جدیدترین مطالب

قراءة في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن دعم العضوية الكاملة لفلسطين

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “تمزيق ميثاق الأمم المتحدة على يد مندوب الكيان الإسرائيلي رداً على قرار دعم العضوية الكاملة لفلسطين هو بمعنى اعترافه بنهاية دولة اسمها إسرائيل.”

دور الولايات المتحدة في العملية العسكرية للكيان الصهيوني في رفح

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: منذ تأسيس الكيان الصهيوني وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة دائماً جزءاً مهماً من “السياسات العدوانية” لهذا الكيان في المنطقة. وليست الحرب في غزة والهجوم على رفح استثناء من هذه القاعدة.

خداع الولايات المتحدة في المطالبة بحظر الأسلحة على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الدولية إن مزاعم الولايات المتحدة بتعليق إرسال الأسلحة إلى الكيان الصهيوني هو خداع سياسي لإسكات الرأي العام، لأنه لا يحدث فرقاً في طبيعة دعم هذه الدولة للجيش الصهيوني ووجود هذا الكيان.

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

Loading

أحدث المقالات

قراءة في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن دعم العضوية الكاملة لفلسطين

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “تمزيق ميثاق الأمم المتحدة على يد مندوب الكيان الإسرائيلي رداً على قرار دعم العضوية الكاملة لفلسطين هو بمعنى اعترافه بنهاية دولة اسمها إسرائيل.”

دور الولايات المتحدة في العملية العسكرية للكيان الصهيوني في رفح

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: منذ تأسيس الكيان الصهيوني وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة دائماً جزءاً مهماً من “السياسات العدوانية” لهذا الكيان في المنطقة. وليست الحرب في غزة والهجوم على رفح استثناء من هذه القاعدة.

خداع الولايات المتحدة في المطالبة بحظر الأسلحة على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الدولية إن مزاعم الولايات المتحدة بتعليق إرسال الأسلحة إلى الكيان الصهيوني هو خداع سياسي لإسكات الرأي العام، لأنه لا يحدث فرقاً في طبيعة دعم هذه الدولة للجيش الصهيوني ووجود هذا الكيان.

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

Loading

أهداف الولايات المتحدة من إطالة أمد الحرب في أوكرانيا

المجلس الإستراتيجي أونلاين ـ رأي: هناك الكثير من المؤشرات تدل على أن الولايات المتحدة تخطط لـ "إطالة أمد الحرب" في أوكرانيا. حميد خوش آيند ـ خبير في الشؤون الإقليمية

تتجه الحرب في أوكرانيا نحو تعقيد أكبر لأسباب مختلفة من بينها الحرب الإعلامية المكتملة الأركان. وفي حين دخلت هذه الحرب في شهرها الرابع، لا يزال لا يمكن التنبؤ بموعد محدد لانتهائها.

 

إصرار أمريكي على استمرار الحرب في أوكرانيا

هناك الكثير من المؤشرات تدل على أن الولايات المتحدة تخطط لـ “إطالة أمد الحرب” في أوكرانيا؛ لأن المصالح التي توفرها استطالة أمد الحرب للولايات المتحدة تفوق بكثير من مصالحها من جراء انتهاء الحرب! أحد تلك المؤشرات هو تسليم مساعدات عسكرية وغير عسكرية بقيمة عشرات مليارات دولار لأوكرانيا ودول أوروبا الشرقية. تهدف هذه المساعدات بشكل أساسي إلى الإبقاء على الوتيرة الحالية للحرب الأوكرانية بشكل “مسيطر عليه”.

توقيع الإدارة الأمريكية على حزمة مساعدات لأوكرانيا بقيمة 40 مليار دولار سيُسلَّم 20 مليار دولار منها لها كمساعدات عسكرية حتى شهر سبتمبر، يعني أن الولايات المتحدة لا ترغب في انتهاء الحرب، حتى وإن أدت إلى تدمير كامل أوكرانيا.

للولايات المتحدة إستراتيجية محددة ومدروسة تماماً في أوكرانيا تعتمد على إطالة أمد الحرب و”خلق عُقد أمنية مستعصية جديدة” في النظام الدولي. لذلك، يُعد “تحلي روسيا بالوعي” تجاه السياسات الأمريكية المعقدة الرامية إلى تحويل أوكرانيا إلى مستنقع لها “ضرورة حيوية”.

 

أهداف الولايات المتحدة من إطالة أمد الحرب في أوكرانيا

الف) إضعاف روسيا؛ تنص النسخة الأخيرة من وثيقة الأمن القومي الأمريكي على أن روسيا، بعد الصين، ثاني أكبر تهديد للولايات المتحدة حيث تسعى إلى توسيع نفوذها على الساحة الدولية على حساب الولايات المتحدة. من منظور البيت الأبيض، تحول الصراع في أوكرانيا إلى حرب استنزاف و”الإبقاء على الأزمة” في محيط روسيا (آسيا الوسطى وأوروبا الشرقية وحتى شمال أوروبا) يمهدان لإضعاف روسيا دولياً. في هذا الإطار، فإن من أبرز أهداف دفع فنلندا والسويد نحو الانضمام للناتو هو الإبقاء على الأزمة قائمة في محيط روسيا.

من جهة أخرى، توفر استطالة أمد الحرب في أوكرانيا ذريعة جيدة لتوسيع نطاق العقوبات الاقتصادية الشاملة ضد روسيا وهو ما يعتبره البيت الأبيض عاملاً أساسياً في دفع روسيا نحو الانهيار الاقتصادي والعزلة الدبلوماسية. إذن، يُعدّ إضعاف روسيا وشخص بوتين ـ وإن كان ثمنه “تدمير أوكرانيا” ـ مكسباً قيماً وإستراتيجياً بالنسبة للإدارة الأمريكية لا يمكن التغاضي عنه!

ب) استغلال انتخابي؛ يشير استطلاع رأي أجرته وكالة أسوشيتد برس مؤخراً إلى تراجع شعبية بايدن لـ 39 في المئة، ما يضعه في موقف صعب لتحسين مكانته السياسية لدى الرأي العام وتحقيق نصر على الخصوم الجمهوريين.

تثبت التجارب التاريخية المعاصرة في الولايات المتحدة أن التدخل الأمريكي المباشر أو غير المباشر في الحروب الخارجية يوفر دائماً فرصة فريدة للرؤساء الأمريكيين لتجديد الفوز في الانتخابات الرئاسية. هذا الأمر وبغض النظر عن أداء بايدن في مجال السياسة الداخلية والخارجية، يُعتبر نقطة قوة بالنسبة له؛ شرط أن لا تخمد نار هذه الحرب حتى الأسابيع التي تسبق الانتخابات في 2024!

ج) انتعاش الاقتصاد العسكري؛ إحدى “النتائج الملموسة” للحرب الأوكرانية للولايات المتحدة هي إنعاش سوق الأسلحة الأمريكية. شركات الأسلحة التي تلعب دوراً مهماً في السياسة الخارجية الأمريكية حصدت أرباحاً هائلة في الأشهر الأخيرة وعلى خلفية الهجوم الروسي على أوكرانيا عبر بيع المعدات العسكرية لدول أوروبا الشرقية ودول أخرى في العالم.

د) المصالح الاقتصادية في مجالي الطاقة والغذاء؛ حظر النفط والغاز الروسيين يدفع الدول الأوروبية – التي تعاني من مشاكل اقتصادية داخلية – لمزيد من الاعتماد على الولايات المتحدة في مجال النفط والغاز ما يرفع من الإيرادات الخارجية الأمريكية. ومن شأن هذا الواقع أن يعزز الاعتماد الأوروبي على الولايات المتحدة على المدى المتوسط.

تنتج روسيا وأوكرانيا أكثر من 30 في المئة من القمح والذرة في العالم. أخلّت الحرب بتصدير القمح والذرة من البلدين ورفعت أسعار هاتين “السلعتين الإستراتيجيتين” اللتين لهما دور مهم في سلاسل إنتاج المواد الغذائية بالعالم.

ومن شأن استمرار الحرب أن يزيد من دور الولايات المتحدة في سوق القمح على حساب روسيا وأوكرانيا. خلال العام الحالي وعن معرفة مسبقة بنقص القمح في الأسواق العالمية، خصصت الولايات المتحدة أراضي شاسعة لزراعة القمح ولديها خطط مهمة لـ “حكر تصدير” هذا المحصول!

هـ) ترهيب الصين: بالنظر لكون الصين أكبر خصم إستراتيجي للولايات المتحدة في النظام الدولي، تنوي الإدارة الأمريكية توظيف إطالة أمد الحرب في أوكرانيا كأداة لترهيب الصين. خاصة وأن الولايات المتحدة ترى أن تحول أوكرانيا إلى مستنقع لروسيا، سيلقن درساً للصين لكي تتخلى عن فكرة ضم تايوان إلى أراضيها.

 

النقطة الأخيرة

ستنطوي أي مغامرة أمريكية ضد روسيا على تداعيات لواشنطن. ونظراً لكون روسيا جزءاً لا يتجزأ من الجغرافيا السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية لأوروبا، فإن أي تغيير في وضع روسيا وإضعافها سيؤدي إلى انعكاسات سلبية على قارة أوروبا.

وفي ظل الأهداف التي تخطط الولايات المتحدة لتحقيقها في أوكرانيا، لن تكون نتيجة هذه اللعبة – مهما تكن – لصالح الشعب الأوكراني. فضلاً عن ذلك، حتى في حال وضع الحرب الأوكرانية أوزارها، لن تنتهي الصراعات الأمنية في المنطقة؛ وهي حقيقة صرح بها قائد الثورة الإسلامية الإيرانية المعظم في عبارة قصيرة وحكيمة قائلاً: “اليوم، فإن أوكرانيا هي ضحية سياسة الولايات المتحدة لافتعال الأزمات”.

بلغت خسائر الحرب في أوكرانيا لأكثر من 500 مليار دولار حتى الآن؛ وهي كلفة فرضت على أوكرانيا حكومة وشعباً من أجل تمرير أهداف الولايات المتحدة التوسعية بشكل أساسي. لا يهم الولايات المتحدة ما يحل بأوكرانيا بل المهم لها هو الإبقاء على الوتيرة الميدانية والأمنية الراهنة في أوكرانيا. لذلك، يجب أن لا تقع أوكرانيا خارج رقعة الخطة المعقدة التي أعدتها الولايات المتحدة.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *