جدیدترین مطالب

نهج حماس تجاه خطة الولايات المتحدة لوقف إطلاق النار

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الفلسطينية: إن ما يتم تداوله فيما يتعلق بخطط وقف إطلاق النار ليس بالضرورة مسألة وقف الحرب في غزة وتبادل الأسرى، بل القضية المهمة هي تحديد المستقبل بعد انتهاء الحرب لكل من الطرفين.

كواليس التوتر بين الكوريتين بشأن بالونات القمامة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن التوتر والشجار اللفظي بين كوريتين الشمالية والجنوبية بشأن بالونات القمامة ليس قضية خطيرة بحد ذاته إلا أنها مهمة بسبب حدوثها في سياق توتر تاريخي وطويل الأمد.”

تحليل لقرار مجلس المحافظين الأخير ضد إيران

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال الخبير البارز في القانون والشؤون الدولية: “امتناع بعض الدول عن التصويت وتصويت دول أخرى ضد قرار مجلس المحافظين ضد إيران يجب ألا يطغي على أهمية القرار، حيث قد أظهرت تجارب القرارات السابقة أنها تترك أثرها في نهاية المطاف، وتدفع الملف النووي في اتجاه غير مرغوب فيه.”

استراتيجية روسيا في الرد على العقوبات الغربية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في أعقاب تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية بسبب حرب أوكرانيا، تبحث موسكو عن حلول للتعامل مع العقوبات الواسعة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفائها.

قراءة في إقرار مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون لمعاقبة المحكمة الجنائية الدولية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في شؤون غرب آسيا: “إظهاراً لدعمه الكامل لتل أبيب، أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع عقوبات ضد المحكمة الجنائية الدولية عقب إصدارها قراراً بشأن اعتقال مسؤولين في الكيان الإسرائيلي. وقد تمت الموافقة على مشروع العقوبات ضد مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية في مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 247 صوتاً مقابل 155 صوتاً، وقد صوّت جميع الجمهوريين الحاضرين في الجلسة تقريباً لصالح المشروع.”

قراءة في خطط السلام المقدمة لوقف إطلاق النار في غزة

المجلس الإستراتیجي أونلاین ـ حوار: قال خبیر في الشؤون الدولیة: إن الخطط التي اقترحتها بعض الدول العربیة والولایات المتحدة لوقف اطلاق النار في غزة وإنهاء الحرب، لیست عملية فحسب بل هي تسعى لتحقيق مصالحها الوطنیة بدلاً من أن تنظر في حل الأزمة فی غزة و رفح.

توجه عالمي متزايد للاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “موقف الصين المؤيد للاعتراف بالدولة الفلسطينية ليس أمراً جديداً، لكن تأييدها للأمر ومواكبتها مع التوجه العالمي في هذا الصدد سيعزز الموقف الداعم لفلسطين ولتشكيل دولة فلسطينية مستقلة.”

Loading

أحدث المقالات

نهج حماس تجاه خطة الولايات المتحدة لوقف إطلاق النار

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الفلسطينية: إن ما يتم تداوله فيما يتعلق بخطط وقف إطلاق النار ليس بالضرورة مسألة وقف الحرب في غزة وتبادل الأسرى، بل القضية المهمة هي تحديد المستقبل بعد انتهاء الحرب لكل من الطرفين.

كواليس التوتر بين الكوريتين بشأن بالونات القمامة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن التوتر والشجار اللفظي بين كوريتين الشمالية والجنوبية بشأن بالونات القمامة ليس قضية خطيرة بحد ذاته إلا أنها مهمة بسبب حدوثها في سياق توتر تاريخي وطويل الأمد.”

تحليل لقرار مجلس المحافظين الأخير ضد إيران

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال الخبير البارز في القانون والشؤون الدولية: “امتناع بعض الدول عن التصويت وتصويت دول أخرى ضد قرار مجلس المحافظين ضد إيران يجب ألا يطغي على أهمية القرار، حيث قد أظهرت تجارب القرارات السابقة أنها تترك أثرها في نهاية المطاف، وتدفع الملف النووي في اتجاه غير مرغوب فيه.”

استراتيجية روسيا في الرد على العقوبات الغربية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في أعقاب تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية بسبب حرب أوكرانيا، تبحث موسكو عن حلول للتعامل مع العقوبات الواسعة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفائها.

قراءة في إقرار مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون لمعاقبة المحكمة الجنائية الدولية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في شؤون غرب آسيا: “إظهاراً لدعمه الكامل لتل أبيب، أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع عقوبات ضد المحكمة الجنائية الدولية عقب إصدارها قراراً بشأن اعتقال مسؤولين في الكيان الإسرائيلي. وقد تمت الموافقة على مشروع العقوبات ضد مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية في مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 247 صوتاً مقابل 155 صوتاً، وقد صوّت جميع الجمهوريين الحاضرين في الجلسة تقريباً لصالح المشروع.”

قراءة في خطط السلام المقدمة لوقف إطلاق النار في غزة

المجلس الإستراتیجي أونلاین ـ حوار: قال خبیر في الشؤون الدولیة: إن الخطط التي اقترحتها بعض الدول العربیة والولایات المتحدة لوقف اطلاق النار في غزة وإنهاء الحرب، لیست عملية فحسب بل هي تسعى لتحقيق مصالحها الوطنیة بدلاً من أن تنظر في حل الأزمة فی غزة و رفح.

توجه عالمي متزايد للاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “موقف الصين المؤيد للاعتراف بالدولة الفلسطينية ليس أمراً جديداً، لكن تأييدها للأمر ومواكبتها مع التوجه العالمي في هذا الصدد سيعزز الموقف الداعم لفلسطين ولتشكيل دولة فلسطينية مستقلة.”

Loading

تحديات ما بعد بريكست لبريطانيا والإتحاد الأوروبي

المجلس الإستراتيجي أونلاين ـ حوار: أوضح محلل للشؤون الأوروبية أن ظروف ما بعد بريكست أثرت على شكل العلاقات الثنائية بين بريطانيا ودول الإتحاد الأوروبي، قائلاً: "كان بريكست لعبة خاسر ـ خاسر للاتحاد الأوروبي وبريطانيا".

في حوار مع موقع المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية، أشار ياسر نور علي وند إلى التحديات الماثلة أمام الاتحاد الأوروبي وبريطانيا بعد بريكست، قائلاً: “يمر الاتحاد الأوروبي وبريطانيا بمرحلة الفوضى والانتقال ما بعد بريكست. خلال هذه المرحلة ورغم التوصل إلى اتفاق حول شكل خروج بريطانيا والتزامات الطرفين، انهار النظام السائد على العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا عبر خمسة عقود ولم يحل محله بعدُ نظام جديد ومقبول لدى الطرفين”.

 

بريكست؛ لعبة خاسر – خاسر

وبيّن أن بريكست لعبة خاسر – خاسر للاتحاد الأوروبي وبريطانيا، قائلاً: “في ظل الوضع الراهن، بدأت الاضطرابات السياسية والاقتصادية تظهر بين الطرفين في قضايا كالخلاف بشأن حقوق الصيد بين فرنسا وبريطانيا، ودخول المهاجرين من فرنسا إلى بريطانيا عبر قناة مانش، وتطبيق البروتوكول المتعلق بأيرلندا الشمالية، واختلال التبادل التجاري بين الطرفين، ما سيتسبب في ظهور مشاكل إضافية مستقبلاً”.

وأضاف محلل الشؤون الأوروبية: “نتج الوضع القائم عن رغبة بريطانيا في تحقيق الاستقلال الكامل وممارسة السيادة التامة بعد بريكست وعدم رغبة الاتحاد الأوروبي لمنح امتيازات خاصة لبريطانيا بعد خروجها”.

وفي ما يتعلق بمستقبل الخلافات بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، صرح: “يبدو أنه طالما لم يتبلور نظام مقبول من الطرفين، سيستمر الوضع الحالي الذي يتخلله مثل هذه الخلافات بين حين وآخر. قد يبقى الوضع على ما هو عليه الآن لسنتين أو ثلاث سنوات، لكن نظراً لحاجة الطرفين إلى التسريع في تنظيم وتثبيت العلاقات الثنائية وإيجاد تسوية هيكلية ومؤسسية عاجلة للمشكلة بغية التركيز على التحديات الأخرى وتفادياً للتخلف عن ركب النمو العالمي، يُتوقَّع أن يتوصلا إلى حلول مرضية للطرفين على المدى المتوسط”.

وأوضح أن أولى خطوات بريطانيا لتمرير سياستها في مرحلة ما بعد بريكست هي إرساء علاقة عمل جديدة مع الاتحاد الأوروبي، مضيفاً: “دون حسم وضع علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي وإنهاء ضبابية الموقف، لن يكون لدى بريطانيا أمل كبير في تطوير علاقاتها مع باقي أنحاء العالم واستقطاب الاستثمار الأجنبي”.

وأكد نور علي وند: “ردم الفجوة بين مواقف الطرفين لن يكون سهلاً، لكن تجربة أوروبا ما بعد الحرب العالمية الثانية أظهرت أن الأوروبيين تعلموا جيداً كيف يجدوا حلولاً للتحديات القائمة أمامهم عبر الدبلوماسية والتفاوض؛ ولن تكون تسوية الخلافات المتعلقة ببريكست استثناء لذلك”.

وقال إن تجربة السنتين أو الثلاث سنوات الماضية والمحادثات الصعبة بين الطرفين تكشف عن حقيقة أن بناء علاقة جديدة وشاملة يستغرق وقتاً، مضيفاً: “رغم أن بريطانيا ستواجه لفترة ما تداعيات بريكست مثل الخلافات مع الاتحاد الأوروبي والتعويض عن الخسائر الناجمة عن تراجع تجارتها ونموها الاقتصادي، يُتوقَّع أن تستعيد السيطرة على سياستها التجارية شرط أن يتحمل مواطنوها حتى ذلك الحين التداعيات السلبية قصيرة الأمد لبريكست وأن لا يميلوا مرة أخرى للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي”.

 

حاجة بريطانيا وأوروبا المتبادلة لبعضهما؛ عامل للحفاظ على التقارب

ورأى محلل الشؤون الأوروبية الحاجة المتبادلة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي عاملاً للحفاظ عل التقارب والعلاقات بين الطرفين، قائلاً: “بشكل طبيعي، قضى بريكست على العلاقة التقليدية بين الطرفين فنشأت علاقة جديدة بينهما. في ظل هذا الواقع، ستسمر التحديات الراهنة لحين توصل الطرفين إلى تفاهم ما بل وقد تزداد حدتها؛ مع ذلك لن يسمح الطرفان بتضرر مصالحهما”.

ولفت نور علي وند إلى تهديد رئيس الوزراء البريطاني بتعليق جزء من اتفاق بريكست جراء تصاعد الخلافات مع الاتحاد الأوروبي حول بروتوكول أيرلندا الشمالية وحقوق الصيد مردفاً: “تسعى بريطانيا إلى تحقيق استقلال يمكّنها من تطبيق فكرة بريطانيا العالمية، أما الاتحاد الأوروبي لا يريد أن تتحول بريطانيا إلى نموذج يُحتذى به للدول الأخرى تفادياً لظهور ميول جديدة نحو الخروج من الاتحاد لدى تلك الدول وتكبيده كلفة ذلك”.

وإذ أشار إلى تزايد التوترات بين فرنسا وبريطانيا، أكد: “ستكون لبريكست تأثيرات على شكل العلاقات الثنائية بين بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي. إلا أن مستوى التوتر لن يصل إلى التباعد الكامل بين تلك الدول. فضلاً عن ذلك، يجب التنبه إلى أنه في المرحلة الراهنة من العلاقات الدولية أدركت الدول ضرورة زيادة الاهتمام بسياسة تعزيز القوة وهناك علاقات جديدة في طور التكوّن على هذه الأرضية”.

 

التشتت والضعف الهيكلي للاتحاد الأوروبي

وإذ شرح نور علي وند التهديدات المشتركة والأسباب التي تدفع الدول الأوروبية إلى تجنب التباعد في ما بينها، ذكر: “منذ أكثر من عقد، دخلت أوروبا في فترة جديدة من الصراعات الداخلية ظهرت بوضوح بعد أزمة عام 2008. كما لاحظنا خلال العقد الأخير، التشتت والضعف في القضايا المختلفة في أوروبا. بشكل عام، إن رغبة بريطانيا وبولندا في الخروج انبثقت من الضعف الذي تجده الدول في هيكلية الاتحاد الأوروبي”.

وقال الخبير في الشؤون الأوروبية إن الدول لم تعد ترى الاتحاد الأوروبي ذا هيكلية ممتازة بل اكتسبت نظرة أكثر واقعية و في نفس الوقت، تراجعت فاعلية الاتحاد الأوروبي، مضيفاً: “العضوية في الاتحاد الأوروبي لا تزال توفر مزايا أكثر من الخروج منه. ولم تصل بولندا بعدُ إلى قناعة بشأن الخروج بل تسعى اليوم إلى انتزاع امتيازات أكثر. لكن الواضح هو أن ضعف الاتحاد الأوروبي يدفع الدول الأوروبية إلى التفكير في الاستقلال حال استمرار هذا الضعف”.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *