جدیدترین مطالب

التحديات الماثلة أمام مودي في الانتخابات العامة في الهند

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في قضايا جنوب آسيا: “على الرغم من فرص الفوز، فإن عدد المقاعد التي سيحصل عليها رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في البرلمان المقبل سيكون على الأرجح أقل، لأنه يبدو أن المسلمين والمجموعات العرقية الأخرى في الهند سيميلون إلى أحزاب المعارضة.”

تعقيدات وضرورة مواجهة داعش خراسان

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: مع صعود حركة طالبان في أفغانستان، أصبح داعش خراسان والصراع بينه وبين طالبان واتساع رقعة تهديداته الأمنية في المنطقة أكثر أهمية من ذي قبل، لما تسببته الأنشطة الإرهابية لهذا التنظيم الإرهابي في الإخلال بالواقع الأمني في المنطقة. في هذا السياق، فإن الهجمات الانتحارية وانتشار المسلحين في المنطقة قد عرّض أمن إيران أيضاً للخطر. ولذلك، تُعرَف داعش خراسان بأنه تهديد خطير لأمن المنطقة الشرقية لإيران.

أفق العلاقات بين إقليم كردستان وبغداد

المجلس الاستراتیجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشأن العراقي: “مع اقتراب تركيا من الحكومة الاتحادية في العراق، سيتخلى إقليم كردستان عن العديد من مطالبه وتطلعاته بشأن الحكم الذاتي في المستقبل وسيصبح أكثر اعتماداً على الحكومة الاتحادية.”

تحليل لأهمية الإجراءات التي اتخذتها محكمة العدل الدولية بشأن حرب غزة ومكانتها

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال دبلوماسي إيراني سابق: اعتمدت محكمة العدل الدولية في لاهاي في أوائل أبريل إجراءات جديدة، والتي بموجبها يتعين على الكيان الصهيوني اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة للتعاون مع الأمم المتحدة دون أي تباطؤ.

المميزات والتداعيات الاستراتيجية لرد إيران التاريخي على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: هناك رؤيتان مختلفتان حول عمليات الجمهورية الإسلامية الإيرانية ضد الكيان الصهيوني؛ الرؤية الإولى التي تقوم على قراءة سطحية ووصف اختزالي تقيّمها على أنها عمليات قليلة التأثير ومحدودة. أما الرؤية الثانية التي هي قراءة واقعية ترى الرد الإيراني فتح صفحة جديدة من “توازن القوى” و”منعطفاً” في المعادلات الإقليمية تظهر آثاره وتداعياته تدريجياً.

قراءة في فشل استراتيجية الكيان الصهيوني في حرب غزة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: بعد مرور أكثر من ستة أشهر على الحرب في غزة، ورغم أن الكيان الصهيوني حظي بدعم كامل من الولايات المتحدة خلال هذه الفترة وألقى بكامل قوته في ساحة المعركة، إلا أنه لم يتمكن من تحقيق أي من أهدافه “المعلنة” و”الحقيقية”.

فرص الناتو وتحدياته في عامه الـ 75

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن الناتو أصبح أكثر تماسكاً في الذكرى الـ 75 على تأسيسه، على وقع الهجوم الروسي على أوكرانيا، مقارنة بما كان عليه قبل ثلاثة عقود، إلا أن ذلك لا يعني أن الحلف لن يواجه تحديات في مستقبله.”

Loading

أحدث المقالات

التحديات الماثلة أمام مودي في الانتخابات العامة في الهند

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في قضايا جنوب آسيا: “على الرغم من فرص الفوز، فإن عدد المقاعد التي سيحصل عليها رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في البرلمان المقبل سيكون على الأرجح أقل، لأنه يبدو أن المسلمين والمجموعات العرقية الأخرى في الهند سيميلون إلى أحزاب المعارضة.”

تعقيدات وضرورة مواجهة داعش خراسان

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: مع صعود حركة طالبان في أفغانستان، أصبح داعش خراسان والصراع بينه وبين طالبان واتساع رقعة تهديداته الأمنية في المنطقة أكثر أهمية من ذي قبل، لما تسببته الأنشطة الإرهابية لهذا التنظيم الإرهابي في الإخلال بالواقع الأمني في المنطقة. في هذا السياق، فإن الهجمات الانتحارية وانتشار المسلحين في المنطقة قد عرّض أمن إيران أيضاً للخطر. ولذلك، تُعرَف داعش خراسان بأنه تهديد خطير لأمن المنطقة الشرقية لإيران.

أفق العلاقات بين إقليم كردستان وبغداد

المجلس الاستراتیجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشأن العراقي: “مع اقتراب تركيا من الحكومة الاتحادية في العراق، سيتخلى إقليم كردستان عن العديد من مطالبه وتطلعاته بشأن الحكم الذاتي في المستقبل وسيصبح أكثر اعتماداً على الحكومة الاتحادية.”

تحليل لأهمية الإجراءات التي اتخذتها محكمة العدل الدولية بشأن حرب غزة ومكانتها

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال دبلوماسي إيراني سابق: اعتمدت محكمة العدل الدولية في لاهاي في أوائل أبريل إجراءات جديدة، والتي بموجبها يتعين على الكيان الصهيوني اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة للتعاون مع الأمم المتحدة دون أي تباطؤ.

المميزات والتداعيات الاستراتيجية لرد إيران التاريخي على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: هناك رؤيتان مختلفتان حول عمليات الجمهورية الإسلامية الإيرانية ضد الكيان الصهيوني؛ الرؤية الإولى التي تقوم على قراءة سطحية ووصف اختزالي تقيّمها على أنها عمليات قليلة التأثير ومحدودة. أما الرؤية الثانية التي هي قراءة واقعية ترى الرد الإيراني فتح صفحة جديدة من “توازن القوى” و”منعطفاً” في المعادلات الإقليمية تظهر آثاره وتداعياته تدريجياً.

قراءة في فشل استراتيجية الكيان الصهيوني في حرب غزة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: بعد مرور أكثر من ستة أشهر على الحرب في غزة، ورغم أن الكيان الصهيوني حظي بدعم كامل من الولايات المتحدة خلال هذه الفترة وألقى بكامل قوته في ساحة المعركة، إلا أنه لم يتمكن من تحقيق أي من أهدافه “المعلنة” و”الحقيقية”.

فرص الناتو وتحدياته في عامه الـ 75

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن الناتو أصبح أكثر تماسكاً في الذكرى الـ 75 على تأسيسه، على وقع الهجوم الروسي على أوكرانيا، مقارنة بما كان عليه قبل ثلاثة عقود، إلا أن ذلك لا يعني أن الحلف لن يواجه تحديات في مستقبله.”

Loading

مساع فرنسية ـ أوروبية لتحدي الدور الروسي في جنوب القوقاز

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال السفير الإيراني الأسبق لدى جمهورية أذربيجان إن مواقف مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي في دعم أرمينيا ومعارضة جمهورية أذربيجان تأتي في سياق السعي إلى تحدي الدور الروسي في تطورات جنوب القوقاز وامتداداً للمواجهة بين أوروبا وروسيا بشأن أوكرانيا.

في حوار مع موقع المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية، أكد محسن باك آئين على أن الاتفاق الأولي بين جمهورية أذربيجان وأرمينيا لمواصلة محادثات السلام هو خطوة إيجابية ومهمة باتجاه ضمان الأمن والاستقرار في جنوب القوقاز، موضحاً: “قرار البلدين عدم الاعتماد على وسطاء دوليين لتحقيق الاستقرار والسلام في هذه المنطقة كانت خطوة إيجابية والآن يبحثان عن الوقت المناسب للتوقيع على الوثيقة النهائية.”

وتابع: “مع ذلك، فإن وجود ملاسنات لفظية بين دولتين كانتا في حالة الحرب منذ أكثر من 20 عاماً ولهما مزاعم بشأن أراضي بعضهما البعض هو أمر طبيعي، لكن هذا لا يعني صراع آخر وحرب جديدة بين البلدين في جنوب القوقاز. فلا يسعى البلدان إلى انتهاك الاتفاق الذي تم التوصل إليه لحد الآن.”

وأشار السفير الإيراني الأسبق لدى جمهورية أذربيجان إلى تدخلات الاتحاد الأوروبي والدول الأوروبية في التطورات بين باكو ويريفان قائلاً: “بعض الدول والقوى بما فيها الاتحاد الأوروبي مستاءة من إحلال السلام في جنوب القوقاز. من بين الدول الأوروبية، كانت لفرنسا تحركات مخربة أكثر من الدول الأخرى. في إطار المنافسة مع روسيا وعزلها في جنوب القوقاز، يحاول الاتحاد الأوروبي التدخل في هذه المنطقة وتعزيز وجوده؛ لذلك يحاول إظهار نفسه كصديق لأرمينيا ويتبنى مواقف معارضة لجمهورية أذربيجان بغية إضعاف أسس السلام الذي يوشك على التحقق.”

وإذ أكد الخبير في القضايا الدولية على أن الاتحاد الأوروبي ليس صديقاً لأذربيجان ولا أرمينيا، قال: “إنهم يسعون إلى عزل روسيا في القوقاز، وهو مسعى يأتي في امتداد الحرب في أوكرانيا.”

وعن الدور الفرنسي التخريبي في تطورات جنوب القوقاز، قال باك آئين: “فرنسا، باعتبارها عضو مهم في الاتحاد الأوروبي وجهة غير راضية للغاية عن السلام في القوقاز، هي أحد المحركات الرئيسية للاتحاد الأوروبي في معارضة جمهورية أذربيجان، وهدف هذه المعارضة هو عزل روسيا التي لعبت دوراً فعالاً فيما يتعلق بالسلام في القوقاز. من ناحية أخرى، وبالنظر إلى الوجود الكبير للأرمن في فرنسا، فإن الحكومة الفرنسية تتعرض لضغوط من اللوبي الأرمني لدعم الأرمن. بشكل أساسي، من خلال بيع الأسلحة لأرمينيا وتضخيم هذا الإجراء وتنظيم بعض التدريبات مع أرمينيا، تخلق فرنسا مشاكل لإرساء السلام والأمن في جنوب القوقاز.”

وأردف السفير الإيراني الأسبق لدى باكو: “يبدو أن جمهورية أذربيجان وأرمينيا تعرفان قيمة السلام، ورغم المشاجرات اللفظية تدركان السياسات الخفية للاتحاد الأوروبي وفرنسا. لذلك، نأمل أن تحافظا على يقظتهما بشأن هذه القضية وتتبنّيا تفاعلات بناءة. وإذا كان هناك خلاف فمن الأفضل حله سلمياً ومن خلال التفاوض.”

وشدد على أن “هناك خلافات حدودية بين الدول المختلفة، ومن الضروري أن تتفاوض اللجان المعنية بالمحادثات الحدودية في البلدين بشكل أكبر مع بعضها البعض وتحدد النقاط الحدودية بناء على المعايير والضوابط الدولية وتتجه نحو التعاون.”

وأوضح باك آئين: “في جنوب القوقاز، يُفضَّل “التعاون” على “المنافسة”، خاصة المنافسة غير البناءة. وقد أظهر حضور البلدين في اجتماع 3+3 في طهران أن الطرفين على استعداد للتعاون. إن تحلي أرمينيا وجمهورية أذربيجان بالذكاء له أهمية خاصة في هذا الاتجاه.”

وفيما يتعلق بتأثير إيران وروسيا في حل الخلافات المتبقية بين باكو ويريفان، صرح الخبير في الشؤون الدولية: “أعتقد أنه يجب على إيران وروسيا الإبقاء على التواصل مع جمهورية أذربيجان وأرمينيا لحل الخلافات بينهما بشكل كامل عبر التدابير الدبلوماسية والجهود البناءة للتقريب بين مواقف باكو ويريفان بغية إبطال مفعول الأهداف غير البناءة لفرنسا والاتحاد الأوروبي. هناك شعور بأنه بعد اجتماع 3+3، قد تراجع النشاط الدبلوماسي الإيراني والروسي في القوقاز. برأيي، من الضروري مواصلة هذه الأنشطة واللقاءات وعقد اجتماع 3+3 في إسطنبول في أقرب وقت. كلما زاد التعاون بين جمهورية أذربيجان وأرمينيا، زاد الأمل في تحقيق سلام مستقر ودائم في جنوب القوقاز.

0 تعليق