هل يساعد انتخاب أركان السلطة في كوسوفو من حزب واحد في تطبيع العلاقات مع صربيا؟

المجلس الاستراتيجي، آنلاين – تقرير: تم انتخاب السيدة فيوزا عثماني سادريو ذي الثمانية والثلاثين عاماً المتخرجة من الجامعات الأميركية ومرشحة الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية من قبل البرلمان كرئيسة جمهورية كوسوفو وذلك في الجولة الثالثة من الاقتراع بعد أن حصلت على 71 صوتاً من مجموع أعضاء البرلمان البالغ 112 عضواً كما اعتبر 11 صوتاً باطلاً وذلك بعد مقاطعة حزبين معارضين يمثلان الأقلية في البرلمان. وتعتبر السيدة عثماني سادريو التي تقلدت منصب رئيسة البرلمان سابقاً ثاني سيدة تصبح زعيمة لكوسوفو بعد حروب البلقان. ورغم أن منصب رئاسة الجمهورية يعتبر منصباً فخرياً إلا أن رئيس الجمهورية يلعب دوراً رئيسياً في تحديد السياسة الخارجية للدولة فضلاً عن كونه قائداً عاماً للقوات المسلحة. وكانت السيدة عثماني سادريو قد أصبحت رئيسة الجمهورية بالوكالة بعد أن استقال السيد هاشم تاجي عن هذا المنصب في تشرين الثاني الماضي قبل انطلاق محكمة الجرائم الحربية في هولندا أعمالها وهو ينتظر عقد جلسات هذه المحكمة.
إعداد: محمود فاضلي، خبير ومحلل الشؤون الدولية