جدیدترین مطالب

التحديات الماثلة أمام مودي في الانتخابات العامة في الهند

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في قضايا جنوب آسيا: “على الرغم من فرص الفوز، فإن عدد المقاعد التي سيحصل عليها رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في البرلمان المقبل سيكون على الأرجح أقل، لأنه يبدو أن المسلمين والمجموعات العرقية الأخرى في الهند سيميلون إلى أحزاب المعارضة.”

تعقيدات وضرورة مواجهة داعش خراسان

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: مع صعود حركة طالبان في أفغانستان، أصبح داعش خراسان والصراع بينه وبين طالبان واتساع رقعة تهديداته الأمنية في المنطقة أكثر أهمية من ذي قبل، لما تسببته الأنشطة الإرهابية لهذا التنظيم الإرهابي في الإخلال بالواقع الأمني في المنطقة. في هذا السياق، فإن الهجمات الانتحارية وانتشار المسلحين في المنطقة قد عرّض أمن إيران أيضاً للخطر. ولذلك، تُعرَف داعش خراسان بأنه تهديد خطير لأمن المنطقة الشرقية لإيران.

أفق العلاقات بين إقليم كردستان وبغداد

المجلس الاستراتیجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشأن العراقي: “مع اقتراب تركيا من الحكومة الاتحادية في العراق، سيتخلى إقليم كردستان عن العديد من مطالبه وتطلعاته بشأن الحكم الذاتي في المستقبل وسيصبح أكثر اعتماداً على الحكومة الاتحادية.”

تحليل لأهمية الإجراءات التي اتخذتها محكمة العدل الدولية بشأن حرب غزة ومكانتها

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال دبلوماسي إيراني سابق: اعتمدت محكمة العدل الدولية في لاهاي في أوائل أبريل إجراءات جديدة، والتي بموجبها يتعين على الكيان الصهيوني اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة للتعاون مع الأمم المتحدة دون أي تباطؤ.

المميزات والتداعيات الاستراتيجية لرد إيران التاريخي على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: هناك رؤيتان مختلفتان حول عمليات الجمهورية الإسلامية الإيرانية ضد الكيان الصهيوني؛ الرؤية الإولى التي تقوم على قراءة سطحية ووصف اختزالي تقيّمها على أنها عمليات قليلة التأثير ومحدودة. أما الرؤية الثانية التي هي قراءة واقعية ترى الرد الإيراني فتح صفحة جديدة من “توازن القوى” و”منعطفاً” في المعادلات الإقليمية تظهر آثاره وتداعياته تدريجياً.

قراءة في فشل استراتيجية الكيان الصهيوني في حرب غزة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: بعد مرور أكثر من ستة أشهر على الحرب في غزة، ورغم أن الكيان الصهيوني حظي بدعم كامل من الولايات المتحدة خلال هذه الفترة وألقى بكامل قوته في ساحة المعركة، إلا أنه لم يتمكن من تحقيق أي من أهدافه “المعلنة” و”الحقيقية”.

فرص الناتو وتحدياته في عامه الـ 75

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن الناتو أصبح أكثر تماسكاً في الذكرى الـ 75 على تأسيسه، على وقع الهجوم الروسي على أوكرانيا، مقارنة بما كان عليه قبل ثلاثة عقود، إلا أن ذلك لا يعني أن الحلف لن يواجه تحديات في مستقبله.”

Loading

أحدث المقالات

التحديات الماثلة أمام مودي في الانتخابات العامة في الهند

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في قضايا جنوب آسيا: “على الرغم من فرص الفوز، فإن عدد المقاعد التي سيحصل عليها رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في البرلمان المقبل سيكون على الأرجح أقل، لأنه يبدو أن المسلمين والمجموعات العرقية الأخرى في الهند سيميلون إلى أحزاب المعارضة.”

تعقيدات وضرورة مواجهة داعش خراسان

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: مع صعود حركة طالبان في أفغانستان، أصبح داعش خراسان والصراع بينه وبين طالبان واتساع رقعة تهديداته الأمنية في المنطقة أكثر أهمية من ذي قبل، لما تسببته الأنشطة الإرهابية لهذا التنظيم الإرهابي في الإخلال بالواقع الأمني في المنطقة. في هذا السياق، فإن الهجمات الانتحارية وانتشار المسلحين في المنطقة قد عرّض أمن إيران أيضاً للخطر. ولذلك، تُعرَف داعش خراسان بأنه تهديد خطير لأمن المنطقة الشرقية لإيران.

أفق العلاقات بين إقليم كردستان وبغداد

المجلس الاستراتیجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشأن العراقي: “مع اقتراب تركيا من الحكومة الاتحادية في العراق، سيتخلى إقليم كردستان عن العديد من مطالبه وتطلعاته بشأن الحكم الذاتي في المستقبل وسيصبح أكثر اعتماداً على الحكومة الاتحادية.”

تحليل لأهمية الإجراءات التي اتخذتها محكمة العدل الدولية بشأن حرب غزة ومكانتها

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال دبلوماسي إيراني سابق: اعتمدت محكمة العدل الدولية في لاهاي في أوائل أبريل إجراءات جديدة، والتي بموجبها يتعين على الكيان الصهيوني اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة للتعاون مع الأمم المتحدة دون أي تباطؤ.

المميزات والتداعيات الاستراتيجية لرد إيران التاريخي على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: هناك رؤيتان مختلفتان حول عمليات الجمهورية الإسلامية الإيرانية ضد الكيان الصهيوني؛ الرؤية الإولى التي تقوم على قراءة سطحية ووصف اختزالي تقيّمها على أنها عمليات قليلة التأثير ومحدودة. أما الرؤية الثانية التي هي قراءة واقعية ترى الرد الإيراني فتح صفحة جديدة من “توازن القوى” و”منعطفاً” في المعادلات الإقليمية تظهر آثاره وتداعياته تدريجياً.

قراءة في فشل استراتيجية الكيان الصهيوني في حرب غزة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: بعد مرور أكثر من ستة أشهر على الحرب في غزة، ورغم أن الكيان الصهيوني حظي بدعم كامل من الولايات المتحدة خلال هذه الفترة وألقى بكامل قوته في ساحة المعركة، إلا أنه لم يتمكن من تحقيق أي من أهدافه “المعلنة” و”الحقيقية”.

فرص الناتو وتحدياته في عامه الـ 75

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن الناتو أصبح أكثر تماسكاً في الذكرى الـ 75 على تأسيسه، على وقع الهجوم الروسي على أوكرانيا، مقارنة بما كان عليه قبل ثلاثة عقود، إلا أن ذلك لا يعني أن الحلف لن يواجه تحديات في مستقبله.”

Loading

بيان مجموعة السبع أداة للحرب النفسية على مستوى العالم

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ مذكرة: و إن كان يعتبر البيان المشترك لوزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية السبع على الصعيد السياسي مجرد إعلان مواقف عن سياستهم الخارجية المشتركة و من هذا المنطلق لا يتضمن أهمية لافتة، لكن على مستوى الخطاب، بما أنه يتحرى تكوين و إرساء توجه أحادي في العالم و لاسيما في المنعطف التاريخي الذي نعيشه الآن، فإن ذلك يبدي ضرورة قراءة متأنية من قبل المفكرين و التصدي لترسيخ تداعياته الفكرية. عابد أكبري ـ خبير في الشؤون الدولية

هذا البيان المطول المكون من 87 فقرة تقريباً، والذي يتناول مجموعة متنوعة من القضايا من “الجوع” إلى “معاهدة عدم الانتشار”، يقدم أولاً حقائق العالم من منظور مجموعة السبع، ثم يشرح السياسة الخارجية للمجموعة تجاه 23 دولة ومنطقة، و يوضح في القسمين التاليين، وجهة النظر الليبرالية لهذه الدول حول المجتمع المفتوح و ضرورته، وكذلك الانتعاش الاقتصادي للعالم بعد أزمة كورونا ويروّج لهاتين النقطتين. بنظرية سطحية أولية، يمكن لهذا البيان أن يثير أي مراقب، باعتبار مجموعة السبع واحدة من أغنى الأندية في العالم، تسعى إلى إنجاز جهود خيرية مثل تعليم البنات في شتى أرجاء العالم، لكن النظرة الثاقبة بين خطوط البيان تكشف عن “ثغرات وسياسات ذات معايير مزدوجة وتناقضات” يتضمنها هذا النص. وهذا ما يشير إلى ضرورة اعتبار هذا البيان أداة للحرب النفسية على نطاق عالمي.

 

في إطار الحرب النفسية، من أبرز الجوانب الإيجابية المفهومة عند التدقيق في الجزء الأول من هذا البيان، ما يخص السياسة الخارجية. وفقًا للبيان، هناك حوالي 23 دولة ومنطقة في العالم (بما في ذلك إيران واليمن وسوريا)، يميل مؤيدو النظام الليبرالي إلى التعبير عن وجهات نظرهم تجاهها.

 

في الوقت نفسه، لا بد من الاعتراف بأن هذا البيان له فهم عميق للنظام المتغير للشؤون الدولية في الوقت الراهن، ويسعى إلى التعبير عن انتصار وجهة نظره أو فرضها في الخلافات والحروب الكبرى التي تدور في هذا المنعطف التاريخي. البيان لم يصرح ولو بتلميح إلى شكل و نوعية إجراءات مجموعة السبع في مجال السياسة الخارجية، وهذه نقطة مهمة، لكن من الواضح أنها تحاول أن تكسب بيعةً لهيمنتها. الهدف هو أن يقول البيان للمتلقي بأنك إذا وافقت على ما جاء فيه، سوف تتقبل اتجاهات الإجراءات القادمة التي سنمليها عليك. لذلك يبدو الخطاب أكثر أهميةً من حيث الخطاب لا الإجراء و إنما يعكس قراءة مجموعة السبع للعالم والسياسة الدولية ونوعية إدارتها. البيان الذي يقدم سرداً فائقاً عما يدور في العالم ويمزج معه حقائق العالم وضرورات المنهج الليبرالي وعندها ينصح بمسار عالمي لإصلاح الأمور في كل الدول.

 

للأسف الغاية من هذا البيان و ما شاكله، حسب التفسير الذي يقدمه فوكوياما، هو تغيير التاريخ لصالح الليبرالية. يعرّف فوكوياما التاريخ حسب الفكر والمنظومة الفكرية والأيديولوجيا و من منظوره نهاية التاريخ تعني نهاية المعارضات الأيديولوجية وعندما تكون الليبرالية، باعتبارها أيديولوجية، دون معارض.

 

إذن لا يوجد “لماذا” في هذا البيان، فدولة مثل السعودية لها مصالح مضمونة في خبايا هذا البيان، والسبب أنهم أثبتوا صداقتهم و عدم معارضتهم للفكرة التي تتبناها مجموعة السبع قبل صياغة البيان. في المقابل وجهت الاتهامات لجماعات مثل أنصار اللـه والحوثيين بـ”العدوان على حدود المملكة العربية”. بالطبع ليس من المقرر أن تتم دراسة هذا الاتهام في أي محكمة أو اجتماع أو تصدر أحكاماً لإدانته، و حسب هذا البيان قد تم إثبات ما ذهبت إليه مجموعة السبع سلفاً. في بيان مجموعة السبع، ورد اسم المملكة العربية السعودية مرة واحدة فقط، ولكن جاء ذكرها بإشادة ومجدٍ لمملكة هُضم حقُّها، وفي المقابل كما سبقت الإشارة، وقعت 23 دولة و منطقة في العالم تحت نيل شتى أنواع الاتهامات فيما يخص حقوق الإنسان والشؤون العسكرية والسياسية من جانب مجموعة السبع. لكن في الواقع، المملكة العربية أحد اللاعبين في الساحة يجب محاسبتها على قتل الأطفال وقصف المدنيين اليمنيين، أو إساءة استخدام أسلحتها وقوتها لتحقيق أهداف معادية للإنسانية في منطقة غرب آسيا، لكن من الطبيعي يبقى «الصديق» في هذا البيان آمناً تماماً.

 

في الختام يجب القول إنما بيان مجموعة السبع أداة لحرب خطابية ومحاولة لترجيح روايتهم الخارقة في المنعطف التاريخي الراهن وتبرز من نفسها بكل وضوح ملامح الافتراء، والنفاق، والإرعاب، والتشهير، والابتزاز، ومحاولة هزيمة الخصم بالسفسطة، واستفزاز الجمهور ومنع الخصم من التحدث أو التأثير. في نفس الوقت هو أداة لتطهير نوايا مجموعة السبع وتصرفاتهم وفرض وإثبات مزاعمهم المفتقرة للبراهين تجاه الدول والجماعات. الغاية من هذا البيان هو التعبير عن العداء وبالتزامن خلق الخصوم للآخرين الذين لا تتضمنهم دائرة الرواية. أعداءُ “الآخرين” يمكن أن يكونوا من المجتمعات نفسها، او من خارجها، ومن نوعية الحكومات أو من الشعوب. الغاية هي الوصول إلى هيمنة عالمية وتوحيد القيم والأفكار حسب رغبتهم. لهذا السبب، من واجبات القيم الإنسانية النبيلة لا القراءة الصحيحة لهذا البيان فحسب، بل لابد من شجب فحواه وفي الوقت نفسه فإن غض الطرف عنه، بمثابة تقبل التمييز والكذب لصالح الخطاب السلطوي المستبد.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *