جدیدترین مطالب

دور الولايات المتحدة في العملية العسكرية للكيان الصهيوني في رفح

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: منذ تأسيس الكيان الصهيوني وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة دائماً جزءاً مهماً من “السياسات العدوانية” لهذا الكيان في المنطقة. وليست الحرب في غزة والهجوم على رفح استثناء من هذه القاعدة.

خداع الولايات المتحدة في المطالبة بحظر الأسلحة على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الدولية إن مزاعم الولايات المتحدة بتعليق إرسال الأسلحة إلى الكيان الصهيوني هو خداع سياسي لإسكات الرأي العام، لأنه لا يحدث فرقاً في طبيعة دعم هذه الدولة للجيش الصهيوني ووجود هذا الكيان.

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

أهداف زيارة بلينكن الأخيرة للسعودية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في الشأن السعودي: وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخراً إلى الرياض خلال زيارته للمنطقة وعقد اجتماعات مع المسؤولين السعوديين. يبدو أن أحد المواضيع الموضوعة على جدول الأعمال بين السعودية والولايات المتحدة، بالإضافة إلى التباحث حول حرب غزة، هو مسار تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي وهذا البلد العربي.

Loading

أحدث المقالات

دور الولايات المتحدة في العملية العسكرية للكيان الصهيوني في رفح

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: منذ تأسيس الكيان الصهيوني وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة دائماً جزءاً مهماً من “السياسات العدوانية” لهذا الكيان في المنطقة. وليست الحرب في غزة والهجوم على رفح استثناء من هذه القاعدة.

خداع الولايات المتحدة في المطالبة بحظر الأسلحة على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الدولية إن مزاعم الولايات المتحدة بتعليق إرسال الأسلحة إلى الكيان الصهيوني هو خداع سياسي لإسكات الرأي العام، لأنه لا يحدث فرقاً في طبيعة دعم هذه الدولة للجيش الصهيوني ووجود هذا الكيان.

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

أهداف زيارة بلينكن الأخيرة للسعودية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في الشأن السعودي: وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخراً إلى الرياض خلال زيارته للمنطقة وعقد اجتماعات مع المسؤولين السعوديين. يبدو أن أحد المواضيع الموضوعة على جدول الأعمال بين السعودية والولايات المتحدة، بالإضافة إلى التباحث حول حرب غزة، هو مسار تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي وهذا البلد العربي.

Loading

اتجاهات العلاقات الإيرانية ـ البريطانية

المجلس الإستراتيجي أونلاين - حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية حول العلاقات بين طهران ولندن: "إن العلاقات الإيرانية - البريطانية كانت انتقادية خلال العقود الماضية، رغم ذلك سعت بريطانيا إلى أن تحافظ على علاقاتها بطهران بشكل ما إدراكاً منها لأهمية إيران في منطقة الخليج الفارسي".

في حوار مع موقع المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية، قال مرتضى مكي: “قد انطوت العلاقات الإيرانية – البريطانية على التقلبات والتعقيدات السياسية الخاصة دوماً؛ حيث كان يُنظر إليها بحساسية لافتة في كل من إيران وبريطانيا”.

وإذ أشار إلى تاريخ تدخلات بريطانيا ودورها السلبي في إيران، أوضح: “ينظر الشعب الإيراني الى بريطانيا بنظرة غير إيجابية. و إن توجهها الاستعماري تجاه إيران في الماضي وخاصة منذ العهد القاجاري وبعد اكتشاف النفط في إيران أدى إلى دور سلبي جداً لبريطانيا في التطورات السياسية في إيران”.

وأكد مكي على أن هذا الدور السلبي يُلاحظ بوضوح خلال الثورة الدستورية في إيران؛ فقد سعت بريطانيا آنذاك و بشكل سافر إلى حرف مسار التطورات السياسية في إيران وإيصال الثورة الدستورية إلى طريق مسدود.

وأضاف الخبير في الشؤون الأوروبية: “إخفاق سياسات رضا خان كان كذلك نتيجة السياسات البريطانية المعادية لإيران. وفي نهاية المطاف، أطاحت بريطانيا برضا خان وأتت بمحمد رضا شاه لتحافظ على هيمنتها ونفوذها في إيران”.

ولفت إلى أن تأميم صناعة النفط في إيران كان خطوة لمواجهة هيمنة بريطانيا ونفوذها في إيران، إلا أن انقلاب 19 أغسطس 1953 مهد فعلاً لإرساء حكم محمد رضا شاه الدكتاتوري والذي انتهى بفضل الثورة الإسلامية الإيرانية التي نتجت عن نضال ومقاومة الشعب الإيراني.

وقال مكي حول سياسات لندن تجاه طهران بعد الثورة الإسلامية إنه “بعد انتصار الثورة الإسلامية، حاولت بريطانيا الاستمرار في لعب دورها التخريبي في مواجهة الثورة الإسلامية، وفي هذا الصدد يمكن الإشارة إلى دعمها للجماعات الانفصالية والمعادية للثورة”.

وأضاف الخبير في الشؤون الأوروبية: رغم ذلك، فإن أربع زيارات قام بها جاك سترو، وزير الخارجية البريطاني الأسبق، لطهران في خضم الغزو الأمريكي – البريطاني للعراق عام 2003 تدل أن بريطانيا كانت تدرك جيداً مكانة إيران ودورها في المعادلات السياسية في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج الفارسي وحاولت الاستفادة من هذه المكانة وهذا الدور لتمرير سياساتها”.

وقال مكي في إيضاح سياسة لندن هذه: “حتى بعد اقتحام السفارة البريطانية في طهران، حاولت لندن للحيلولة دون تأثير بعيد المدى لهذا الحادث على علاقاتها السياسية مع طهران. بمعنى أنه رغم قطع بعض الدول مثل كندا علاقتها الدبلوماسية مع طهران بعد الهجوم على السفارة البريطانية ومع أنها لم تستطع استعادة تلك العلاقات نتيجة التأثر بالقوى السياسية المعارضة للجمهورية الإسلامية الإيرانية، بادرت بريطانيا نفسها إلى ترميم علاقاتها السياسية بالجمهورية الإسلامية الإيرانية وأوفدت سفيراً إلى طهران للدلالة على أنها تريد لعب دور فاعل سياسي نشط في منطقة الخليج الفارسي وتوظيف أقصى حد من الفرص لمتابعة سياساتها الإقليمية”.

وقال مكي إن بريطانيا وبعد الخروج من الاتحاد الأوروبي تحاول أداء دور أكثر نشاطاً واستقلالاً من الاتحاد الأوروبي في منطقة الخليج الفارسي، أي نطاق نفوذها التقليدي، موضحاً: “موضوع إحياء القواعد البريطانية في الخليج الفارسي يندرج ضمن هذا السياق”.

وأردف الخبير في الشؤون الأوروبية قائلاً إنه في حال إحياء الاتفاق النووي، من المحتمل جداً أن تسعى لندن كباقي العواصم الأوروبية إلى الاستغلال الأقصى للفرص التي يتيحها إحياء الاتفاق لتعزيز التعاون مع إيران”.

وأشار إلى تأثير العلاقات البريطانية – الأمريكية على علاقات طهران و لندن قائلاً: “العلاقات بين بريطانيا و أمريكا واسعة ووثيقة جداً ورأينا خلال محادثات الاتفاق النووي أن بريطانيا سعت – خلافاً لفرنسا – إلى التناغم مع إدارة باراك اوباما ولعب دور إيجابي في المسار الذي انتهى إلى عقد الاتفاق. اليوم وفي ظل وصول جو بايدن للسلطة في أمريكا فستزداد مواكبة بريطانيا مع أمريكا مقارنة بعهد ترامب وترى بريطانيا كأمريكا أن إحياء الاتفاق النووي سيكون أكثر فاعلية من سياساتها الشرق أوسطية”.

وأضاف: “مع ذلك، أيدت بريطانيا العقوبات الأمريكية الواسعة ضد إيران في عهد أوباما وترامب كالكثير من الدول الأخرى”.

ولمح مكي إلى أن بريطانيا تسعى دائماً إلى أن تكون علاقاتها مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية علاقات انتقادية مؤكداً أن هذه العلاقة الانتقادية تأتي في إطار سياسة إيرانوفوبيا التي تبنتها أمريكا والدول الأوروبية خلال العقود الماضية.

واختتم قائلاً: “دعم التيارات السياسية المعارضة والمنتقدة للجمهورية الإسلامية الإيرانية وإثارة قضايا مختلفة مما يجري في الداخل الإيراني والتي يمكن أن تتحول إلى حرب نفسية من قبل وسائل الإعلام البريطانية ضد إيران، تكشف إلى حد ما عن الدبلوماسية الإعلامية البريطانية ضد إيران. رغم ذلك وفي إطار نفس العلاقة الانتقادية، تبحث بريطانيا عن خلق الفرص لكي تنجح في الحفاظ على علاقاتها الطيبة مع دول المنطقة وبيع الأسلحة لها من جهة، والحفاظ على علاقاتها السياسية مع إيران للعب دور فعال في مجال العلاقات الإيرانية – الغربية. من جهة أخرى، وفي ظل الظروف السياسية والاقتصادية في بريطانيا بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي والمشاكل التي يواجهها هذا البلد، يعتبر تطوير التعاون مع إيران بقابلياتها الكبيرة فرصة ثمينة للحكومة البريطانية. وعليه، ينبغي على الجانب الإيراني أيضاً توظيف هذه الفرصة – بتوخي الحذر – لتنظيم علاقات متوازنة ومطلوبة”.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *