جدیدترین مطالب

التحديات الماثلة أمام مودي في الانتخابات العامة في الهند

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في قضايا جنوب آسيا: “على الرغم من فرص الفوز، فإن عدد المقاعد التي سيحصل عليها رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في البرلمان المقبل سيكون على الأرجح أقل، لأنه يبدو أن المسلمين والمجموعات العرقية الأخرى في الهند سيميلون إلى أحزاب المعارضة.”

تعقيدات وضرورة مواجهة داعش خراسان

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: مع صعود حركة طالبان في أفغانستان، أصبح داعش خراسان والصراع بينه وبين طالبان واتساع رقعة تهديداته الأمنية في المنطقة أكثر أهمية من ذي قبل، لما تسببته الأنشطة الإرهابية لهذا التنظيم الإرهابي في الإخلال بالواقع الأمني في المنطقة. في هذا السياق، فإن الهجمات الانتحارية وانتشار المسلحين في المنطقة قد عرّض أمن إيران أيضاً للخطر. ولذلك، تُعرَف داعش خراسان بأنه تهديد خطير لأمن المنطقة الشرقية لإيران.

أفق العلاقات بين إقليم كردستان وبغداد

المجلس الاستراتیجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشأن العراقي: “مع اقتراب تركيا من الحكومة الاتحادية في العراق، سيتخلى إقليم كردستان عن العديد من مطالبه وتطلعاته بشأن الحكم الذاتي في المستقبل وسيصبح أكثر اعتماداً على الحكومة الاتحادية.”

تحليل لأهمية الإجراءات التي اتخذتها محكمة العدل الدولية بشأن حرب غزة ومكانتها

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال دبلوماسي إيراني سابق: اعتمدت محكمة العدل الدولية في لاهاي في أوائل أبريل إجراءات جديدة، والتي بموجبها يتعين على الكيان الصهيوني اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة للتعاون مع الأمم المتحدة دون أي تباطؤ.

المميزات والتداعيات الاستراتيجية لرد إيران التاريخي على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: هناك رؤيتان مختلفتان حول عمليات الجمهورية الإسلامية الإيرانية ضد الكيان الصهيوني؛ الرؤية الإولى التي تقوم على قراءة سطحية ووصف اختزالي تقيّمها على أنها عمليات قليلة التأثير ومحدودة. أما الرؤية الثانية التي هي قراءة واقعية ترى الرد الإيراني فتح صفحة جديدة من “توازن القوى” و”منعطفاً” في المعادلات الإقليمية تظهر آثاره وتداعياته تدريجياً.

قراءة في فشل استراتيجية الكيان الصهيوني في حرب غزة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: بعد مرور أكثر من ستة أشهر على الحرب في غزة، ورغم أن الكيان الصهيوني حظي بدعم كامل من الولايات المتحدة خلال هذه الفترة وألقى بكامل قوته في ساحة المعركة، إلا أنه لم يتمكن من تحقيق أي من أهدافه “المعلنة” و”الحقيقية”.

فرص الناتو وتحدياته في عامه الـ 75

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن الناتو أصبح أكثر تماسكاً في الذكرى الـ 75 على تأسيسه، على وقع الهجوم الروسي على أوكرانيا، مقارنة بما كان عليه قبل ثلاثة عقود، إلا أن ذلك لا يعني أن الحلف لن يواجه تحديات في مستقبله.”

Loading

أحدث المقالات

التحديات الماثلة أمام مودي في الانتخابات العامة في الهند

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في قضايا جنوب آسيا: “على الرغم من فرص الفوز، فإن عدد المقاعد التي سيحصل عليها رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في البرلمان المقبل سيكون على الأرجح أقل، لأنه يبدو أن المسلمين والمجموعات العرقية الأخرى في الهند سيميلون إلى أحزاب المعارضة.”

تعقيدات وضرورة مواجهة داعش خراسان

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: مع صعود حركة طالبان في أفغانستان، أصبح داعش خراسان والصراع بينه وبين طالبان واتساع رقعة تهديداته الأمنية في المنطقة أكثر أهمية من ذي قبل، لما تسببته الأنشطة الإرهابية لهذا التنظيم الإرهابي في الإخلال بالواقع الأمني في المنطقة. في هذا السياق، فإن الهجمات الانتحارية وانتشار المسلحين في المنطقة قد عرّض أمن إيران أيضاً للخطر. ولذلك، تُعرَف داعش خراسان بأنه تهديد خطير لأمن المنطقة الشرقية لإيران.

أفق العلاقات بين إقليم كردستان وبغداد

المجلس الاستراتیجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشأن العراقي: “مع اقتراب تركيا من الحكومة الاتحادية في العراق، سيتخلى إقليم كردستان عن العديد من مطالبه وتطلعاته بشأن الحكم الذاتي في المستقبل وسيصبح أكثر اعتماداً على الحكومة الاتحادية.”

تحليل لأهمية الإجراءات التي اتخذتها محكمة العدل الدولية بشأن حرب غزة ومكانتها

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال دبلوماسي إيراني سابق: اعتمدت محكمة العدل الدولية في لاهاي في أوائل أبريل إجراءات جديدة، والتي بموجبها يتعين على الكيان الصهيوني اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة للتعاون مع الأمم المتحدة دون أي تباطؤ.

المميزات والتداعيات الاستراتيجية لرد إيران التاريخي على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: هناك رؤيتان مختلفتان حول عمليات الجمهورية الإسلامية الإيرانية ضد الكيان الصهيوني؛ الرؤية الإولى التي تقوم على قراءة سطحية ووصف اختزالي تقيّمها على أنها عمليات قليلة التأثير ومحدودة. أما الرؤية الثانية التي هي قراءة واقعية ترى الرد الإيراني فتح صفحة جديدة من “توازن القوى” و”منعطفاً” في المعادلات الإقليمية تظهر آثاره وتداعياته تدريجياً.

قراءة في فشل استراتيجية الكيان الصهيوني في حرب غزة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: بعد مرور أكثر من ستة أشهر على الحرب في غزة، ورغم أن الكيان الصهيوني حظي بدعم كامل من الولايات المتحدة خلال هذه الفترة وألقى بكامل قوته في ساحة المعركة، إلا أنه لم يتمكن من تحقيق أي من أهدافه “المعلنة” و”الحقيقية”.

فرص الناتو وتحدياته في عامه الـ 75

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن الناتو أصبح أكثر تماسكاً في الذكرى الـ 75 على تأسيسه، على وقع الهجوم الروسي على أوكرانيا، مقارنة بما كان عليه قبل ثلاثة عقود، إلا أن ذلك لا يعني أن الحلف لن يواجه تحديات في مستقبله.”

Loading

توقعات ومكاسب تركيا بعد المصادقة على عضوية السويد في الناتو؟

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال مساعد أسبق لوزير الخارجية الإيراني: من غير المرجح أن تضع الحكومة التركية كل بيضها في سلة الغرب وحلف الناتو وتعرض علاقاتها الوثيقة مع روسيا للخطر في ظل خوض الأخيرة حرباً ضد أوكرانيا؛ لذلك ينبغي أن نرى ما هي المقايضات التي اخذتها تركيا في الاعتبار فيما يتعلق بالموافقة على عضوية السويد في الناتو."

في حوار مع موقع المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية، أشار إبراهيم رحيم بور إلى مصادقة البرلمان التركي على عضوية السويد في الناتو وصرح بأن الدول تغير سياساتها وتوجهاتها بناءً على التفاعلات الدولية والإقليمية ومصالحها وسياساتها الكلية في كل مرحلة، قائلاً: “على سبيل المثال، ما قامت بها السعودية في السنوات العشر الماضية وكذلك التغييرات التي تنوي إحداثها في سياساتها ومشاريعها المستقبلية لم تكن تخطر على بال أحد؛ خاصة سياستها تجاه الكيان الإسرائيلي والتطبيع معه. لذلك ينبغي تقييم قرار تركيا الموافقة على عضوية السويد في الناتو في هذا السياق.”

وتابع: “تتخذ الدول قراراتها الجديدة بناء على مصالحها الكلية والمقايضات بينها وبين الآخرين؛ في بعض الأحيان، تحول مثل هذه القرارات دون خسارة أو خسائر كثيرة، وقد تعود بفائدة كبيرة وامتياز كبير.”

وقال الخبير في القضايا الإقليمية إن مسألة عضوية السويد والنرويج وفنلندا في الناتو أثيرت بشكل جدي بعد اندلاع الحرب الروسية – الأوكرانية، وكان لها مؤيدون ومعارضون في داخل الاتحاد الأوروبي وخارجه خلال العام ونصف المنصرم، مضيفاً: “من الواضح أن أهم المعارضين لعضوية الدول القريبة من حدود روسيا في الناتو هو بوتين، وهذه المعارضة موجهة ضد فنلندا أكثر من السويد والنرويج؛ لأنها أقرب إلى حدود روسيا. تعتبر فنلندا من الدول التي حاولت الحفاظ على حيادها بعد الحرب العالمية الثانية حيث كانت لا تزال المواجهة قائمة بين الشرق والغرب. كما لم تكن تمتلك حتى قوة عسكرية قوية ومتماسكة؛ لكنها تحركت تدريجياً في السنوات الأخيرة باتجاه إعادة بناء قدراتها عسكرياً وأمنياً بشكل جدي.”

وقال المساعد الإسبق لوزير الخارجية الإيراني عن مصادقة البرلمان التركي على عضوية السويد في الناتو: ” خلال العقد الأخير شهدنا مزيداً من القرارات القائمة على المقايضة من قبل أردوغان. بشكل عام، قد لوحظ هذا النهج فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية ووضعها الحالي؛ ففي الوقت الذي يتخذ أردوغان مواقف حادة ضد رئيس وزراء الكيان الصهيوني بسبب غزة وتطوراتها، فإن بعض أوجه التعاون السياسي والاقتصادي بين تركيا وذلك الكيان مستمرة. إذن، تسعى تركيا إلى الحفاظ على إيماءاتها السياسية بشأن دعم الشعب الفلسطيني وغزة، لكنها من المحتمل أن تغير سياساتها الاستراتيجية في المنطقة أو فيما يتعلق بغزة بسبب مصالحها الخاصة.”

وأردف قائلاً: “ينبغي أن نرى ما هي المقايضات التي تبحث عنها الحكومة التركية مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من جهة ومع روسيا من جهة أخرى. يأتي القرار التركي هذا في حين أن السويد هي من المدافعين عن الأكراد في تركيا وتتابع قضايا حقوق الإنسان في ذلك البلد بجدية. موافقة تركيا على عضوية السويد في الناتو، ترتبط بتقييم تركيا بمكاسبها المستقبلية والتطورات القادمة في المنطقة. بالإضافة إلى ذلك، نعلم أن تركيا لديها مخاوف جدية بشأن أنشطة الأكراد في سوريا والعراق بالقرب من حدودها، لذلك يبقى أن نرى ما هي المقايضات التي ستجري مع روسيا في هذا الصدد.”

وقال رحيم بور: “في السنوات العشر الأخيرة، لعبت تركيا ببراعة بين روسيا والناتو ما مكّنها من تحقيق مصالحها، وهذا ليس قراراً سهلاً على الإطلاق؛ حيث يتطلب الأمر تحقق معادلات مختلفة لكي لا تتضرر هذه الدولة من جراء التطورات. لذلك أعتقد أن القرار الأخير للبرلمان التركي يدخل أيضاً في إطار هذه اللعبة الدقيقة.”

وعن رد فعل روسيا على القرار التركي، قال مساعد وزير الخارجية الإيراني الأسبق: “أستبعد أن تضع الحكومة التركية كل بيضها في سلة الغرب والناتو وتدخل في معركة مع روسيا بشأن هذه القضية. ينبغي أن نرى ما هي التطورات التي ستحدث في العراق وسوريا في المستقبل القريب. من المؤكد أن أنقرة لن تتخذ هذا القرار دون أخذ مخاوف روسيا في الاعتبار. في تطورات قره باخ، أظهرت كل من روسيا وتركيا أنهما على استعداد لتقديم تنازلات وبالمناسبة، كانت تنازلاتهما المتبادلة في ذلك الملف على حساب إيران. لذلك يجب أن نرى ما هي الأهداف والسياسات الإقليمية والدولية التي من المفترض أن يقرّب هذا القرار تركيا منها.”

واختتم قائلاً إن مصادقة البرلمان التركي ليست كافية بل يحتاج الأمر إلى توقيع أردوغان. بالإضافة إلى ذلك، فإن عضوية السويد في الناتو تتطلب موافقة كافة الدول الأعضاء في الحلف، بما في ذلك المجر، التي تعارض استمرار المساعدات المالية الأوروبية لأوكرانيا.

0 تعليق