جدیدترین مطالب

مستقبل الطلب العالمي على النفط في العقود المقبلة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال ممثل إيران السابق في منظمة أوبك: “تقرير الوكالة الدولية للطاقة بأن سوق النفط العالمية ستواجه فائضاً كبيراً في نهاية هذا العقد لا ينطبق على جميع الدول والمناطق، بل على بعض الدول فقط، خاصة الدول الأوروبية.”

تحليل لانسحاب أرمينيا المحتمل من منظمة معاهدة الأمن الجماعي

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: أعلن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الأسبوع الماضي، في بيان في برلمان هذه الدولة، عن نية بلاده الانسحاب من معاهدة الأمن الجماعي التي تتكون من عدة دول سوفياتية سابقة بقيادة روسيا، على الرغم من أن التوقيت الدقيق لهذا الإجراء لم يتم تحديده بعد.

التكاليف والتهديدات الاستراتيجية المترتبة على السعودية في حال إبرام معاهدة دفاعية ـ أمنية مع الولايات المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: تعتبر عملية التطبيع بين بعض الدول العربية والكيان الصهيوني إحدى “المبادرات” الإقليمية المهمة للإدارة الأمريكية، والتي بدأت بشكل رسمي وجدي عام 2015، بهدف تحويل أجواء التوتر والصراع إلى تعاون واصطفاف مع الكيان الصهيوني قدر المستطاع.

نهج حماس تجاه خطة الولايات المتحدة لوقف إطلاق النار

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الفلسطينية: إن ما يتم تداوله فيما يتعلق بخطط وقف إطلاق النار ليس بالضرورة مسألة وقف الحرب في غزة وتبادل الأسرى، بل القضية المهمة هي تحديد المستقبل بعد انتهاء الحرب لكل من الطرفين.

كواليس التوتر بين الكوريتين بشأن بالونات القمامة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن التوتر والشجار اللفظي بين كوريتين الشمالية والجنوبية بشأن بالونات القمامة ليس قضية خطيرة بحد ذاته إلا أنها مهمة بسبب حدوثها في سياق توتر تاريخي وطويل الأمد.”

تحليل لقرار مجلس المحافظين الأخير ضد إيران

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال الخبير البارز في القانون والشؤون الدولية: “امتناع بعض الدول عن التصويت وتصويت دول أخرى ضد قرار مجلس المحافظين ضد إيران يجب ألا يطغي على أهمية القرار، حيث قد أظهرت تجارب القرارات السابقة أنها تترك أثرها في نهاية المطاف، وتدفع الملف النووي في اتجاه غير مرغوب فيه.”

استراتيجية روسيا في الرد على العقوبات الغربية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في أعقاب تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية بسبب حرب أوكرانيا، تبحث موسكو عن حلول للتعامل مع العقوبات الواسعة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفائها.

قراءة في إقرار مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون لمعاقبة المحكمة الجنائية الدولية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في شؤون غرب آسيا: “إظهاراً لدعمه الكامل لتل أبيب، أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع عقوبات ضد المحكمة الجنائية الدولية عقب إصدارها قراراً بشأن اعتقال مسؤولين في الكيان الإسرائيلي. وقد تمت الموافقة على مشروع العقوبات ضد مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية في مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 247 صوتاً مقابل 155 صوتاً، وقد صوّت جميع الجمهوريين الحاضرين في الجلسة تقريباً لصالح المشروع.”

Loading

أحدث المقالات

مستقبل الطلب العالمي على النفط في العقود المقبلة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال ممثل إيران السابق في منظمة أوبك: “تقرير الوكالة الدولية للطاقة بأن سوق النفط العالمية ستواجه فائضاً كبيراً في نهاية هذا العقد لا ينطبق على جميع الدول والمناطق، بل على بعض الدول فقط، خاصة الدول الأوروبية.”

تحليل لانسحاب أرمينيا المحتمل من منظمة معاهدة الأمن الجماعي

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: أعلن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الأسبوع الماضي، في بيان في برلمان هذه الدولة، عن نية بلاده الانسحاب من معاهدة الأمن الجماعي التي تتكون من عدة دول سوفياتية سابقة بقيادة روسيا، على الرغم من أن التوقيت الدقيق لهذا الإجراء لم يتم تحديده بعد.

التكاليف والتهديدات الاستراتيجية المترتبة على السعودية في حال إبرام معاهدة دفاعية ـ أمنية مع الولايات المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: تعتبر عملية التطبيع بين بعض الدول العربية والكيان الصهيوني إحدى “المبادرات” الإقليمية المهمة للإدارة الأمريكية، والتي بدأت بشكل رسمي وجدي عام 2015، بهدف تحويل أجواء التوتر والصراع إلى تعاون واصطفاف مع الكيان الصهيوني قدر المستطاع.

نهج حماس تجاه خطة الولايات المتحدة لوقف إطلاق النار

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الفلسطينية: إن ما يتم تداوله فيما يتعلق بخطط وقف إطلاق النار ليس بالضرورة مسألة وقف الحرب في غزة وتبادل الأسرى، بل القضية المهمة هي تحديد المستقبل بعد انتهاء الحرب لكل من الطرفين.

كواليس التوتر بين الكوريتين بشأن بالونات القمامة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن التوتر والشجار اللفظي بين كوريتين الشمالية والجنوبية بشأن بالونات القمامة ليس قضية خطيرة بحد ذاته إلا أنها مهمة بسبب حدوثها في سياق توتر تاريخي وطويل الأمد.”

تحليل لقرار مجلس المحافظين الأخير ضد إيران

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال الخبير البارز في القانون والشؤون الدولية: “امتناع بعض الدول عن التصويت وتصويت دول أخرى ضد قرار مجلس المحافظين ضد إيران يجب ألا يطغي على أهمية القرار، حيث قد أظهرت تجارب القرارات السابقة أنها تترك أثرها في نهاية المطاف، وتدفع الملف النووي في اتجاه غير مرغوب فيه.”

استراتيجية روسيا في الرد على العقوبات الغربية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في أعقاب تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية بسبب حرب أوكرانيا، تبحث موسكو عن حلول للتعامل مع العقوبات الواسعة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفائها.

قراءة في إقرار مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون لمعاقبة المحكمة الجنائية الدولية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في شؤون غرب آسيا: “إظهاراً لدعمه الكامل لتل أبيب، أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع عقوبات ضد المحكمة الجنائية الدولية عقب إصدارها قراراً بشأن اعتقال مسؤولين في الكيان الإسرائيلي. وقد تمت الموافقة على مشروع العقوبات ضد مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية في مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 247 صوتاً مقابل 155 صوتاً، وقد صوّت جميع الجمهوريين الحاضرين في الجلسة تقريباً لصالح المشروع.”

Loading

إطالة أمد الأزمة الأفغانية بنزعة طالبان العسكرية العنيفة

المجلس الإستراتيجي أونلاين - حوار: قال الرئيس السابق للجنة أفغانستان في وزارة الشؤون الخارجية: إذا دخل الطاجيك ساحة المقاومة ضد طالبان، فمن المرجح أنهم سيحصلون على دعم الأوزبك والهزارة والتركمان وغيرهم من المجموعات العرقية في هذه الدولة، وحتى بعض البشتون؛ وأضاف: تنتظر المجموعات العرقية في أفغانستان حتى الآن لترى إلى أين سيقود موقف طالبان ومقاومة الجيش ضدهم. كما لم تتخذ طالبان موقفاً ضد المجموعات العرقية الأخرى وتحاول عدم تحويل القضية إلى صراع عرقي.

في حوار مع موقع المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية، وصف “محسن باك آئین” الوضع الحالي في أفغانستان بأنه معقد للغاية وقال: يبدو أن التطورات الحالية في هذا البلد، هي جزء من اتفاق امريكا مع طالبان في مفاوضات السلام في الدوحة. حيث قبِلَ الأمريكيون بصورة نسبية طلب طالبان الداعي الى سحب قواتهم من أفغانستان.

و أشارة إلى أن مغادرة أفغانستان ستصب في صالح الولايات المتحدة بالتأكيد وتقلل من تكاليفها وأضاف: إنهم حصلوا علی ضمان من طالبان کي لا یهاجموا القوات والقواعد العسكرية الأمريكية لحين انسحاب جميع القوات وإغلاق کافة القواعد. وفي الوقت نفسه، أعطوا الضوء الأخضر لطالبان لمتابعة أهدافهم الشمولية وتحقيقها في الهيمنة على غالبية المناطق بأفغانستان.

قال محلل شؤون أفغانستان: لهذا السبب، نرى أن طالبان، على الرغم من الوعود التي قطعتها في مختلف المفاوضات لدعم الحوار بين الفرقاء الأفغان، قد اتخذت إجراءات عسكرية جادة لتحقيق أهدافها، بغض النظر عن آراء المجموعات العرقية الأخرى و دون قبول الحكومة الشرعية القائمة.

وأكد “باك آيين”على وجود عقبات خطيرة أمام طالبان في هذا الاتجاه، وأوضح: “رغم أن الولايات المتحدة أخلفت الوعد ولم تنشئ جيشاً قوياً في أفغانستان، إلا أن الجيش الحالي أيضاً قد تصدى إلى حد ما لطالبان في مختلف المجالات.

 

احتمال نشوب حرب أهلية طويلة الأمد في أفغانستان

و أضاف: بالإضافة إلى الجيش، فإن المجموعات العرقية مثل الأوزبك والطاجيك والهزارة والتركمان، ليسوا مستعدين لقبول جميع آراء طالبان وسیاساتها؛ ویری کل منهم دوراً لنفسه فی النضال ضد الاحتلال السوفیتي ثم الجهود التي بذلوها لتحقيق الاستقرار في أفغانستان ویطالبون اليوم بحصتهم. و إذا عارضتهم طالبان، فمن المرجح أن المجموعات غير البشتونية ستتسلح وهکذا ستندلع حرب أهلية طويلة في أفغانستان؛ وسوف تتكرر نفس القضايا التي رأيناها خلال مرحلة تأسيس حكومة طالبان ونزعتها الشمولية. حالياً  هناك اشتباكات بين طالبان والجيش ولا يمكن القول أن تقدم طالبان وحركاتها العسكرية يتماشيان مع نمط التوزيع العرقي.

و أكّد الرئيس السابق للجنة أفغانستان في وزارة الخارجية علی أن الناس العاديون والعديد من البشتون يعارضون مثل هذه الجرائم التي ترتكبها طالبان وعملياتها العسكرية وقال: على الرغم من أن طالبان تتكون غالبيتها من البشتون، إلا أن العديد من البشتون المعتدلين، و منذ تأسيس حركة طالبان، عارضوا الأعمال العسكرية لهذه الجماعة، غير أنهم دعموها بعد أن اتخذت هذه الجماعة نهجاً سياسياً.

وعن الأخبار المنشورة حول موجة من الانتفاضات الشعبية في شمال أفغانستان ضد حركة طالبان و اشتداد هجمات طالبان في هذه المنطقة، قال: نرى أنه في مناطق مختلفة ينضم الناس إلى صفوف الجيش للوقوف ضد طالبان، كما أنهم غير راضين عما يحدث في بلادهم.

وحول دور المجموعات العرقية التي تعيش في أفغانستان وأهميتها في استقرار البلاد، قال “باك آیین”: بطبيعة الحال، يلعب الطاجيك دوراً أكثر أهمية، لأنهم يعتبرون الغالبية بعد البشتون. فلديهم تاريخ في القتال إلى جنب أحمد شاه مسعود الشهيد و دعم رئاسة “برهان الدين رباني”، و هم أقوى جماعة يمكنها مواجهة طالبان. هذا مهم بشكل خاص في المناطق الإستراتيجية مثل “وادي بنجشير”.

وأكد قائلاً: بالطبع، تتجنب المجموعات العرقية الأخرى حالياً دخول الحرب، لكن إذا دخل الطاجيك ساحة المقاومة ضد طالبان، فمن المرجح أن يحصلوا على دعم الأوزبك، والهزارة، والتركمان، والمجموعات العرقية الأخرى في هذا البلد، وحتى بعض البشتون.

 

المجموعات العرقية في انتظار  وضوح موقف الجيش ضد طالبان

وفي إشارة إلى تقدم طالبان وهيمنتها في الأقاليم والمدن الأفغانية، قال محلل الشؤون الأفغانية عن دور هذه المجموعات في مقاومة طالبان: يبدو أن مجموعات أخرى، مثل الطاجيك، والأوزبك والهزارة، تنتظر حتى يتضح الوضع. فقد كان أحد أخطاء طالبان والحكومة الأفغانية أنهما لم يُشركا المجموعات الأخرى في المفاوضات الأفغانية – الأفغانية، وبالطبع لم تتفاعل المجموعات المختلفة في الوقت الحاضر.

تابع باك آیين: لا يمكن القول إنهم راضون عن الوضع الحالي، لكنهم ينتظرون توضيح الموقف. ومع ذلك، إذا قرروا خوض الحرب في هذه المرحلة، بالتأكيد سيتحملون تكاليف بشرية ومالية. والواقع أن المجموعات العرقية في أفغانستان تنتظر حتى يتضح إلى أين سيقود موقف طالبان ومقاومة الجيش للتصدي لهم.

وعن آفاق مواجهة طالبان للحكومة والمجموعات العرقية في أفغانستان، قال: يبدو أنه إذا لم تكن هناك مقاومة قوية من الجيش أو المجموعات ضد طالبان، فهذه المجموعة ترغب باستمرار الوضع الراهن واحتلال جميع أنحاء البلاد؛ لكن من ناحية أخرى، نشهد إعادة بناء تدريجية للجيش، و رغم الهزائم التي مني بها في الأيام الأولى، فقد نجح الجيش في صد طالبان في بعض الأماكن وأخذ زمام المبادرة. وإذا واجهت طالبان مقاومة من الجيش والمجموعات الشعبية والمجموعات العرقية الأخرى، قد تتراجع؛ وإلا، سترغب بالتأكيد في الاستيلاء على المزيد من المناطق.

وشدد “باك آیین” على الحاجة إلى تسوية سلمية لمشاكل أفغانستان وإنهاء عنف طالبان، بناء على تأكيد دول المنطقة مثل إيران  وروسيا  والصين، وأوزبكستان وتركمانستان؛ وأضاف: لا يوجد حل عسكري لمشاكل أفغانستان، ويجب على المجموعات الأفغانية أن يتفاوضوا مع بعضهم البعض ومع الحكومة، ويطالبوا بنصيبهم حسب عدد السكان، ويتوصلوا إلى اتفاق.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *