جدیدترین مطالب

دور الولايات المتحدة في العملية العسكرية للكيان الصهيوني في رفح

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: منذ تأسيس الكيان الصهيوني وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة دائماً جزءاً مهماً من “السياسات العدوانية” لهذا الكيان في المنطقة. وليست الحرب في غزة والهجوم على رفح استثناء من هذه القاعدة.

خداع الولايات المتحدة في المطالبة بحظر الأسلحة على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الدولية إن مزاعم الولايات المتحدة بتعليق إرسال الأسلحة إلى الكيان الصهيوني هو خداع سياسي لإسكات الرأي العام، لأنه لا يحدث فرقاً في طبيعة دعم هذه الدولة للجيش الصهيوني ووجود هذا الكيان.

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

أهداف زيارة بلينكن الأخيرة للسعودية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في الشأن السعودي: وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخراً إلى الرياض خلال زيارته للمنطقة وعقد اجتماعات مع المسؤولين السعوديين. يبدو أن أحد المواضيع الموضوعة على جدول الأعمال بين السعودية والولايات المتحدة، بالإضافة إلى التباحث حول حرب غزة، هو مسار تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي وهذا البلد العربي.

Loading

أحدث المقالات

دور الولايات المتحدة في العملية العسكرية للكيان الصهيوني في رفح

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: منذ تأسيس الكيان الصهيوني وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة دائماً جزءاً مهماً من “السياسات العدوانية” لهذا الكيان في المنطقة. وليست الحرب في غزة والهجوم على رفح استثناء من هذه القاعدة.

خداع الولايات المتحدة في المطالبة بحظر الأسلحة على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الدولية إن مزاعم الولايات المتحدة بتعليق إرسال الأسلحة إلى الكيان الصهيوني هو خداع سياسي لإسكات الرأي العام، لأنه لا يحدث فرقاً في طبيعة دعم هذه الدولة للجيش الصهيوني ووجود هذا الكيان.

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

أهداف زيارة بلينكن الأخيرة للسعودية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في الشأن السعودي: وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخراً إلى الرياض خلال زيارته للمنطقة وعقد اجتماعات مع المسؤولين السعوديين. يبدو أن أحد المواضيع الموضوعة على جدول الأعمال بين السعودية والولايات المتحدة، بالإضافة إلى التباحث حول حرب غزة، هو مسار تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي وهذا البلد العربي.

Loading

معاهدة بريطانيا الأمنية مع السويد وفنلندا؛ المسارات والتداعیات

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: أشار خبير في القضايا الأوروبية إلى جهود بريطانيا لتعزيز الدفاعات عن الجناحين الشرقي والشمالي لأوروبا أمام روسيا وقال: إن بريطانيا تريد العودة إلى دورها السابق في السياسة الدفاعية والأمنية الأوروبية من خلال تعزيز الجانبين الشرقي والشمالي لأوروبا وإحياء "النهج الأطلسي" الذي حدد الأمن والدفاع الأوروبي تحت مظلة الأمن لحلف شمال الأطلسي والقواعد الأمريكية في أوروبا.

وفي حديثه إلى الموقع الإلكتروني للمجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية، أشار إبراهيم باقري إلى أن المعاهدة الأمنية الموقعة بين المملكة المتحدة والسويد وفنلندا، قائلاً: إذا انضم هذان البلدان إلى حلف شمال الأطلسي، سترسم من جدید الخریطة الأمنیة الأوروبیة معتبراً هذا التطور أحد أكبر التداعیات الجيوسياسية للحرب الأوكرانية التي ستحول النظام الأمني الأوروبي.

وفي إشارة إلى قرار حلف شمال الأطلسي لدراسة عاجلة لعضویة السوید وفنلندا في هذا التحالف العسكري، أشار الباحث بمعهد الأبحاث الاستراتیجیة إلى معارضة تركيا لهذه العضوية، قائلاً: إن تركيا تعارض وجودهما في الناتو لأنها تدعي أن فنلندا والسويد احتضنتا أعضاء وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني (ي.ب.ك و ب.ك.ك) فضلاً عن أنهما فرضتا حظراً على الأسلحة ضد تركيا.

وأضاف: “مع تهديد روسيا بالرد بقوة على عضوية هذين البلدين، وبالنظر إلى تفعيل الضمان الأمني للمادة الخامسة من حلف شمال الأطلسي (الأمن الجماعي) بعد انتهاء عملية الموافقة على العضوية، اعتمد العديد من أعضاء الناتو، بقيادة الولايات المتحدة وبریطانیا، خطة بديلة أو ما يسمى بـ”الخطة ب” بهدف توفير ضمانات أمنية لفنلندا والسويد حتى تحقق العضوية”.

ذكر باقري أن هذه المعاهدة ستحقق نوعاً من الأمن الجماعي المنصوص عليه في المادة الخامسة من حلف شمال الأطلسي للبلدين في إطار اتفاق  ثنائي مع بریطانیا مضیفاً “بالنظر إلى أن البعض قالوا أنه في حال الإعلان عن قرار عضوية البلدين في حلف شمال الأطلسي، قد تشن روسيا حربا هجينة، علی غرار الهجمات الإلكترونية على البنية التحتية الحيوية للبلدين وكذلك اعتداء الطائرات الحربية الروسية فضلاً عن إطلاق الحملات الإعلامية ضد السويد وفنلندا، مع توقيع الاتفاقية، ستحمي بریطانیا بطريقة أو بأخرى أمن البلدين خلال الفترة الرمادية أي الفترة الفاصلة بین تقدمهما بطلب للحصول على عضوية الناتو حتى المصادقة على العضوية.

وفي إشارة إلى مبدأ “الردع مع الرفض” الذي اعتمدتها بریطانیا عند توقيع المعاهدة الأمنية مع السويد وفنلندا قال: “تری بریطانیا أنه یجب إلی جانب الالتزام بهذا الاتجاه، دعم كل من أوكرانيا التی تعرضت للاعتداء الروسي والدول التي ترغب في الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي من خلال توفير الأسلحة والمعدات وتبادل المعلومات الاستخباراتية مع تجنب المواجهة المباشرة لروسیا من خلال تقدیم هذه الدول ضمانات أمنیة.

وقال باقري إن هذه المعاهدة الأمنية أخذت قضايا مثل تبادل المعلومات مع البلدين وتأمين أمنهما السيبراني بعین الاعتبار وتؤكد علی أن هذین الأمرین منفصلان عن عضويتهما في حلف شمال الأطلسي وسیستمران دائماً.

وأشار الخبير في الشأن الأوروبي إلى أهداف بريطانيا المتمثلة في توقيع اتفاق أمني مع السويد وفنلندا، وأضاف: تتطلع بریطانیا إلى أن تصبح واحدة من أكثر المدافعين عن الجناح الشمالي والجبهة الشرقية للناتو نشاطاً وهي مناطق تشمل عشر دول حول البلطيق وبحر الشمال. في الواقع، تسعى بريطانيا، التي تم استبعادها من السياسة الخارجية والأمنية الأوروبية في حقبة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إلى لعب دور نشط في السياسة الخارجية والأمنية الأوروبية، وخاصة في الآليات الأوروبية المستقلة، ولا تريد أن يتم استبعادها من مجال الأمن والدفاع الأوروبي.

وفي إشارة إلى المناقشات التي تقودها الدول الأوروبية عموماً من قبل فرنسا في إطار دفاعات أوروبية مستقلة، أشار باقري إلى أن “الولايات المتحدة ذكرت دائماً أنه إذا تم تشكيل مثل هذه الآلية في أوروبا فيجب أن تكون بريطانيا واحدة من أسسها الثابتة. لذلك تحاول بريطانيا استغلال هذه الشروط لوضع آلية لإعادة تقديم النهج الأطلسي الذي زال بریقه بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في مشهد آليات الأمن والدفاع الأوروبية المستقلة.

وأكد أن بريطانيا تريد العودة إلى دورها السابق في السياسة الدفاعية والأمنية الأوروبية من خلال تقوية جانبي أوروبا الشرقي والشمالي والحفاظ على هذا النهج وتوفيره ليبقى قائماً من خلال الحفاظ على التوجه الأطلنطي الذي يحدد الأمن والدفاع تحت المظلة الأمنية الأمريكية وحلف الناتو. هذا هو الدور الذي تريد أميركا أن تلعبه لمنع إضعاف التوجه الأطلنطي والحفاظ على حلف الناتو كقوة أمنية وحيدة في أوروبا.

وأشار الباحث في معهد البحوث الاستراتيجية إلى معارضة فرنسا غير الرسمية للإتفاق الأمني الموقع بين بريطانيا والسويد وفنلندا، موضحاً: أن فرنسا تقيّم نهج بريطانيا تجاه دول أوروبا الشرقية والشمالية بأنه جريئاً واستفزازياً لروسيا. وتصر فرنسا على أن روسيا يجب أن تتجنب الاستفزاز وأن تكون أكثر حذراً بشأن تجهيز وتسليح دول شمال وشرق أوروبا.

وقال الخبير الأوروبي إن روسيا حذرت من أن عضوية البلدين ستكون لها عواقب وخيمة كما و أنها نظرت في إمكانية نشر صواريخ نووية في منطقة البلطيق، قائلاً: “ومع ذلك، فإن موسكو تخوض حالياً حرب استنزاف في أوكرانيا، وأن الولايات المتحدة وبریطانیا تعرفان أن روسيا لا يمكنها الرد بشكل مناسب على تطور حلف شمال الأطلسي في هذه الظروف والرد على تهديداتها رداً فعلیاً. يری بعض المحللين أيضاً أنه خلال الأسابيع الأخيرة أصبحت مواقف روسيا حذرة بشأن ردود الفعل المحتملة على عضوية السويد وفنلندا. لذلك فإن سيناريو عضوية السويد وفنلندا على المدى القصير بافتراض التوصل إلى حل وسط مع تركيا وعدم وجود اعتبارات سياسية أخرى في حلف شمال الأطلسي، هو الأكثر ترجيحاً.

وشدد باقري على أن خطوات بوتين الانتقامية المحتملة قد تفاجئ الناتو أيضاً قائلاً “في سياق مثل هذه الاعتبارات السياسية والأمنية قد يكون الناتو حذراً في التعامل مع عملية عضوية هذين البلدين ولن يقدم سوى ضمانات أمنية ودعم للبلدين في إطار الاتفاقیات الثنائیة  ومتعددة الأطراف”.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *