جدیدترین مطالب

مستقبل الطلب العالمي على النفط في العقود المقبلة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال ممثل إيران السابق في منظمة أوبك: “تقرير الوكالة الدولية للطاقة بأن سوق النفط العالمية ستواجه فائضاً كبيراً في نهاية هذا العقد لا ينطبق على جميع الدول والمناطق، بل على بعض الدول فقط، خاصة الدول الأوروبية.”

تحليل لانسحاب أرمينيا المحتمل من منظمة معاهدة الأمن الجماعي

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: أعلن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الأسبوع الماضي، في بيان في برلمان هذه الدولة، عن نية بلاده الانسحاب من معاهدة الأمن الجماعي التي تتكون من عدة دول سوفياتية سابقة بقيادة روسيا، على الرغم من أن التوقيت الدقيق لهذا الإجراء لم يتم تحديده بعد.

التكاليف والتهديدات الاستراتيجية المترتبة على السعودية في حال إبرام معاهدة دفاعية ـ أمنية مع الولايات المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: تعتبر عملية التطبيع بين بعض الدول العربية والكيان الصهيوني إحدى “المبادرات” الإقليمية المهمة للإدارة الأمريكية، والتي بدأت بشكل رسمي وجدي عام 2015، بهدف تحويل أجواء التوتر والصراع إلى تعاون واصطفاف مع الكيان الصهيوني قدر المستطاع.

نهج حماس تجاه خطة الولايات المتحدة لوقف إطلاق النار

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الفلسطينية: إن ما يتم تداوله فيما يتعلق بخطط وقف إطلاق النار ليس بالضرورة مسألة وقف الحرب في غزة وتبادل الأسرى، بل القضية المهمة هي تحديد المستقبل بعد انتهاء الحرب لكل من الطرفين.

كواليس التوتر بين الكوريتين بشأن بالونات القمامة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن التوتر والشجار اللفظي بين كوريتين الشمالية والجنوبية بشأن بالونات القمامة ليس قضية خطيرة بحد ذاته إلا أنها مهمة بسبب حدوثها في سياق توتر تاريخي وطويل الأمد.”

تحليل لقرار مجلس المحافظين الأخير ضد إيران

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال الخبير البارز في القانون والشؤون الدولية: “امتناع بعض الدول عن التصويت وتصويت دول أخرى ضد قرار مجلس المحافظين ضد إيران يجب ألا يطغي على أهمية القرار، حيث قد أظهرت تجارب القرارات السابقة أنها تترك أثرها في نهاية المطاف، وتدفع الملف النووي في اتجاه غير مرغوب فيه.”

استراتيجية روسيا في الرد على العقوبات الغربية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في أعقاب تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية بسبب حرب أوكرانيا، تبحث موسكو عن حلول للتعامل مع العقوبات الواسعة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفائها.

قراءة في إقرار مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون لمعاقبة المحكمة الجنائية الدولية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في شؤون غرب آسيا: “إظهاراً لدعمه الكامل لتل أبيب، أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع عقوبات ضد المحكمة الجنائية الدولية عقب إصدارها قراراً بشأن اعتقال مسؤولين في الكيان الإسرائيلي. وقد تمت الموافقة على مشروع العقوبات ضد مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية في مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 247 صوتاً مقابل 155 صوتاً، وقد صوّت جميع الجمهوريين الحاضرين في الجلسة تقريباً لصالح المشروع.”

Loading

أحدث المقالات

مستقبل الطلب العالمي على النفط في العقود المقبلة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال ممثل إيران السابق في منظمة أوبك: “تقرير الوكالة الدولية للطاقة بأن سوق النفط العالمية ستواجه فائضاً كبيراً في نهاية هذا العقد لا ينطبق على جميع الدول والمناطق، بل على بعض الدول فقط، خاصة الدول الأوروبية.”

تحليل لانسحاب أرمينيا المحتمل من منظمة معاهدة الأمن الجماعي

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: أعلن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الأسبوع الماضي، في بيان في برلمان هذه الدولة، عن نية بلاده الانسحاب من معاهدة الأمن الجماعي التي تتكون من عدة دول سوفياتية سابقة بقيادة روسيا، على الرغم من أن التوقيت الدقيق لهذا الإجراء لم يتم تحديده بعد.

التكاليف والتهديدات الاستراتيجية المترتبة على السعودية في حال إبرام معاهدة دفاعية ـ أمنية مع الولايات المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: تعتبر عملية التطبيع بين بعض الدول العربية والكيان الصهيوني إحدى “المبادرات” الإقليمية المهمة للإدارة الأمريكية، والتي بدأت بشكل رسمي وجدي عام 2015، بهدف تحويل أجواء التوتر والصراع إلى تعاون واصطفاف مع الكيان الصهيوني قدر المستطاع.

نهج حماس تجاه خطة الولايات المتحدة لوقف إطلاق النار

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الفلسطينية: إن ما يتم تداوله فيما يتعلق بخطط وقف إطلاق النار ليس بالضرورة مسألة وقف الحرب في غزة وتبادل الأسرى، بل القضية المهمة هي تحديد المستقبل بعد انتهاء الحرب لكل من الطرفين.

كواليس التوتر بين الكوريتين بشأن بالونات القمامة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن التوتر والشجار اللفظي بين كوريتين الشمالية والجنوبية بشأن بالونات القمامة ليس قضية خطيرة بحد ذاته إلا أنها مهمة بسبب حدوثها في سياق توتر تاريخي وطويل الأمد.”

تحليل لقرار مجلس المحافظين الأخير ضد إيران

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال الخبير البارز في القانون والشؤون الدولية: “امتناع بعض الدول عن التصويت وتصويت دول أخرى ضد قرار مجلس المحافظين ضد إيران يجب ألا يطغي على أهمية القرار، حيث قد أظهرت تجارب القرارات السابقة أنها تترك أثرها في نهاية المطاف، وتدفع الملف النووي في اتجاه غير مرغوب فيه.”

استراتيجية روسيا في الرد على العقوبات الغربية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في أعقاب تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية بسبب حرب أوكرانيا، تبحث موسكو عن حلول للتعامل مع العقوبات الواسعة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفائها.

قراءة في إقرار مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون لمعاقبة المحكمة الجنائية الدولية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في شؤون غرب آسيا: “إظهاراً لدعمه الكامل لتل أبيب، أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع عقوبات ضد المحكمة الجنائية الدولية عقب إصدارها قراراً بشأن اعتقال مسؤولين في الكيان الإسرائيلي. وقد تمت الموافقة على مشروع العقوبات ضد مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية في مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 247 صوتاً مقابل 155 صوتاً، وقد صوّت جميع الجمهوريين الحاضرين في الجلسة تقريباً لصالح المشروع.”

Loading

تداعيات تقارب الدول العربية في الخليج الفارسي مع سوريا

المجلس الإستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في قضايا الشرق الأوسط بشأن تصرفات بعض دول الخليج الفارسي في السنوات الأخيرة ضد حكومة بشار الأسد: "تعمل دول مثل السعودية وقطر والإمارات والبحرين معاً في انسجام تام للإطاحة بحكومة بشار الأسد منذ عام 2011، عندما إندلعت الأزمة السورية، من خلال تعزيز الجماعات الإرهابية".

وقال حسن هاني زاده في حوار مع الموقع الإلكتروني للمجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بحسب التقارير المتوفرة، قدمت السعودية أكثر من 80 مليار دولار لتمويل الجماعات الإرهابية في سوريا مثل داعش وجبهة النصرة وجيش الإسلام وفيلق الرحمن ولواء التوحيد وجيش التحرير والقاعدة ولواء البراء طيلة السنوات العشر الماضية.”

وبحسب الخبير، کان هدف هذه الدول التي لعبت دوراً مدمّراً في الأزمة السورية نيابةً عن الولايات المتحدة والكيان الصهيوني، إسقاط الحكومة السورية، وقطع محور طهران – دمشق – بيروت، وأخيراً ضرب جبهة المقاومة.

وأكد: “أدى ثبات القوات المسلحة السورية ومساعدة إيران وروسيا وحزب الله لحكومة بشار الأسد إلى تطهير أكثر من 95٪ من الأراضي السورية خلال العقد الماضي من دنس الجماعات الإرهابية. خلال هذه الفترة، احتل أكثر من 150 ألف عنصر إرهابي خطير من 80 دولة مختلفة في شكل 170 مجموعة إرهابية، أجزاء مهمة من الأراضي السورية؛ لكنهم اضطروا للفرار تدريجياً بعد تعرضهم لهزائم فادحة”.

تابع الخبير في شؤون الشرق الأوسط: “لكن في نهاية المطاف، تمكنت الحكومة السورية نسبياً من السيطرة على الوضع، واليوم تمكن الجيش السوري من قمع الجماعات الإرهابية باستخدام القوات الشعبية التي يبلغ عدد مقاتليها أكثر من 60 ألف مقاتل.”

كما تحدث عن العلاقات الحالية بين بعض الدول العربية وسوريا، فمع تغير الأوضاع الميدانية والخروج التدريجي لسوريا من أزمة السنوات العشر الخانقة، تبنت بعض الدول العربية، ومنها الإمارات والسعودية، سياسة دعم حكومة بشار الأسد.

وبحسب هاني زاده، فإن هدف السعودية والإمارات هو تقديم حوافز مالية لسوريا لتحقيق هدف لم يتمكنا من تحقيقه من خلال مساعدة الجماعات الإرهابية، من خلال تقاربها مع حكومة بشار الأسد.

فيما يتعلق برؤية حكومة دمشق بشأن تقارب العلاقات مع الدول العربية في الخليج الفارسي، قال خبير شؤون الشرق الأوسط: “طالما استندت السياسة السورية إلى حقيقة أنها لا ترفض أبداً يد الصداقة مع الدول العربية، حتى لو كانت معادية لها في حين من الأحيان. كانت هذه السياسة قائمة حتى في عهد المرحوم حافظ الأسد رئيس الجمهورية السابق و والد الرئيس السوري بشار الأسد.”

وأضاف: “بسبب افتقارها إلى الموارد الطبيعية، تعتمد سوريا على المساعدات المالية من الدول الغنية في الخليج الفارسي. إن تواجد مئات الآلاف من العمال السوريين في الدول العربية في الخليج الفارسي، والتي تعتبر مورّدين لجزء من احتياجات العملة الصعبة لهذه الدولة الفقيرة، منع سوريا من قطع جسور الاتصال حتى في أسوأ الظروف”.

وأوضح: “المؤكد هو أن سوريا لديها سياسات معقدة. إن بشار الأسد حسب التجربة والوصية التاريخية التي تلقاها عن والده الراحل حافظ الأسد لن ينخدع بحوافز السعودية والإمارات تحت أي ظروف ولن يقطع العلاقات مع إيران بأي شكل من الأشكال.”

قال هاني زاده عن نظرة دمشق التاريخية في هذه المسألة: “كان الراحل حافظ الأسد، الذي قاد سوريا من 1970 إلى 2000، قد أكد مراراً لأبنائه قبل وفاته أن إيران هي العمق الاستراتيجي لسوريا وأن الأحداث الإقليمية والعالمية يجب ألا تؤثر على العلاقات بين طهران ودمشق.”

وأضاف: “كان الراحل حافظ الأسد سياسياً كاريزمياً وقائداً ذكياً للغاية، وقال في عام 1988 رداً على سؤال مراسل نيويورك تايمز حول سبب تعزيز علاقة سوريا بإيران: سيأتي الوقت الذي تخوض فيه معظم الدول العربية الحرب ضد سوريا، وهذه هي إيران الوحيدة التي ستندفع لمساعدة الشعب السوري، والآن تحققت توقعات الراحل حافظ الأسد.”

و في الختام قال هاني زاده: “لذلك، فإن بعض التكهنات القائلة بأن إقامة علاقات بين سوريا وبعض الدول العربية في الخليج الفارسي تعني انخفاضاً في مستوى العلاقات بين سوريا والجمهورية الإسلامية الإيرانية، ليست دقيقة؛ لأن بشار الأسد أكثر يقظة ودهاء من أن ينخدع بابتسامات حكام هذه الدول.”

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *