جدیدترین مطالب

تحليل للانسحاب المحتمل للقوات العسكرية الأمريكية من العراق

المجلس الاستراتيجي اونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الإقليمية: هناك ضغوط سياسية وشعبية كبيرة من أجل انسحاب القوات الأمريكية من العراق، وهذه القضية زادت من صعوبة بقاء القوات العسكرية لهذه الدولة في العراق على المدى الطويل عشية الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

تحليل لآخر التطورات السياسية في باكستان

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في القضايا الإقليمية: “إن المؤسسات القانونية والقضائية والجيش في باكستان تنظر بإيجابية إلى شهباز شريف، مرشح حزب الرابطة الإسلامية، لتولي رئاسة الوزراء.”

أهداف وآفاق بناء الصين خامس محطة أبحاث في القطب الجنوبي

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في السنوات الأخيرة ومع تنامي قوة الصين، يمكن ملاحظة أن أنشطة الصين في مناطق مختلفة من العالم قد اتسعت بوضوح. ومن الأمثلة الواضحة على ذلك، أنشطة بكين في القطب الجنوبي. فعلى الرغم من أنها قامت ببناء أربع محطات أبحاث في القارة القطبية الجنوبية في العقود الماضية، إلا أن بناء محطة خامسة سيكون مهماً من بعض الجوانب.

رؤية المواجهة بين الولايات المتحدة وفصائل المقاومة العراقية

المجلس الاستراتيجي اونلاين ـ حوار: قال خبير في قضايا المنطقة والعراق: ما دامت أزمة غزة والتهديد الأمريكي ضد حركات المقاومة في المنطقة وأيضاً الضغط على إيران كقاعدة أساسية لمحور المقاومة مستمر، ففي ظل هذه التوترات ستستمر المواجهة بين الولايات المتحدة وفصائل المقاومة في العراق.

بحث تطورات حرب غزة والطريق الماثل أمام المقاومة

المجلس الاستراتيجي أونلاين: التقى أسامة بن حمدان و علي أبو شاهين، كبار أعضاء المكتب السياسي لحماس والجهاد الإسلامي، يوم أمس مع الدكتور سيدكمال خرازي، رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية، وشرحوا آخر الأوضاع الميدانية في غزة وكذلك الطريق الماثل أمام المقاومة الفلسطينية.

أمر ضمني بـ “منع اجتياح رفح”؛ قرار المحكمة الأخير بشأن دعوى جنوب أفريقيا ضد الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في 12 فبراير/شباط، لجأت جنوب أفريقيا إلى محكمة العدل الدولية مرة أخرى لطلب فرض تدابير تحفظية لحماية مدينة رفح وذلك في ضوء تصريحات مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بشأن ضرورة الدخول العسكري إلى منطقة رفح في قطاع غزة، وبالنظر للهجمات التي تلت تلك التصريحات.

تجميد تمويل الأونروا؛ انتهاك صارخ للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الإقليمية: “مقاطعة الأونروا وتعليق تمويل هذه الوكالة الإغاثية في فلسطين وغزة هو عمل انتقامي من قبل الولايات المتحدة وحلفائها ضد القرار المؤقت لمحكمة العدل الدولية، الذي وضع الكيان الصهيوني ومؤيديه في مواجهة الرأي العام العالمي وقوانين حقوق الإنسان.”

Loading

أحدث المقالات

تحليل للانسحاب المحتمل للقوات العسكرية الأمريكية من العراق

المجلس الاستراتيجي اونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الإقليمية: هناك ضغوط سياسية وشعبية كبيرة من أجل انسحاب القوات الأمريكية من العراق، وهذه القضية زادت من صعوبة بقاء القوات العسكرية لهذه الدولة في العراق على المدى الطويل عشية الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

تحليل لآخر التطورات السياسية في باكستان

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في القضايا الإقليمية: “إن المؤسسات القانونية والقضائية والجيش في باكستان تنظر بإيجابية إلى شهباز شريف، مرشح حزب الرابطة الإسلامية، لتولي رئاسة الوزراء.”

أهداف وآفاق بناء الصين خامس محطة أبحاث في القطب الجنوبي

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في السنوات الأخيرة ومع تنامي قوة الصين، يمكن ملاحظة أن أنشطة الصين في مناطق مختلفة من العالم قد اتسعت بوضوح. ومن الأمثلة الواضحة على ذلك، أنشطة بكين في القطب الجنوبي. فعلى الرغم من أنها قامت ببناء أربع محطات أبحاث في القارة القطبية الجنوبية في العقود الماضية، إلا أن بناء محطة خامسة سيكون مهماً من بعض الجوانب.

رؤية المواجهة بين الولايات المتحدة وفصائل المقاومة العراقية

المجلس الاستراتيجي اونلاين ـ حوار: قال خبير في قضايا المنطقة والعراق: ما دامت أزمة غزة والتهديد الأمريكي ضد حركات المقاومة في المنطقة وأيضاً الضغط على إيران كقاعدة أساسية لمحور المقاومة مستمر، ففي ظل هذه التوترات ستستمر المواجهة بين الولايات المتحدة وفصائل المقاومة في العراق.

بحث تطورات حرب غزة والطريق الماثل أمام المقاومة

المجلس الاستراتيجي أونلاين: التقى أسامة بن حمدان و علي أبو شاهين، كبار أعضاء المكتب السياسي لحماس والجهاد الإسلامي، يوم أمس مع الدكتور سيدكمال خرازي، رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية، وشرحوا آخر الأوضاع الميدانية في غزة وكذلك الطريق الماثل أمام المقاومة الفلسطينية.

أمر ضمني بـ “منع اجتياح رفح”؛ قرار المحكمة الأخير بشأن دعوى جنوب أفريقيا ضد الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في 12 فبراير/شباط، لجأت جنوب أفريقيا إلى محكمة العدل الدولية مرة أخرى لطلب فرض تدابير تحفظية لحماية مدينة رفح وذلك في ضوء تصريحات مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بشأن ضرورة الدخول العسكري إلى منطقة رفح في قطاع غزة، وبالنظر للهجمات التي تلت تلك التصريحات.

تجميد تمويل الأونروا؛ انتهاك صارخ للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الإقليمية: “مقاطعة الأونروا وتعليق تمويل هذه الوكالة الإغاثية في فلسطين وغزة هو عمل انتقامي من قبل الولايات المتحدة وحلفائها ضد القرار المؤقت لمحكمة العدل الدولية، الذي وضع الكيان الصهيوني ومؤيديه في مواجهة الرأي العام العالمي وقوانين حقوق الإنسان.”

Loading

حوار مع نائب قيادة الدفاع السيبراني الإيراني (1): تزايد خطر التهديدات السيبرانية في عصر التنافس الإستراتيجي للدول

المجلس الإستراتيجي أونلاين - حوار: قال نائب قيادة الدفاع السيبراني الإيراني إن التقدم التكنولوجي يخلق مشاكل جديدة إلى جانب المزايا التي يوفرها، مضيفاً: "أمريكا والكيان الصهيوني وأذنابهما في المنطقة يسعون لزيادة وصولهم العملياتي إلى البنى التحتية في بلادنا من خلال استغلال الفرص الناتجة عن التقدم التكنولوجي في مجالات الفضاء الافتراضي".

في حوار مع موقع المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية، أشار محمد رضا فرجي بور إلى حجم تهديدات الهجمات السيبرانية ضد الدول، قائلاً: ” نعيش اليوم عصر التنافس الإستراتيجي في هذا المجال. و في هذا السياق، تواجه بلادنا تحديات متعددة من قبل الأعداء؛ حيث يحاولون عبر توظيف قدراتهم وإمكانياتهم إلى تقييد تحركاتنا لدعم محور المقاومة ومنع الجمهورية الإسلامية الإيرانية من الحصول على القوة الفائقة والمزايا الإستراتيجية في المنطقة”.

وأضاف: “النشطاء الحكوميون وغير الحكوميون يعملون على تطوير هذه القدرات بل ويستخدمونها فعلاً على المستوى الإقليمي وضد بعض الدول كبلدنا. وهذه القدرات تشمل كافة جوانب القتال وبإمكانهم اجتياح حدود الدول في الفضاء السيبراني”.

وقال نائب قيادة الدفاع السيبراني الإيراني إن اختراق شبكات المعلومات، والسيطرة الواسعة على شبكات التواصل الاجتماعي والتحكم بها، والتلاعب بالمعلومات، والهجمات السيبرانية والعقوبات الاقتصادية هي من الخطوات التي يقومون بها في هذا المجال، مضيفاً: “في الظاهر، تبدو هذه الأعمال في مستوى أدنى من العتبة التقليدية للحروب وفي معظم الأحيان، يمكن إنكارها إلى حد كبير وهي تمكن النشطاء من القيام بالأعمال الهجومية بدون أن يكون بالإمكان إسنادها إليهم وبإخفاء الهوية إلى أقصى حد”.

وأكد فرجي بور: “لكن يجب الانتباه إلى أن التطورات الحديثة في مجال المواد، زادت من قدرة المحاسبات عالية الدقة وعلم الروبوتات والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الحيوية والقدرات العسكرية والتكنولوجية لدى الأعداء وخلقت تحديات أضافية”.

 

محاولات أمريكا والكيان الصهيوني للوصول إلى البنى التحتية الإيرانية

وقال: “أمريكا والكيان الصهيوني وأذنابهما في المنطقة يسعون لزيادة وصولهم العملياتي إلى البنى التحتية لبلادنا من خلال استغلال الفرص الناتجة عن التقدم التكنولوجي في مجالات الفضاء الافتراضي. بل وحتى تستغل الأجواء الناجمة عن جائحة COVID-19 لتمرير حربها المعلوماتية ضد إيران بغية إضعافها وفرض ظروف اقتصادية وسياسية تحقق مصلحتها”.

وأوضح أن حلفائهم من دول المنطقة يسعون كذلك وراء تطوير قدراتهم العسكرية وتحقيق أهدافهم الأقليمية، مضيفاً: “تحاول تلك الدول أن تنفّذ بمشاركة أمريكا أعمالاً وعمليات ضد إيران، ودول أخرى وقوى المقاومة. كما أن المخاطر الإرهابية لا تزال قائمة. وفي ظل هذا الواقع فإن التمتع بأقصى قدر من اليقظة ضروري للدفاع عن المصالح الوطنية”.

وأشار فرجي بور إلى أهمية الهجوم والدفاع السيبراني للدول، قائلاً: “الكثير من الدول تنفّذ اليوم هجمات سيبرانية. فهي تبدأ بهذه الهجمات السيبرانية من منظور وقائي أو للرد على الهجمات التي نفذت ضدها. مع أنه يبدو أن هذه هجمات قصيرة الأمد لكن قد تسبب مزيداً من انعدام الأمن والاستقرار في الفضاء الافتراضي”.

 

أهمية العمليات السيبرانية الهجومية

وقال نائب قيادة الدفاع السيبراني الإيراني إنه بينما تُنفذ أنواعاً مختلفة من الهجمات السيبرانية من قبل بعض الدول والجماعات المدعومة منها بشكل خفي، فمن شأن الهجمات السيبرانية خلق حالة ردع وإمكانية الدفاع عن الممتلكات الحيوية للدول أمام أنشطة الآخرين غير القانونية والمخلة بالأمن.

وأردف بالقول إن الدفاع السيبراني الاستباقي أو proactive يعني العمل على مواجهة الهجمات السيبرانية عبر المجالات السيبرانية والمعرفية، موضحاً: “هذا النوع من الدفاع يأتي في مستوى متوسط بين الخطوات الدفاعية والهجومية. يشمل هذا المستوى  أعمالاً كصد المهاجم والإخلال بأنشطته أو الحيلولة دون بدء الهجوم أو منع عامل التهديد من زيادة استعداده للهجوم، ويتم ذلك سواء من خلال خطوات استباقية أو الدفاع عن النفس. الأساليب المألوفة هي الخداع السيبراني والإسناد واستهداف التهديد ومطاردة المهاجم”.

وإذ أكد فرجي بور على أنه يمكن برمجة الهجمات السيبرانية لدرء الهجوم (الدفاع النشط) أو لدعم الخطط العملياتية، أضاف: “الدفاع السيبراني الاستباقي النشط يختلف عن الدفاع النشط من ناحية الدفاع الاستباقي، حيث لا يبقى الفاعل في هذا النوع من الهجوم بانتظار الهجوم. والفرق بين الدفاع السيبراني النشط والعملية السيبرانية الهجومية OCO)) هو أنه في الحالة الهجومية هناك حاجة لتراخيص قانونية خاصة وصلاحيات تنفيذية. ولذلك، فإن القدرات السيبرانية الهجومية ورغم أنها قد تُطوَّر بتعاون مع قطاع الصناعة أو تُسهَّل بدور من القطاع الخاص، لكن العمليات القائمة عليها تُنفذ على يد الحكومات على الأغلب. مع أن هناك حالات استثنائية، خاصة في حالات الدفاع عن النفس أو الحالات التي تُعتمد فيها على الصلاحيات القضائية أو حالات المساعدة على تنفيذ القانون”.

وأضاف: “فكرة كون الفضاء الافتراضي ساحة مؤاتية لتنفيذالهجمات قد تعززت بشكل كبير لدى واضعي السياسات والمحللين ويستخدم الكثير منهم هذه الفرضية كاستدلال على ترتيب أولويات العمليات السيبرانية الهجومية. ويمكن تفسير الاعتقاد بأولوية الهجوم في الفضاء السيبراني بعدة أسباب منها أن ضعف أمن الأنظمة المعلوماتية أصبح ظاهرة سائدة، بدءاً من سرقة الهويات في الأنشطة اليومية وصولاً إلى هجمات القرصنة التي تُروَّج لها بشكل كبير”.

 

مساوئ التركيز على الهجوم

أردف فرجي بور قائلاً: “التركيز على الهجوم يزيد من التوترات الدولية واستعداد الدول للهجمات الارتدادية بعد الهجوم السيبراني، ما يؤدي غالباً ما إلى زيادة التهديدات السيبرانية. لا يقوم الاعتقاد بأولوية الهجوم السيبراني على أساس إدراك واضح أو تقييم تجريبي عن توازن الدفاع والهجوم”.

وإذ رأى أن الإدراك الصحيح عن التوازن الدفاعي والهجومي السيبراني يقوم على تحليل التكلفة والفائدة، سأل “هل فائدة الهجوم أقل من كلفته؟ وما هي نسبة كلفة الدفاع مقارنة بفائدته؟”، موضحاً: “تعقيدات تكنولوجيا الفضاء الافتراضي تزيد من تكاليف الدفاع، إلا أن تكاليف الهجوم والدفاع تحدد في نهاية المطاف وفق تعقيدات الهجوم وأهداف الدفاع وقدرات الجهات المعنية على إدارة هذه التعقيدات. المهارة التنظيمية قادرة على توجيه تكاليف العمليات السيبرانية نحو الدفاع. فضلاً عن ذلك، بينما يسهل اختراق الأنظمة المعلوماتية ويمكن تنفيذه بكلفة منخفضة نسبياً، أما تحقيق تأثيرات على أرض الواقع أصعب وأكثر تكلفة بكثير”.

 

المتفائلون والمتشائمون حيال الفضاء الافتراضي

وأكد فرجي بور على أن أهم ضرورة هو الوصول إلى إدراك المعنى الحقيقي للتهديدات السيبرانية التي تدور خلافات حولها حتى في الأوساط العلمية، مصرحاً: “هناك وجهة نظر ترى في الفضاء الافتراضي فرصة بأكمله دون الاكتراث بالتهديدات. نسمي أصحاب هذه الرؤية بالمتفائلين أو Optimists. في الجهة المقابلة، توجد جماعة أخرى ترى في الفضاء الافتراضي مجرد تهديدات وتنصح الآخرين بتجنّبه بشدة. نسمي أصحاب هذه الرؤية بالمتشائمين أو Pessimists. واللافت أن هاتين الرؤيتين موجودتان حتى في الولايات المتحدة بصفتها مهد الإنترنت”.

وأشار نائب قيادة الدفاع السيبراني الإيراني إلى المدارس الفكرية السائدة حول تأثير الإنترنت على مسار التطورات السياسية، قائلاً: “هناك من يعتقد أن هذه التكنولوجيا تحمل ميزات تؤدي إلى نشر الديقراطية في أنحاء العالم. وهناك من يرى أن الإنترنت يعزز أدوات الشمولية والقمع السياسي. كل من الرؤيتين تمنح دوراً مصيرياً للإنترنت وهذا لا يتفق مع ماهيته الحيادية. حيث أن تأثير الإنترنت على التطورات السياسية يعتمد على خلفية وقدرة اللاعبين الذين يستخدمونه”.

وإذ أوضح أن تقدم التكنولوجيا لا يوفر فرصاً مختلفة لعدد من الناس فحسب، بل يسبب مشاكل جدية كذلك خاصة إذا لم يتم استخدامه بشكل سليم، أضاف: “على سبيل المثال، تطوير الإنترنت وغيره من التكنولوجيات الحديثة، كمحركات البحث الثلاثة جوجل و ياهو و  MSN وفّر للناس فرصة القيام بنشاطات أضافية دون الحاجة للتضحية بأعمالهم اليومية”.

وتطرق فرجي بور إلى تأثير الإنترنت الإيجابي في مجال التعليم، قائلاً: “رغم ذلك، فإن إساءة استغلال هذا التقدم التكنولوجي قد يترك تأثيرات مدمرة على التعليم وتحولات المجتمع. فالقضايا المتعلقة بالحقوق الفردية والملكية الفكرية هي من الهواجس الأكاديمية الحاضرة دائماً في عالم التعليم”.

واختتم فرجي بور قائلاً: “استخدام الإنترنت لتهديد المجتمعات أو ارتكاب الجرائم السيبرانية كسرقة معلومات الأفراد أو قرصنة أموالهم بأي شكل، يعتبر جرائم جدية ويجب وضع حد لها ولتحقيق ذلك، هناك إلحاح دائم على أن يستخدم الناس هذه التكنولوجيا بشكل غير اجرامي فحسب”.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *