جدیدترین مطالب

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

أهداف زيارة بلينكن الأخيرة للسعودية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في الشأن السعودي: وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخراً إلى الرياض خلال زيارته للمنطقة وعقد اجتماعات مع المسؤولين السعوديين. يبدو أن أحد المواضيع الموضوعة على جدول الأعمال بين السعودية والولايات المتحدة، بالإضافة إلى التباحث حول حرب غزة، هو مسار تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي وهذا البلد العربي.

رسائل وتداعيات الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: تأخذ الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة أبعاداً جديدة كل يوم. إن الاحتجاجات الحالية، بسبب ما تحظى به الجامعات من ثقة عامة ورأس مال اجتماعي أكبر مقارنة بالمؤسسات المدنية والاجتماعية الأخرى، وبالتالي فعاليتها الأكبر، وضعت الإدارة الأمريكية في “موقف صعب” فعلاً، ينعكس بوضوح في تصريحات المسؤولين الأمريكيين الحاليين والسابقين.

الدورة الثالثة من “الحوار الإيراني ـ العربي” تحت عنوان “من أجل التعاون والتفاعل”

المجلس الاستراتيجي أونلاين: تنطلق في العاصمة الإيرانية، طهران، الأحد 12 مايو/أيار، فعاليات الدورة الثالثة من “الحوار الإيراني ـ العربي” الذي يستضيفه المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية.

Loading

أحدث المقالات

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

أهداف زيارة بلينكن الأخيرة للسعودية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في الشأن السعودي: وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخراً إلى الرياض خلال زيارته للمنطقة وعقد اجتماعات مع المسؤولين السعوديين. يبدو أن أحد المواضيع الموضوعة على جدول الأعمال بين السعودية والولايات المتحدة، بالإضافة إلى التباحث حول حرب غزة، هو مسار تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي وهذا البلد العربي.

رسائل وتداعيات الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: تأخذ الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة أبعاداً جديدة كل يوم. إن الاحتجاجات الحالية، بسبب ما تحظى به الجامعات من ثقة عامة ورأس مال اجتماعي أكبر مقارنة بالمؤسسات المدنية والاجتماعية الأخرى، وبالتالي فعاليتها الأكبر، وضعت الإدارة الأمريكية في “موقف صعب” فعلاً، ينعكس بوضوح في تصريحات المسؤولين الأمريكيين الحاليين والسابقين.

الدورة الثالثة من “الحوار الإيراني ـ العربي” تحت عنوان “من أجل التعاون والتفاعل”

المجلس الاستراتيجي أونلاين: تنطلق في العاصمة الإيرانية، طهران، الأحد 12 مايو/أيار، فعاليات الدورة الثالثة من “الحوار الإيراني ـ العربي” الذي يستضيفه المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية.

Loading

أهداف أمريكا من توجيه تهم لا أساس لها ضد إيران بشأن العراق

المجلس الإستراتيجي أونلاين – حوار: اعتبر أستاذ جامعي ردود أفعال القوى العراقية للدفاع عن نفسها وضد استمرار وجود الجنود المحتلين والمعتدين حقاً طبيعياً لها، مضيفاً: "تسعى أمريكا من خلال توجيه تهم ضد إيران بشأن دعمها للفصائل التي تستهدف مواقعها في العراق وكذلك التخطيط لتلك الهجمات، استغلال الأمر لتحقيق مآرب سياسية في العراق".

في حوار مع موقع المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية، أشار الدكتور داود أحمد زاده إلى ادعاءات مسؤول في الدفاع الأمريكية بشأن أن “الهجمات ضد الجنود الأمريكيين في العراق يتم التخطيط لها من قبل إيران والميليشيات المدعومة منها في البلاد”، قائلاً: “رغم السياسة الرسمية الأمريكية لسحب قواتها تدريجياً من منطقة غرب آسيا فإن نكث القوات الامريكية لعهودها خاصة في العراق وسوريا سيؤدي إما الى عدم تحقق هذا الانسحاب أو  إننا سوف لن نشهد خطوات جادة لأمريكا بهذا الصدد خلال فترة زمينة محددة “.

وإذ أشار إلى سلوك أمريكا العدواني في عهد ترامب واغتيال الفريق قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس ومرافقيهما وكذلك قرار مجلس النواب العراقي القاضي بانسحاب القوات الأمريكية من البلاد، قال: “كانت غالبية القوى العراقية ترى في التواجد الأمريكي أحد أسباب انعدام الأمن في بلادهم فدعمت القرار، إلا أن عدم الاكتراث بمطالب الشعب و بقاء تلك القوات في العراق، أجج التوترات. وللأسف نرى أن أمريكا قد عززت حضورها في بعض قواعدها في العراق وسوريا وقامت بأعمال ضد محور المقاومة”.

 

رد فعل طبيعي من القوى العراقية ضد وجود المحتلين

وأضاف محلل شؤون العراق: “في ظل هذه الظروف، فمن الطبيعي أن تبدي القوى العراقية ردود أفعال للدفاع عن نفسها وضد استمرار تواجد الجنود المحتلين والمعتدين. وقد زاد استمرار تواجد قوات الاحتلال في تعقيد الأوضاع السياسية في العراق وكذلك سوريا”، منوهاً: “أن ايران رفضت التهم الأمريكية مراراً واعتبرتها فاقدة للمصداقية القانونية و باطلة “.

 

الضربات الأمريكية ضد القوى العراقية انتهاك للقانون الدولي

وأكد أحمد زاده: “في الحقيقة، تتخذ أمريكا هذه المزاعم ضد إيران ذريعة لتوجيه ضربات بحق قوى المقاومة في العراق وعلى حدوده مع سوريا. هذه الضربات انتهاك لسيادة دول المنطقة والقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة بشكل صارخ ولن تساعد إلا على استعادة الجماعات الإرهابية قوتها ونشاطها في هذه الدول”.

ورأى الوجود العسكري الأمريكي في العراق وسوريا أحد الأسباب الرئيسية للأزمة في المنطقة، مضيفاً: “يتألف الحشد الشعبي العراقي من مكونات مختلفة و تؤدي التعقيدات القومية والنسيج السكاني إلى إبداء بعض الفصائل  – ورغم تنسيق الحشد عمله مع الحكومة المركزية – ردوداً على الهجمات ضد مواقعها، عبر توجيه ضربات ضد قواعد ومواقع القوات الأمريكية في العراق”.

 

التهم الأمريكية ضد إيران إسقاط للاستغلال السياسي

وأردف الأستاذ الجامعي قائلاً: “يعجز الأمريكيون عن قمع الحشد الشعبي في العراق أو قوات الدفاع الوطني في سوريا وكذلك عن تحقيق القدر الأقصى من مصالحهم في هذين البلدين، فينسبون الردود التي تبديها تلك القوات عليهم إلى إيران زوراً لإظهار الأمر لدى الرأي العام على أن إيران هي من تدير تلك الهجمات. والحال أن قوات الحشد الشعبي العراقي بادرت بنفسها بالرد على التصرفات العدوانية الأمريكية في بلادها. ولا شك أنها لا تحتاج إذناً أو تشاوراً مع إيران للرد على أمريكا”.

وأشار أحمد زاده إلى تصريحات عضو في المكتب السياسي لحركة “عصائب أهل الحق” قال فيها إن فصائل المقاومة العراقية ترفض الوجود الأمريكي في بلادها والهجمات التي تنفذها الفصائل ضد القواعد الأمريكية هي في إطار عهد قطعتها على نفسها بعد الجرائم المتتالية التي ارتكبتها أمريكا بحق قوات الحشد الشعبي واغتيالها للشهيدين قاسم سليماني و أبو مهدي المهندس، موضحاً: “قد صرحت تلك الفصائل بأنها ستزيد من عملياتها ضد أمريكا؛ لأنها لا تحترم سيادة العراق وقرارت البرلمان والحكومة”.

وقال هذا الاستاذ الجامعي إن أمريكا تسعى إلى تحقيق مآرب سياسية من خلال اتهام إيران، مضيفاً: “تواجه الحكومة العراقية مشاكل اقتصادية وتتعرض لضغوط شعبية نتيجة وجود بعض الثغرات في إدائها. وهذا الواقع، مهد الأرضية للأمريكيين لدعم جماعات في العراق تكن عداء لمحور المقاومة بل وللحكومة العراقية  وتسعى للترويج بأن السبب الرئيسي لاستمرار الأزمات في العراق هو التعاون الاستشاري الإيراني مع العراق وسوريا”.

وأكد أحمد زادة على  أن أمريكا تتابع سياسة بث الفرقة بين القوى السياسية العراقية ما أدى إلى تفاقم المشاكل الأمنية فيه، مضيفاً: “مواقف إيران واضحة تجاه العراق وسوريا ومحور المقاومة. ونتج عن الدعم الإيراني إخفاق الجماعات التكفيرية وداعش وجماعات أخرى مدعومة من الدول العربية في المنطقة مالياً وعسكرياً في تحقيق مخططاتها لزعزعة الأمن والاستقرار في العراق وسوريا”.

وأضاف: “تسعى أمريكا و بمجرد انسحابها من المنطقة إلى إعادة تدوير وتسليح جماعات تكفيرية لإطالة أمد التوترات والنزاعات فيها بغية الحيلولة دون نجاح دول المنطقة لوضع حد للأزمات بدون قوات احتلال”.

 

توجيه التهم لكسب تنازلات في المحادثات النووية

وإذ أكد على أن توجيه التهم ضد إيران في ظل الظروف الإقليمية الخاصة يأتي سعياً لكسب تنازلات من إيران وابتزازها في المحادثات النووية، أضاف: “لا توجد لدى غالبية الفصائل الشيعية أي خلافات مع مواقف إيران. و قد أدى حضور إيران في العراق إلى إلحاق الهزيمة بداعش فيه وهي حقيقة اعترفت بها التيارات العراقية عدة مرات”.

واختتم أحمد زاده قائلاً: “في ظل الظروف الحالية، وبالنظر للمصالح المشتركة التي تجمع بين إيران والعراق رغم مساعي أمريكا لبث الفرقة بينهما وكذلك تدخلات السعودية والإمارات ودول مماثلة التوجه، تتطلع القوى والحكومة العراقية إلى علاقات متينة مع إيران في مختلف المجالات ولم تنجح التهم الأمريكية في التأثير على الحكومة العراقية وغالبية القوى السياسية للتوجه نحو تعديل علاقاتها السياسية مع إيران”.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *