جدیدترین مطالب

نهج حماس تجاه خطة الولايات المتحدة لوقف إطلاق النار

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الفلسطينية: إن ما يتم تداوله فيما يتعلق بخطط وقف إطلاق النار ليس بالضرورة مسألة وقف الحرب في غزة وتبادل الأسرى، بل القضية المهمة هي تحديد المستقبل بعد انتهاء الحرب لكل من الطرفين.

كواليس التوتر بين الكوريتين بشأن بالونات القمامة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن التوتر والشجار اللفظي بين كوريتين الشمالية والجنوبية بشأن بالونات القمامة ليس قضية خطيرة بحد ذاته إلا أنها مهمة بسبب حدوثها في سياق توتر تاريخي وطويل الأمد.”

تحليل لقرار مجلس المحافظين الأخير ضد إيران

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال الخبير البارز في القانون والشؤون الدولية: “امتناع بعض الدول عن التصويت وتصويت دول أخرى ضد قرار مجلس المحافظين ضد إيران يجب ألا يطغي على أهمية القرار، حيث قد أظهرت تجارب القرارات السابقة أنها تترك أثرها في نهاية المطاف، وتدفع الملف النووي في اتجاه غير مرغوب فيه.”

استراتيجية روسيا في الرد على العقوبات الغربية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في أعقاب تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية بسبب حرب أوكرانيا، تبحث موسكو عن حلول للتعامل مع العقوبات الواسعة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفائها.

قراءة في إقرار مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون لمعاقبة المحكمة الجنائية الدولية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في شؤون غرب آسيا: “إظهاراً لدعمه الكامل لتل أبيب، أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع عقوبات ضد المحكمة الجنائية الدولية عقب إصدارها قراراً بشأن اعتقال مسؤولين في الكيان الإسرائيلي. وقد تمت الموافقة على مشروع العقوبات ضد مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية في مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 247 صوتاً مقابل 155 صوتاً، وقد صوّت جميع الجمهوريين الحاضرين في الجلسة تقريباً لصالح المشروع.”

قراءة في خطط السلام المقدمة لوقف إطلاق النار في غزة

المجلس الإستراتیجي أونلاین ـ حوار: قال خبیر في الشؤون الدولیة: إن الخطط التي اقترحتها بعض الدول العربیة والولایات المتحدة لوقف اطلاق النار في غزة وإنهاء الحرب، لیست عملية فحسب بل هي تسعى لتحقيق مصالحها الوطنیة بدلاً من أن تنظر في حل الأزمة فی غزة و رفح.

توجه عالمي متزايد للاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “موقف الصين المؤيد للاعتراف بالدولة الفلسطينية ليس أمراً جديداً، لكن تأييدها للأمر ومواكبتها مع التوجه العالمي في هذا الصدد سيعزز الموقف الداعم لفلسطين ولتشكيل دولة فلسطينية مستقلة.”

Loading

أحدث المقالات

نهج حماس تجاه خطة الولايات المتحدة لوقف إطلاق النار

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الفلسطينية: إن ما يتم تداوله فيما يتعلق بخطط وقف إطلاق النار ليس بالضرورة مسألة وقف الحرب في غزة وتبادل الأسرى، بل القضية المهمة هي تحديد المستقبل بعد انتهاء الحرب لكل من الطرفين.

كواليس التوتر بين الكوريتين بشأن بالونات القمامة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن التوتر والشجار اللفظي بين كوريتين الشمالية والجنوبية بشأن بالونات القمامة ليس قضية خطيرة بحد ذاته إلا أنها مهمة بسبب حدوثها في سياق توتر تاريخي وطويل الأمد.”

تحليل لقرار مجلس المحافظين الأخير ضد إيران

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال الخبير البارز في القانون والشؤون الدولية: “امتناع بعض الدول عن التصويت وتصويت دول أخرى ضد قرار مجلس المحافظين ضد إيران يجب ألا يطغي على أهمية القرار، حيث قد أظهرت تجارب القرارات السابقة أنها تترك أثرها في نهاية المطاف، وتدفع الملف النووي في اتجاه غير مرغوب فيه.”

استراتيجية روسيا في الرد على العقوبات الغربية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في أعقاب تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية بسبب حرب أوكرانيا، تبحث موسكو عن حلول للتعامل مع العقوبات الواسعة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفائها.

قراءة في إقرار مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون لمعاقبة المحكمة الجنائية الدولية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في شؤون غرب آسيا: “إظهاراً لدعمه الكامل لتل أبيب، أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع عقوبات ضد المحكمة الجنائية الدولية عقب إصدارها قراراً بشأن اعتقال مسؤولين في الكيان الإسرائيلي. وقد تمت الموافقة على مشروع العقوبات ضد مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية في مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 247 صوتاً مقابل 155 صوتاً، وقد صوّت جميع الجمهوريين الحاضرين في الجلسة تقريباً لصالح المشروع.”

قراءة في خطط السلام المقدمة لوقف إطلاق النار في غزة

المجلس الإستراتیجي أونلاین ـ حوار: قال خبیر في الشؤون الدولیة: إن الخطط التي اقترحتها بعض الدول العربیة والولایات المتحدة لوقف اطلاق النار في غزة وإنهاء الحرب، لیست عملية فحسب بل هي تسعى لتحقيق مصالحها الوطنیة بدلاً من أن تنظر في حل الأزمة فی غزة و رفح.

توجه عالمي متزايد للاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “موقف الصين المؤيد للاعتراف بالدولة الفلسطينية ليس أمراً جديداً، لكن تأييدها للأمر ومواكبتها مع التوجه العالمي في هذا الصدد سيعزز الموقف الداعم لفلسطين ولتشكيل دولة فلسطينية مستقلة.”

Loading

أهداف وتداعيات زيارة رئيس الكيان الصهيوني إلى الإمارات

المجلس الإستراتيجي أونلاين ـ حوار: اعتبر محلل شؤون الكيان الصهيوني إن الزيارة الإستعراضية لرئيس الكيان الصهيوني للإمارت هي محاولة لإظهار اتفاقيات إبراهيم على أنها ناجحة، مؤكداً على ضرورة توخي محور المقاومة الحذر تجاه هذا التطور.

في حوار مع موقع المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية، قال علي عبدي إن أحد أهداف هذه الزيارة كان ممارسة الضغط على إيران وإثارة إجواء نفسية ضدها، مضيفاً: “لم تكن هذه زيارة خاصة ومهمة ولم تحقق أي مكسب فعلي لأي من الطرفين، كون رئاسة الكيان الصهيوني منصباً شرفياً يفتقر للصلاحيات التنفيذية والحكومية. بعبارة أخرى، كانت زيارة نفتالي بينيت إلى الإمارات قبل مدة أكثر أهمية من الزيارة الأخيرة”.

وأكد عبدي على أن زيارة إسحاق هرتسوغ إلى الإمارات وإعلان الكيان الصهيوني دعمه لأبوظبي في مواجهة أي تهديد خطوة ذات أبعاد سياسية ودبلوماسية ودعائية.

 

تداعيات تواجد الكيان الصهيوني في الخليج الفارسي

وإذ شدد على ضرورة اهتمام محور المقاومة بشكل جدي بتداعيات هذه العلاقة، أضاف: “ستكون لتواجد الكيان الصهيوني في المنطقة تداعيات سياسية وأمنية واقتصادية ودبلوماسية وإقليمية خطيرة تزيد إرادة الإمارات وجديتها تجاه هذه العلاقات من شدة هذه التداعيات. إذن، وبالرغم من أنه قد لا تكون لهذه الزيارة مخرجات تُذكر، يجب أن لا يُفرَّط في التعاطي مع هذا الحدث”.

وأشار عبدي إلى ضربات اليمن للإمارات واشتداد المواجهة الإقليمية بين محور المقاومة والدول التي تسعى إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني، قائلاً: “في ظل الوضع الراهن، لا شك في أن زيارة رئيس الكيان الصهيوني قد تؤجج الأجواء العدائية في المنطقة؛ لأن هجمات أنصار الله على الإمارات أتت في سياق دفع الإمارات إلى إعادة النظر في علاقاتها مع الكيان الصهيوني وسلوكها الإقليمي. لكن طريقة استقبال الإمارات لرئيس الكيان الصهيوني تثبت أن أبوظبي تنوي المضي قدماً على نهجها السابق بجدية. فستزيد هذه الظروف من الالتهابات الإقليمية وقد تؤدي إلى تبعات غير محسوبة”.

وتحدث الخبير في شؤون الكيان الصهيوني عن ضرورة توظيف الأدوات المختلفة لإجبار الإمارات على تغيير سلوكها الإقليمي، مردفاً: “يجب أن لا يتم الإخلال بالترتيبات والنظام القائم في المنطقة، خاصة في الخليج الفارسي، من خلال هذه العلاقات”.

ولفت إلى انكشاف ضعف الإمارات دفاعياً، قائلاً: “حاولت الإمارات خلق نوع من الردع عبر انتهاج تكتم شديد وفرض عقوبات شديدة على تسريب صور الهجمات ومعلوماتها؛ لكنه تبين أن الردع والدفاع الجوي الذي بُني بمليارات الدولارات لم يكن يستحق إنفاق هذه المبالغ. بكل تأكيد، سيلحق استمرار هذا الوضع أضرار كبيرة بأبوظبي”.

 

مخطط الولايات المتحدة للمنطقة

وفي ما يتعلق بمحاولات الولايات المتحدة والكيان الصهيوني وبعض الدول العربية لتغيير الوجه السياسي والأمني للمنطقة، قال عبدي: “على افتراض أن الولايات المتحدة هي في طور نقل تركيزها من الشرق الأوسط إلى شرق آسيا، فستقوم بكل تأكيد بصياغة بنى تحتية موثوقة فيها تحول دون تضرر مصالحها في حال غيابها في المنطقة. يبدو أنه من المقرر أن ينوب الكيان الصهيوني عن الولايات المتحدة”.

وأوضح: “لكن الكيان الصهيوني لن يتحمل هذا العبء بمفرده. بل تخطط الولايات المتحدة لتشكيل جبهة إقليمية تضمن مصالحها وتضم هذه الجبهة الكيان الصهيوني ودول جنوب الخليج الفارسي ومصر، إلى جانب إسناد بعض الأدوار لتركيا. إلا أن الكيان الصهيوني سيكون سيد هذا النظام الإقليمي. وتم إبرام اتفاقيات إبراهيم كذلك في هذا السياق”.

ولفت عبدي إلى الخطوات الأمريكية المتعددة لتمرير اتفاقيات ما يسمى بـ “إبراهيم” وكذلك الاتفاق الثلاثي بين الأردن والإمارات والسلطة الفلسطينية لتزويد الكيان الصهيوني الأردن بالمياه والكهرباء بوساطة واستثمار من الإمارات، مضيفاً: “في نفس السياق، يجب أن يؤخذ في الاعتبار موضوع التخطيط لإنشاء ممر إقليمي لنقل الطاقة يربط الشواطئ الجنوبية للخليج الفارسي بالشام والكيان الصهيوني. في الحقيقة، يسعون إلى وضع خريطة لخطوط نقل الطاقة والمشاريع المالية والاقتصادية بحث يكون الكيان الصهيوني حاضراً في بُناها التحتية الصناعية والاقتصادية”.

وأردف الخبير في شؤون الكيان الصهيوني قائلاً: “في المجال الأمني كذلك، قد أُعلن قبل فترة أن منظمة السي آي أي حلت مجموعة إيران لديها محولة كافة صلاحياتها إلى الموساد الإسرائيلي لكي يكون الأخير مرصداً ينوب عن منظمة السي آي أي ويحقق مصالحها، إلى جانب خدمة مصالح الكيان الصهيوني. كل ذلك يدل على أن العمل جارٍ على تخطيط البنى التحتية للطاقة والأمن والاقتصاد في المنطقة بحيث لا يكون الكيان الصهيوني مجرد جزء من مشاريعها بل محورها وقطب رحاها في المنطقة”.

ورأى عبدي أنه ينبغي على محور المقاومة أن يحلل الظروف بشكل صحيح وأن تكون لديه خطة للتعامل معها لكي لا يواجه ظروفاً خارجة عن سيطرته؛ يجب على محور المقاومة وقبل أن يجبره العدو للرضوخ للشروط التي يضعه للعبة، أن يضع خططاً في أقرب وقت تحول دون تطبيق الولايات المتحدة برنامجها في المنطقة.

وأكد: “يجب أن لا يُسمح بتحول مقارعة الكيان الصهيوني إلى مقارعة جبهة إقليمية؛ لأن ذلك سيجعل من مواجهة هذا الكيان أمراً أكثر تعقيداً وكلفة. وإذا حصل ذلك، فسنواجه تحديات حقيقة مع كافة الدول التي ربطت مصالحها بالكيان الصهيوني”.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *