جدیدترین مطالب

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

أهداف زيارة بلينكن الأخيرة للسعودية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في الشأن السعودي: وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخراً إلى الرياض خلال زيارته للمنطقة وعقد اجتماعات مع المسؤولين السعوديين. يبدو أن أحد المواضيع الموضوعة على جدول الأعمال بين السعودية والولايات المتحدة، بالإضافة إلى التباحث حول حرب غزة، هو مسار تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي وهذا البلد العربي.

رسائل وتداعيات الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: تأخذ الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة أبعاداً جديدة كل يوم. إن الاحتجاجات الحالية، بسبب ما تحظى به الجامعات من ثقة عامة ورأس مال اجتماعي أكبر مقارنة بالمؤسسات المدنية والاجتماعية الأخرى، وبالتالي فعاليتها الأكبر، وضعت الإدارة الأمريكية في “موقف صعب” فعلاً، ينعكس بوضوح في تصريحات المسؤولين الأمريكيين الحاليين والسابقين.

الدورة الثالثة من “الحوار الإيراني ـ العربي” تحت عنوان “من أجل التعاون والتفاعل”

المجلس الاستراتيجي أونلاين: تنطلق في العاصمة الإيرانية، طهران، الأحد 12 مايو/أيار، فعاليات الدورة الثالثة من “الحوار الإيراني ـ العربي” الذي يستضيفه المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية.

Loading

أحدث المقالات

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

أهداف زيارة بلينكن الأخيرة للسعودية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في الشأن السعودي: وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخراً إلى الرياض خلال زيارته للمنطقة وعقد اجتماعات مع المسؤولين السعوديين. يبدو أن أحد المواضيع الموضوعة على جدول الأعمال بين السعودية والولايات المتحدة، بالإضافة إلى التباحث حول حرب غزة، هو مسار تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي وهذا البلد العربي.

رسائل وتداعيات الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: تأخذ الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة أبعاداً جديدة كل يوم. إن الاحتجاجات الحالية، بسبب ما تحظى به الجامعات من ثقة عامة ورأس مال اجتماعي أكبر مقارنة بالمؤسسات المدنية والاجتماعية الأخرى، وبالتالي فعاليتها الأكبر، وضعت الإدارة الأمريكية في “موقف صعب” فعلاً، ينعكس بوضوح في تصريحات المسؤولين الأمريكيين الحاليين والسابقين.

الدورة الثالثة من “الحوار الإيراني ـ العربي” تحت عنوان “من أجل التعاون والتفاعل”

المجلس الاستراتيجي أونلاين: تنطلق في العاصمة الإيرانية، طهران، الأحد 12 مايو/أيار، فعاليات الدورة الثالثة من “الحوار الإيراني ـ العربي” الذي يستضيفه المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية.

Loading

تداعيات إخلاء أمريكا ثلاث قواعد عسكرية في سوريا

المجلس الإستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في شؤون غرب آسيا حول أسباب إخلاء ثلاث قواعد عسكرية أمريكية في سوريا إن "أمريكا تُعَدّ من الحلفاء التقليديين للأكراد السوريين وحاولت دائماً و تحاول أن تحتفظ بنفوذها في سوريا خاصة في المناطق الغنية بالنفط فيها عبر دعم فكرة إقامة إدارة ذاتية كردية؛ لكنها رغم ذلك، اضطرت إلى إنهاء احتلالها لثلاث قواعد عسكرية في محافظتي دير الزور والحسكة جراء سيطرة الجيش السوري على معظم المناطق فيهما".

في حوار مع موقع المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية، قال داود أحمد زاده: “عدا ذلك، قد ساهمت الكلفة المالية لتشغيل القواعد الجوية الأمريكية في سوريا والإخفاق في تطبيق الإستراتيجية العسكرية المنشودة من خلالها في اتخاذ القرار بإخلائها؛ لأن روسيا، بصفتها لاعباً أساسياً في سوريا، استغلت الفرصة التاريخية التي أتاحها ضعف أمريكا وحلفائها لتعود إلى منطقة نفوذها التقليدية، كما أن إيران استطاعت تعزيز موقعها في سوريا أكثر من ذي قبل”.

وأوضح الخبير في شؤون غرب آسيا أنه لم يطرأ تغيّر ملحوظ على أهمية مصالح أمريكا وأهدافها الإستراتيجية في سوريا على مدار العقد المنصرم نتيجة وجود عنصر باسم الكيان الصهيوني، مؤكداً: “تحول الوضع في سوريا وصمود حكومة بشار الأسد، أفشل مخططات المحور العبري ـ العربي ـ الغربي لاستهداف ذلك البلد والتي تمثلت في ثلاثة أساليب رئيسية هي الردع العسكري، ودعم الحلفاء، ومحادثات السلام للتوصل إلى الأهداف الإستراتيجية في سوريا”.

وفي ما يتعلق بأسباب الوجود الأمريكي في الأراضي السورية واستمراره رغم صعوباته وتكاليفه العسكرية الباهظة، قال: “اذا اعتبرنا التدخل العسكري في سوريا جزءاً من إستراتيجية أمريكا الشاملة في غرب آسيا، فحينها يجب القول إنه بعد انطلاق الربيع العربي واندلاع اضطرابات مدنية واسعة في سوريا، حاولت أمريكا استغلال الفرصة للإطاحة بحكومة بشار الأسد، الحليفة الوثيقة لإيران وروسيا وحلقة الوصل بين إيران وحزب الله في لبنان، فوقفت إلى جانب حلفائها التقليديين كالكيان الصهيوني والسعودية وحتى تركيا لإحداث تغيير في أوضاع سوريا الداخلية لصالح معارضي الأسد”.

وأضاف أحمد زاده: “في هذا السياق، عمدت أمريكا إلى تسليح جماعات سلفية تكفيرية متطرفة كجبهة النصرة فأدت دوراً بارزاً في استمرار الاضطرابات؛ كما أن ظهور خلافات داخل المحور العربي ـ الغربي ـ التركي ضد سوريا، دفع أمريكا إلى توظيف الأكراد كورقة مهمة لانتزاع الامتيازات والاحتفاظ بوجودها العسكري في سوريا”.

وأشار الخبير إلى حساسية موضوع الأكراد ومحاولات تركيا نحو قمع أي تحرك كردي انفصالي قرب حدودها، والتي قادت أمريكا إلى اتخاذ مواقف انفعالية لعدة مرات تجاه الاشتباك بين الجيش التركي والجماعات الكردية في عهد ترامب، في حين أن تركيا قامت بخطوات لتفعيل الدبلوماسية وإعادة الاستقرار إلى سوريا عبر خوض محادثات متعددة الأطراف مع روسيا وإيران.

وبشأن أسباب إنشاء أمريكا قواعد على الأراضي السورية خاصة في الحسكة ودير الزور اللتين تقطنهما غالبية كردية، قال: “كانت تسعى أمريكا من خلال هذه الخطوة إلى الاحتفاظ بنفوذها في المنطقة، واحتواء إيران ومنافسة روسيا”.

وأوضح أحمد زاده مدى فاعلية هذه القواعد بالنسبة لأمريكا قائلاً: “هذا الوجود العسكري وإنشاء القواعد لم يساعدا أمريكا وحلفائها شيئاً، بل على العكس سببّا مضاعفة التوترات”.

وأكد الخبير على أن المبرر الآخر الذي ساقه الأمريكيين عدة مرات لتبرير حضورهم العسكري في أراضي سوريا هو ضمان أمن الطاقة في المنطقة، مضيفاً: “تهريب النفط السوري ووضعه تحت تصرف الجماعات المعارضة المتطرفة، أدى إلى المزيد من تدهور الأوضاع”..

ورأى أحمد زاده أن أبرز تداعيات ضعف إستراتيجية أمريكا وانسحابها من سوريا، هو تفاقم انعدام ثقة حلفائها التقليديين فيها من جهة، وتعزيز مواقف حلفاء دمشق من جهة أخرى.

وصرح الخبير في شؤون غرب آسيا أنه رغم بعض التحليلات الأمريكية التي تعتبر تراجع أهمية غرب آسيا لواشنطن واستغنائها عن نفط المنطقة من أسباب تبدل إستراتيجيتها، من شأن اكتمال انسحاب القوات الأمريكية بدءاً من أفغانستان وصولاً إلى سوريا أن تزيد من الهواجس الأمنية بشكل ما لدى حلفاء أمريكا.

وأضاف: “الأكراد يصفون تطبيق هذه السياسة في سوريا خيانة وطعنة في الظهر”.

وأكد: “لا شك في أن فشل الإستراتيجية الأمريكية جراء انسحابها من المنطقة يفاقم الاضطرابات السياسية والعسكرية، كما تفتح المجال أمام تعزيز دور خصومها الإقليميين، ما قد يعرّض الوضع الجيوسياسي في المنطقة – خاصة في سوريا – لتحولات أساسية في فترة زمنية محددة”.

وإذ أشار أحمد زاده إلى رغبة بعض الدول العربية كقطر والإمارات للحوار والمصالحة مع الحكومة المركزية في سوريا والمشاركة في إعادة إعمارها، قال: “يعتبر هذا التوجه من النتائج الملحوظة لذلك الانسحاب التاريخي”.

وأضاف الخبير في شؤون الشرق الأوسط: “رغم سحب أمريكا قواتها من أفغانستان وجدولة سحبها من العراق، لكن انسحابها من أفغانستان كانت تواجه شكوكاً دائماً بسبب موقع سوريا الجيوسياسي والتنافس مع روسيا وإيران على منطقة نفوذ أمريكا”.

وأشار أحمد زاده إلى أنه خلال العقد الأخير وبعد غزو أمريكا غرب آسيا شهدنا تحولات في الإستراتيجيات والتكتيكات العسكرية في هذه الرقعة الجغرافية، قائلاً: “بعد وصول دونالد ترامب للبيت الأبيض والتأكيد على إستراتيجية الخروج من الشرق الأوسط كركيزة أساسية للسياسة الخارجية الأمريكية – في الجانب المعلن على الأقل – شهدنا الكثير من التقلبات والمفارقات. خلف ترامب، جو بايدن، تابع نفس الإستراتيجية من أجل التركيز على شرق آسيا والمواجهة العسكرية مع ما يسمى نفوذ الصين وروسيا، فأنهى عشرين عاماً من الحضور الأمريكي في أفغانستان بانسحاب متسرع”.

واختتم الخبير بالإشارة إلى أن زيادة التحديات العسكرية والسياسية في العراق بعد استشهاد الفريق سليماني والهجمات الهادفة التي تنفذها قوى محور المقاومة ضد القواعد العسكرية الأمريكية خاصة عين الأسد، وضعت واشنطن في مأزق إستراتيجي غير مسبوق، فاضطرت إلى إعلان جدول زمني للانسحاب من العراق.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *