلاقات الخارجية في تغيير ميزان القوى في العملية التفاوضية؟ إلى أي مدى يعتبر استخدام الذكاء الاصطناعي في العلاقات الخارجية ضرورياً وما مخاطر عدم استخدامه؟”.

وأضاف رئيس لجنة العلوم والتكنولوجيا بالمجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “ما هي مخاطر استخدام الذكاء الاصطناعي في العلاقات الخارجية؟ ما نوع البنية التحتية التقنية والبيانات التي يتطلبها استخدام الذكاء الاصطناعي بشكل فعال؟ هل من الممكن اعتماد استخدامات محدودة في حالات معينة؟ ما هي الأولويات؟ ما هو مستوى الاستعداد الهيكلي والثقافي الذي يتطلبه استخدام الذكاء الاصطناعي؟ ما هي سياسة الدولة إزاء استخدام الذكاء الاصطناعي في العلاقات الخارجية وما هي خريطة الطريق لذلك؟”.

وأردف الدكتور ستاري، في جزء آخر من هذه الندوة، قائلاً إن الأنظمة التي تستخدم الذكاء الاصطناعي تنقل المشاعر بالكامل، مضيفاً: “إحدى الشركات المحلية التي تعتمد الذكاء الاصطناعي في استخدام بسيط للغاية في مركز الاتصال الخاص بها، تستطيع باستخدام هذه التقنية أن تكشف مشاعر المتصلين. فضلاً عن ذلك فإن هذا النظام يتعرف على اللهجات المختلفة ويمكنه إبلاغ الإدارة العليا بحالة الشخص المزاجية”.

وأشار إلى زيارته التفقدية له قبل أربع سنوات لمشروع أجنبي في إحدى جامعات البندقية وأضاف: “كان من اللافت أن الكتب التي كانت قد تعرضت للماء ولم تكن صفحاتها سليمة تماماً، يمكن قراءتها بسهولة بواسطة الذكاء الاصطناعي. دون أن يفتح الكتاب، كان يتم مسحه ضوئياً وكان يقرأ كل طريقة تحرير وقلم”.

وأشار الدكتور ستاري إلى أهمية حجم البيانات في اتخاذ القرار وكيفية استخدامها في الذكاء الاصطناعي قائلاً: «قبل أربع سنوات، خلال زيارتي للصين شاهدت في مكتب آي فلاي تك كماً هائلاً من البيانات التي جمعتها هذه الدولة. كانوا يجرون الاختبار الصيني للقبول بالجامعات للآلة وعلى الفور تجيب الآلة على جميع الأسئلة بدقة 98٪”.

وذكر رئيس لجنة العلوم والتكنولوجيا بالمجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية أن الذكاء الاصطناعي سيخرج في المستقبل من وضعه الحالي كمساعد وسيفهم مشاعر الناس ويستجيب وفقاً لذلك، مضيفاً: “الذكاء الاصطناعي يتعرف على احتياجات البشر. ومن هنا قد يبدأ الانحراف. يمكن أن يغيّر رأي الشخص شيئاً فشيئاً ويصبح مالكاً للشخص تدريجياً. في العلوم المعرفية، يصبح هذا الوضع خطيراً. وبسبب الاتصال الذي يتشكل بين الدماغ والآلة، فمن الممكن أن يقوم الإنسان بفعل ما بمجرد التفكير ودون حضور جسدي. ويتم ذلك من خلال التواصل بين الدماغ والآلة؛ دون أن يحركوا يداً أو عيناً”.

وتابع: “قبل فترة، قررت طائرة أمريكية بدون طيار مواصلة العمل على الرغم من قيام مشغلها بإلغاء العملية، واستهدفت مشغلها الذي اعتبرته تهديداً. ومن المؤكد أن هذه الأحداث ستكون أكثر خطورة في المستقبل. الذكاء الاصطناعي يمكنه نقل المشاعر؛ لأنها في نهاية المطاف كلها رموز، ويمكنه التنبؤ بالخطوة التالية للشخص وتحديد ما يجب فعله بعد ذلك. وليس ذلك اليوم بعيداً عنا. لقد كان التقدم في مجال الذكاء الاصطناعي هائلاً خلال السنوات السبع الماضية”.

واختتم ستاري مؤكداً: “بمقدور الشركات المحلية تشغيل الذكاء الاصطناعي في وزارة الخارجية. الحقيقة هي أن هذا الأمر مما لا يمكن اسناده للشركات الأجنبية؛ لأنه يجب اتخاذ القرارات من خلال هذه البيانات”.

0 تعليق