جدیدترین مطالب

دور الولايات المتحدة في العملية العسكرية للكيان الصهيوني في رفح

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: منذ تأسيس الكيان الصهيوني وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة دائماً جزءاً مهماً من “السياسات العدوانية” لهذا الكيان في المنطقة. وليست الحرب في غزة والهجوم على رفح استثناء من هذه القاعدة.

خداع الولايات المتحدة في المطالبة بحظر الأسلحة على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الدولية إن مزاعم الولايات المتحدة بتعليق إرسال الأسلحة إلى الكيان الصهيوني هو خداع سياسي لإسكات الرأي العام، لأنه لا يحدث فرقاً في طبيعة دعم هذه الدولة للجيش الصهيوني ووجود هذا الكيان.

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

أهداف زيارة بلينكن الأخيرة للسعودية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في الشأن السعودي: وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخراً إلى الرياض خلال زيارته للمنطقة وعقد اجتماعات مع المسؤولين السعوديين. يبدو أن أحد المواضيع الموضوعة على جدول الأعمال بين السعودية والولايات المتحدة، بالإضافة إلى التباحث حول حرب غزة، هو مسار تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي وهذا البلد العربي.

Loading

أحدث المقالات

دور الولايات المتحدة في العملية العسكرية للكيان الصهيوني في رفح

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: منذ تأسيس الكيان الصهيوني وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة دائماً جزءاً مهماً من “السياسات العدوانية” لهذا الكيان في المنطقة. وليست الحرب في غزة والهجوم على رفح استثناء من هذه القاعدة.

خداع الولايات المتحدة في المطالبة بحظر الأسلحة على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الدولية إن مزاعم الولايات المتحدة بتعليق إرسال الأسلحة إلى الكيان الصهيوني هو خداع سياسي لإسكات الرأي العام، لأنه لا يحدث فرقاً في طبيعة دعم هذه الدولة للجيش الصهيوني ووجود هذا الكيان.

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

أهداف زيارة بلينكن الأخيرة للسعودية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في الشأن السعودي: وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخراً إلى الرياض خلال زيارته للمنطقة وعقد اجتماعات مع المسؤولين السعوديين. يبدو أن أحد المواضيع الموضوعة على جدول الأعمال بين السعودية والولايات المتحدة، بالإضافة إلى التباحث حول حرب غزة، هو مسار تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي وهذا البلد العربي.

Loading

إستراتيجية أمريكا للحيلولة دون توحد روسيا والصين

المجلس الإستراتيجي أونلاين - حوار: أشار أحد الأساتذة الجامعيين إلى قلق أمريكا من توحد روسيا والصين، قائلاً : "إن الضغوط الأمريكية المتنامية التي نشهدها على روسيا وكذلك خلق أزمات سياسية متعددة ومتتالية، تهدف إلى دفع روسيا في النهاية نحو محادثات تتعهد فيها بعدم التدخل في النزاع الأمريكي - الصيني".

في حوار مع موقع المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية، أشار الدكتور محمود دهقان إلى قرار روسيا الانسحاب من معاهدة السماوات المفتوحة عقب رفض أمريكا العودة إليها، وقال: “تعتقد أمريكا أنه لو أضيفت قدرات اقتصادية صينية جديدة – من خلال منظمة مثل شنغهاي – إلى التفوق الفضائي الروسي و حصول التوحد بين البلدين، فتصبح روسيا قادرة على رفض الابتزازات الأمريكية على الساحة الدولية”.

وإذ تطرق إلى قدرات معاهدة شانغهاي أمنياً واقتصادياً وعسكرياً، أضاف: “أن التغييرات التي كان ترامب يسعى إلى إحداثها من خلال علاقاته الشخصية مع قادة بعض الدول ككوريا الشمالية قد باءت بالفشل واليوم تخطط أمريكا للحضور العسكري في بحر الصين الجنوبي والجزر المحيطة بها مهما يكن ثمنه. و يبدو أن السيطرة الصينية المحتملة على منطقة أوراسيا تصاحبها توترات ولذلك، تسعى الصين إلى تعزيز قوتها البحرية”.

 

أمريكا قلقة من توحد روسيا والصين

وذكر محلل الشؤون الدولية أن الضغوط على روسيا تهدف إلى إبعادها عن الصين، قائلاً: “إن أمريكا قلقة من التوحد بين روسيا والصين ولا تريد أن يتحصل العملاق الاقتصادي الصيني على رفقة تواجد في النطاق الأمني. ويمكننا أن نجد هذا القلق حتى تجاه قضية إحياء طريق الحرير”.

وقال دهقان إن الصين أعلنت صراحة أن جزءاً من الميزانية الهائلة التي أقرتها إدارة بايدن مخصصة لمواجهتها، موضحاً: “أن العلاقات الروسية – الأمريكية حالياً في أدنى مستوياتها و يبدو أن الضغوط التي تمارس على روسيا في مختلف المجالات تهدف إلى منعها من الالتحاق بهذا المعسكر والحيلولة دون اصطفافها مع الصين. تسعى أمريكا من خلال تعزيز الضغوط إلى انتزاع امتيازات من روسيا في سياق إبعادها عن الصين”.

 

 سباق التسلح بين روسيا و أمريكا

وحول احتمال نشوب سباق تسلح بين أمريكا وروسيا، قال: “إن روسيا وأمريكا دخلتا اليوم فعلاً في سباق تسلح حيث أن ملء الفراغات التي تحدث على الساحة السياسية الدولية مهمة لهما للغاية. فأمريكا تحتاج إلى أسلحة أكثر تطوراً للحفاظ على الوضع الراهن وهيمنتها السائدة على العالم وفي الحقيقة، تطلب القوة العسكرية لضمان التفوق الاقتصادي. فهي أدركت في نهاية عهد السيد كلينتون – الذي شهد انكفاءاً أمريكياً على القضايا الداخلية – أنها غفلت الاصطفافات العالمية واستغلال الصين لتلك الأجواء”.

وإذ أشار إلى الأزمات التي تثيرها أمريكا في دول العالم ولجوءها إلى القوة العسكرية لتدارك الفارق الذي حصل، أضاف: “كذلك روسيا ورغم الضغوط التي يعاني منها شعبها من الناحية الاقتصادية، مستمرة في سباق التسلح مع أمريكا ساعية إلى عدم إخلاء هذه الساحة معتبرة بتجرية الاتحاد السوفيتي”.

وأردف الأستاذ الجامعي أن التوتر الأمريكي – الصيني سيشهد تزايداً خلال عشر السنوات قادمة قد يصل إلى مستوى حرب عسكرية بينهما، قائلاً: “الصين تعمل بسرعة على توقيع عقود طويلة الأمد مع مختلف الدول ويمكن القول إنها تستقطب لاعبين معها”.

 

تنامي الإنجازات التكنولوجية يفرغ بعض المعاهدات من معناها

واعتبر دهقان أن المجال العسكري هي أداة التفوق الوحيدة لأمريكا في مواجهة قدرات الصين وروسيا موضحاً أنه “في ظل تنامي الإنجازات التكنولوجية تدريجياً تفقد بعض المعاهدات معناها. فعلى سبيل المثال، يمكن الإشارة إلى معاهدة “السماوات المفتوحة” التي كان البلدان عضوين فيها، و معاهدة “حظر إرسال الصوت من دولة لأخرى” والتي زالت تلقائياً، رغم بقاء الحظر الدولي بخصوصه قائماً”.

وأوضح أن هذه المسألة موجودة أيضاً في المجال العسكري، فقد تمكنت أمريكا بالنظر إلى مكانتها الدولية من الحصول على أسلحة إبادة جماعية دقيقة جداً. وعليه، ستكون الحروب القادمة حروب الإبادات الجماعية التي تستخدم فيها أسلحة ذرية ومايكروبيولوجية. إذن و بكل تأكيد فقد انتهى عهد الدبابات والمدافع في الحروب.

وتحدث الأستاذ الجامعي عن قدرات روسيا الاقتصادية لمنافسة أمريكا في سباق التسلح، مؤكداً أن “روسيا لا تستطيع مواجهة أمريكا بسبب ضعف اقتصادها. فلو كانت التكاليف العسكرية مستمرة على نفس الوتيرة لكانت روسيا قد تعرضت للانهيار. ولذلك، تسعى روسيا نحو تدارك نقطة الضعف هذه من خلال اتفاقية شنغهاي وهي اتفاقية تبدأ بروسيا و تنتهي بالصين”.

 

حاجة الصين و روسيا المتبادلة إلى بعضهما

وأضاف دهقان أن روسيا تحتاج إلى الإسناد الاقتصادي الصيني و كذلك الصين تحتاج إلى الإسناد العسكري الروسي، قائلاً: “في حال تعزيز التقارب بين البلدين ونجاحهما في استقطاب دول في المنطقة لمواكبة سياساتهما  فمن الطبيعي أن المنطقة سوف تتوحد”.

وأكد : أن الضغوط الأمريكية التي نشهدها على روسيا و كذلك خلق أزمات سياسية متعددة ومتتالية، تهدف إلى دفع روسيا في النهاية نحو محادثات تتعهد فيها بعدم التدخل في النزاع الأمريكي – الصيني.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *