جدیدترین مطالب

استراتيجية روسيا في الرد على العقوبات الغربية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في أعقاب تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية بسبب حرب أوكرانيا، تبحث موسكو عن حلول للتعامل مع العقوبات الواسعة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفائها.

قراءة في إقرار مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون لمعاقبة المحكمة الجنائية الدولية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في شؤون غرب آسيا: “إظهاراً لدعمه الكامل لتل أبيب، أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع عقوبات ضد المحكمة الجنائية الدولية عقب إصدارها قراراً بشأن اعتقال مسؤولين في الكيان الإسرائيلي. وقد تمت الموافقة على مشروع العقوبات ضد مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية في مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 247 صوتاً مقابل 155 صوتاً، وقد صوّت جميع الجمهوريين الحاضرين في الجلسة تقريباً لصالح المشروع.”

قراءة في خطط السلام المقدمة لوقف إطلاق النار في غزة

المجلس الإستراتیجي أونلاین ـ حوار: قال خبیر في الشؤون الدولیة: إن الخطط التي اقترحتها بعض الدول العربیة والولایات المتحدة لوقف اطلاق النار في غزة وإنهاء الحرب، لیست عملية فحسب بل هي تسعى لتحقيق مصالحها الوطنیة بدلاً من أن تنظر في حل الأزمة فی غزة و رفح.

توجه عالمي متزايد للاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “موقف الصين المؤيد للاعتراف بالدولة الفلسطينية ليس أمراً جديداً، لكن تأييدها للأمر ومواكبتها مع التوجه العالمي في هذا الصدد سيعزز الموقف الداعم لفلسطين ولتشكيل دولة فلسطينية مستقلة.”

دور فرنسا في غرب آسيا

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: فيما يخص محاولة فرنسا التفاوض مع دول المنطقة حول حرب غزة قال خبير في الشؤون الأوروبية: غرب آسيا تعيش حالة من الإنسلاخ والتحول؛ وإن نتنياهو راحل والجميع يستعد لتغيير كبير.

كلمة نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة، السيد خليل الحية، في الدورة الثالثة للحوار الإيراني ـ العربي

المجلس الاستراتيجي أونلاين: انطلقت الدورة الثالثة للحوار الإيراني ـ العربي يوم الأحد 12 مايو (أيار) 2024 تحت شعار “حوار من أجل التعاون والتفاعل”، حيث ناقش المفكرون الإيرانيون والعرب أهم قضايا المنطقة والعلاقات الإيرانية – العربية في لقاءات جرت خلال يومين.

قراءة في مشروع التأشيرة الموحدة لدول مجلس تعاون الخليج الفارسي

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في قضايا غرب آسيا: صرحت مصادر خاصة لشبكة “العربية” مؤخراً، سوف يتم تنفيذ مشروع تأشيرة الخليج الفارسي الموحدة، والتي تسمح لحامليها بدخول جميع الدول الأعضاء في مجلس تعاون الخليج الفارسي، اعتباراً من بداية العام المقبل 2025. ولكن في الواقع، ما مدى إمكانية تفعيل هذه الخطة؟ هل هي خطة استعراضية أم سيتم اتباعها بشكل هادف؟

Loading

أحدث المقالات

استراتيجية روسيا في الرد على العقوبات الغربية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في أعقاب تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية بسبب حرب أوكرانيا، تبحث موسكو عن حلول للتعامل مع العقوبات الواسعة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفائها.

قراءة في إقرار مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون لمعاقبة المحكمة الجنائية الدولية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في شؤون غرب آسيا: “إظهاراً لدعمه الكامل لتل أبيب، أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع عقوبات ضد المحكمة الجنائية الدولية عقب إصدارها قراراً بشأن اعتقال مسؤولين في الكيان الإسرائيلي. وقد تمت الموافقة على مشروع العقوبات ضد مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية في مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 247 صوتاً مقابل 155 صوتاً، وقد صوّت جميع الجمهوريين الحاضرين في الجلسة تقريباً لصالح المشروع.”

قراءة في خطط السلام المقدمة لوقف إطلاق النار في غزة

المجلس الإستراتیجي أونلاین ـ حوار: قال خبیر في الشؤون الدولیة: إن الخطط التي اقترحتها بعض الدول العربیة والولایات المتحدة لوقف اطلاق النار في غزة وإنهاء الحرب، لیست عملية فحسب بل هي تسعى لتحقيق مصالحها الوطنیة بدلاً من أن تنظر في حل الأزمة فی غزة و رفح.

توجه عالمي متزايد للاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “موقف الصين المؤيد للاعتراف بالدولة الفلسطينية ليس أمراً جديداً، لكن تأييدها للأمر ومواكبتها مع التوجه العالمي في هذا الصدد سيعزز الموقف الداعم لفلسطين ولتشكيل دولة فلسطينية مستقلة.”

دور فرنسا في غرب آسيا

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: فيما يخص محاولة فرنسا التفاوض مع دول المنطقة حول حرب غزة قال خبير في الشؤون الأوروبية: غرب آسيا تعيش حالة من الإنسلاخ والتحول؛ وإن نتنياهو راحل والجميع يستعد لتغيير كبير.

كلمة نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة، السيد خليل الحية، في الدورة الثالثة للحوار الإيراني ـ العربي

المجلس الاستراتيجي أونلاين: انطلقت الدورة الثالثة للحوار الإيراني ـ العربي يوم الأحد 12 مايو (أيار) 2024 تحت شعار “حوار من أجل التعاون والتفاعل”، حيث ناقش المفكرون الإيرانيون والعرب أهم قضايا المنطقة والعلاقات الإيرانية – العربية في لقاءات جرت خلال يومين.

قراءة في مشروع التأشيرة الموحدة لدول مجلس تعاون الخليج الفارسي

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في قضايا غرب آسيا: صرحت مصادر خاصة لشبكة “العربية” مؤخراً، سوف يتم تنفيذ مشروع تأشيرة الخليج الفارسي الموحدة، والتي تسمح لحامليها بدخول جميع الدول الأعضاء في مجلس تعاون الخليج الفارسي، اعتباراً من بداية العام المقبل 2025. ولكن في الواقع، ما مدى إمكانية تفعيل هذه الخطة؟ هل هي خطة استعراضية أم سيتم اتباعها بشكل هادف؟

Loading

تقييم حقوق الإنسان الأوروبية حيال القضية الفلسطينية

المجلس الإستراتيجي ـ أونلاين ـ حوار: أشار أحد خبراء الشؤون الدولية إلى رفض دول أوروبية من بينها فرنسا والمانيا تنظيم مسيرات ضد أسرائيل و لدعم الشعب الفلسطيني قائلاً: "أثبتت الدول الأوروبية أنها تنتهج سياسيات متناقضة في مجال حقوق الإنسان وكأحد أبرز أمثلتها يمكن الإشارة إلى المواقف الأوروبية تجاه فلسطين وإسرائيل. ويكشف رفض تلك الدول تنظيم وقفات لدعم فلسطين أنها تتشدق فقط بحرية التعبير والدفاع عن حقوق الإنسان ليس إلا".

و في حوار مع موقع المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية، قال مرتضى مكي: “إن تطورات فلسطين الأخيرة وردود الدول الأوروبية وأمريكا على اعتداءات الكيان الصهيوني ضد قطاع غزة، تكشف عن الوجه الآخر لسياسات أمريكا وأوروبا في مجال حقوق الإنسان وتظهر مدى استعداد هذه الدول للتغاضي عن جرائم الكيان الصهيوني دعماً لسياساته الاحتلالية والعدوانية”.

و أشار مكي إلى التطورات الجديدة على الساحة السياسية والأمنية الدولية، مضيفاً: “يمكن القول إن ممارسات الدول الأوروبية وأمريكا لمنع وتقييد الأنشطة الاحتجاجية ضد المحتلين الصهاينة تحولت إلى فضيحة لها”.

و في ما يتعلق بالاحتجاجات الشعبية في المدن الأوروبية والأمريكية لدعم الفلسطينيين، قال: “سابقاً قلما كنا نجد مثل هذه الوقفات والمسيرات الاحتجاجية لدى الشعوب الغربية لدعم فلسطين، خاصة في ظل ما تفرضه معظم الدول الأوروبية من قيود لمنع تفشي كورونا. مع ذلك، ورغم تشدد الشرطة، ينزل الناس للشوارع لدعم فلسطين والتنديد  بجرائم الكيان الصهيوني”.

و أكد مكي على أن رد الدول الأوروبية على الاحتجاجات الداعمة لفلسطين بفرض قيود عليها، “يدل من جهة على نفوذ اللوبي الصهيوني داخل الحكومات الغربية، ويظهر من جهة أخرى أن تلك الدول مرغمة على دعم الكيان الصهيوني، ومستعدة لغض الطرف عن أحدى أهم الأدوات في سياستها الخارجية ألا وهو موضوع حماية حقوق الإنسان و نشهد في هذا المجال سياسة متناقضة تماماً لتلك الدول”.

 

و أردف قائلاً: “لا شك في أن هذه الممارسات المتناقضة تجاه حقوق الإنسان والقضية الفلسطينية ستؤثر على مسار التطورات السياسية في دول الشرق الأوسط ولن تنساها شعوب المنطقة”.

وفي ما يتعلق بتطورات فلسطين، أوضح: “أثبتت فصائل المقاومة أنه لم يعد بإمكان الصهاينة الحفاظ على الوضع السابق، حيث كانوا يقومون بشن هجمات متى ما يشاؤون دون تلقي رد. فحصول فصائل المقاومة في غزة على صواريخ دقيقة واستهدافها لتل أبيب ومراكز مهمة وإستراتيجية في فلسطين المحتلة تعكس تغييرات هائلة على الساحة الميدانية في فلسطين والتي من شأنها أن تؤثر بشكل حاسم في مسار تطورات مستقبل هذه الأرض”.

و رداً على سؤال عن أسباب دفاع الدول الأوروبية المستميت عن الكيان الإسرائيلي، قال مكي: “على أي حال، فإن إسرائيل وليدة سياسات الدول الأوروبية وكل منها ترى نفسها مدينة ليهود الأراضي المحتلة”.

و أوضح:”على أي حال إن ما حصل خلال الحرب العالمية الثانية من أحداث تسمى بالهولوكوست أصبحت أداة لإظهار الصهاينة مضطهدين بغية تأسيس دولة لهم في فلسطين. وبعد تأسيس هذه الدولة، تعهدت الدول الأوروبية كفرنسا وبريطانيا وألمانيا وغيرها بحماية الصهانية”.

و أشار مكي إلى الترابط الوثيق بين الكيان الصهيوني والدول الأوروبية اقتصادياً وسياسياً وأمنياً، مؤكداً أن “هذا الترابط والدعم الواسع للكيان الصهيوني منعا هذه الدول من أداء دور محايد وفعال في سياق ما يسمونه مفاوضات السلام؛ ورغم مرور ثلاثة عقود على مفاوضات التسوية لا نجد أي تقدم في مسار السلام بين الفلسطينيين واليهود، بل العكس أصبحت هذه المفاوضات ذريعة بيد اليهود لشرعنة سياساتهم الاحتلالية بحق فلسطين”.

و بالنسبة لمستقبل تطورات فلسطين و نظرة الدول الأوروبية حيالها، قال: “لا يبدو أن نشهد في المستقبل القريب نقلة نوعية في نظرة الدول الأوروبية تجاه القضية الفلسطينية، لكن المؤكد أن المستقبل يحمل في طياته تطورات أساسية في مشهد المجتمعات المدنية للدول الغربية حول القضية الفلسطينية، ما قد يشكل ضغطاً إضافياً على الدول الأوروبية لتحديد مواقف دعمها للكيان الصهيوني”.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *