جدیدترین مطالب

مجموعة بريكس؛ الطاقات والفرص

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: مؤخراً، صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن “مجموعة بريكس تدرس حالياً حوالي 30 طلباً من دول مختلفة تقترح أشكالاً متنوعة للتعاون. زيادة عدد الدول التي تتقدم بطلب العضوية في مجموعة بريكس يمكن أن تشير إلى الأهمية المتزايدة لهذه المجموعة في العلاقات السياسية والاقتصادية في النظام الدولي.”

مستقبل الطلب العالمي على النفط في العقود المقبلة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال ممثل إيران السابق في منظمة أوبك: “تقرير الوكالة الدولية للطاقة بأن سوق النفط العالمية ستواجه فائضاً كبيراً في نهاية هذا العقد لا ينطبق على جميع الدول والمناطق، بل على بعض الدول فقط، خاصة الدول الأوروبية.”

تحليل لانسحاب أرمينيا المحتمل من منظمة معاهدة الأمن الجماعي

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: أعلن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الأسبوع الماضي، في بيان في برلمان هذه الدولة، عن نية بلاده الانسحاب من معاهدة الأمن الجماعي التي تتكون من عدة دول سوفياتية سابقة بقيادة روسيا، على الرغم من أن التوقيت الدقيق لهذا الإجراء لم يتم تحديده بعد.

التكاليف والتهديدات الاستراتيجية المترتبة على السعودية في حال إبرام معاهدة دفاعية ـ أمنية مع الولايات المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: تعتبر عملية التطبيع بين بعض الدول العربية والكيان الصهيوني إحدى “المبادرات” الإقليمية المهمة للإدارة الأمريكية، والتي بدأت بشكل رسمي وجدي عام 2015، بهدف تحويل أجواء التوتر والصراع إلى تعاون واصطفاف مع الكيان الصهيوني قدر المستطاع.

نهج حماس تجاه خطة الولايات المتحدة لوقف إطلاق النار

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الفلسطينية: إن ما يتم تداوله فيما يتعلق بخطط وقف إطلاق النار ليس بالضرورة مسألة وقف الحرب في غزة وتبادل الأسرى، بل القضية المهمة هي تحديد المستقبل بعد انتهاء الحرب لكل من الطرفين.

كواليس التوتر بين الكوريتين بشأن بالونات القمامة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن التوتر والشجار اللفظي بين كوريتين الشمالية والجنوبية بشأن بالونات القمامة ليس قضية خطيرة بحد ذاته إلا أنها مهمة بسبب حدوثها في سياق توتر تاريخي وطويل الأمد.”

تحليل لقرار مجلس المحافظين الأخير ضد إيران

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال الخبير البارز في القانون والشؤون الدولية: “امتناع بعض الدول عن التصويت وتصويت دول أخرى ضد قرار مجلس المحافظين ضد إيران يجب ألا يطغي على أهمية القرار، حيث قد أظهرت تجارب القرارات السابقة أنها تترك أثرها في نهاية المطاف، وتدفع الملف النووي في اتجاه غير مرغوب فيه.”

استراتيجية روسيا في الرد على العقوبات الغربية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في أعقاب تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية بسبب حرب أوكرانيا، تبحث موسكو عن حلول للتعامل مع العقوبات الواسعة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفائها.

Loading

أحدث المقالات

مجموعة بريكس؛ الطاقات والفرص

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: مؤخراً، صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن “مجموعة بريكس تدرس حالياً حوالي 30 طلباً من دول مختلفة تقترح أشكالاً متنوعة للتعاون. زيادة عدد الدول التي تتقدم بطلب العضوية في مجموعة بريكس يمكن أن تشير إلى الأهمية المتزايدة لهذه المجموعة في العلاقات السياسية والاقتصادية في النظام الدولي.”

مستقبل الطلب العالمي على النفط في العقود المقبلة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال ممثل إيران السابق في منظمة أوبك: “تقرير الوكالة الدولية للطاقة بأن سوق النفط العالمية ستواجه فائضاً كبيراً في نهاية هذا العقد لا ينطبق على جميع الدول والمناطق، بل على بعض الدول فقط، خاصة الدول الأوروبية.”

تحليل لانسحاب أرمينيا المحتمل من منظمة معاهدة الأمن الجماعي

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: أعلن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الأسبوع الماضي، في بيان في برلمان هذه الدولة، عن نية بلاده الانسحاب من معاهدة الأمن الجماعي التي تتكون من عدة دول سوفياتية سابقة بقيادة روسيا، على الرغم من أن التوقيت الدقيق لهذا الإجراء لم يتم تحديده بعد.

التكاليف والتهديدات الاستراتيجية المترتبة على السعودية في حال إبرام معاهدة دفاعية ـ أمنية مع الولايات المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: تعتبر عملية التطبيع بين بعض الدول العربية والكيان الصهيوني إحدى “المبادرات” الإقليمية المهمة للإدارة الأمريكية، والتي بدأت بشكل رسمي وجدي عام 2015، بهدف تحويل أجواء التوتر والصراع إلى تعاون واصطفاف مع الكيان الصهيوني قدر المستطاع.

نهج حماس تجاه خطة الولايات المتحدة لوقف إطلاق النار

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الفلسطينية: إن ما يتم تداوله فيما يتعلق بخطط وقف إطلاق النار ليس بالضرورة مسألة وقف الحرب في غزة وتبادل الأسرى، بل القضية المهمة هي تحديد المستقبل بعد انتهاء الحرب لكل من الطرفين.

كواليس التوتر بين الكوريتين بشأن بالونات القمامة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن التوتر والشجار اللفظي بين كوريتين الشمالية والجنوبية بشأن بالونات القمامة ليس قضية خطيرة بحد ذاته إلا أنها مهمة بسبب حدوثها في سياق توتر تاريخي وطويل الأمد.”

تحليل لقرار مجلس المحافظين الأخير ضد إيران

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال الخبير البارز في القانون والشؤون الدولية: “امتناع بعض الدول عن التصويت وتصويت دول أخرى ضد قرار مجلس المحافظين ضد إيران يجب ألا يطغي على أهمية القرار، حيث قد أظهرت تجارب القرارات السابقة أنها تترك أثرها في نهاية المطاف، وتدفع الملف النووي في اتجاه غير مرغوب فيه.”

استراتيجية روسيا في الرد على العقوبات الغربية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في أعقاب تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية بسبب حرب أوكرانيا، تبحث موسكو عن حلول للتعامل مع العقوبات الواسعة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفائها.

Loading

أسباب خشية نتنياهو ومعارضته حل الدولتين

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في شؤون غرب آسيا: "بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي، ادعى مؤخراً في بيان له أن تدمير حماس دون أي ذرائع هو الشرط الأول بشأن اليوم التالي للحرب. وفي الوقت نفسه، قال إنه غير مستعد لاستبدال حكومة حماسستان بفتحستان. تأتي هذه التصريحات في حين أنه في التصويت الذي أجرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر، صوت 143 من أصل 193 عضواً لصالح دعم منح فلسطين عضوية كاملة في الأمم المتحدة."

في حوار مع موقع المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية، قال جعفر قنادباشي: “تصويت الدول لصالح تشكيل دولة فلسطينية أثار غضب نتنياهو بشدة؛ لأن سياسة هذا الكيان، من الناحية الاستراتيجية، هي تأسيس إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات، وهو ما صرحوا به علناً في بعض الأحيان، واتبعوه بصمت في أحيان أخرى.”

وتابع: “سلوكيات إسرائيل سياسياً وعسكرياً تثبت أنها لن توافق أبداً على تشكيل دولة فلسطينية حتى وإن كانت بجوارها في الأراضي المحتلة.”

وبحسب قنادباشي، فإن الكيان الإسرائيلي يتابع هذه الإستراتيجية بالفعل من الناحية السياسية والعسكرية. فعلى الساحة السياسية، تبنى إجراءات كالسعي إلى إبرام صفقة القرن في عهد دونالد ترامب وتطبيع العلاقات مع الدول العربية تحت مسمى اتفاقيات إبراهيم للسلام بهدف إنهاء القضية الفلسطينية وتهجير الفلسطينيين إلى مناطق أخرى مثل صحراء سيناء أو الأردن أو أماكن أخرى.

ورأى الخبير أن هذه الأهداف تظهر أن قادة الكيان الإسرائيلي سيعارضون دائماً تشكيل دولة فلسطينية، بل يهدفون إلى منع عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم.

وتابع: “ذلك على الرغم من أن الشخصيات والفصائل الفلسطينية كلها، حتى ياسر عرفات، كانت تؤكد على وجوب الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين، إلا أن الجانب الإسرائيلي لم يوافق عليه أبداً؛ وهو بالتوازي مع رفض عودة اللاجئين، عارض عملياً تشكيل دولة تسمى فلسطين.”

وأشار قنادباشي إلى أن الكيان الإسرائيلي لا يزال اليوم يتمسك بقوة بنفس الإستراتيجية، مؤكداً: “قادة الكيان الإسرائيلي يعتبرون قيام دولة فلسطينية بمثابة تهديد لأمن الكيان ولذلك عارضوا دائماً حل الدولتين الذي قبلت به حتى أوروبا والولايات المتحدة”.

وأوضح الخبير في قضايا غرب آسيا أسباب هجمات الكيان الإسرائيلي واسعة النطاق على قطاع غزة قائلاً: “من الناحية العسكرية، حاول الكيان الصهيوني دائماً تقليص القدرة العملياتية لدى الفلسطينيين من خلال شن هجمات مختلفة عليهم؛ ففي الفترة من 2005 إلى 2024، شنّوا عشر حروب على غزة من أجل تدمير القوة العسكرية للفلسطينيين، والتي يمكن أن تشكل الأساس لتشكيل الدولة الفلسطينية.”

وقال: “من بين إجراءاتهم الأخرى هو الاحتلال التدريجي للأراضي الفلسطينية، خاصة في الضفة الغربية، حيث احتلوا بشكل مستمر المزيد من مناطق الضفة الغربية من خلال تهجير الفلسطينيين وطردهم من منازلهم وقراهم تحت مسمى الاستيطان. وهذه خطة زاحفة للقضاء على الظروف الملائمة لتشكيل دولة فلسطينية.”

واعتبر قنادباشي أن موضوع تشكيل دولة فلسطينية يشكل حالياً مشكلة إضافية بالنسبة للكيان الإسرائيلي في سياق تحقيق أهدافه المعلنة من الهجوم العسكري على قطاع غزة.

وأردف قائلاً: “يؤكد نتنياهو والمقربون منه في الحكومة بوضوح أنهم يريدون تهجير جميع الفلسطينيين من غزة وتفكيك الهياكل العسكرية والسياسية في تلك المنطقة. لذلك، عندما تتحدث الحكومات الأوروبية عن ضرورة تشكيل الدولة الفلسطينية، فمعناه دعم الفلسطينيين ومعارضة الهدف الذي أعلنته تل أبيب في غزة.”

وذكر الخبير في شؤون غرب آسيا أن موضوع حل الدولتين قد أثار اليوم غضب الصهاينة، خاصة نتنياهو، أكثر من أي وقت مضى، موضحاً: “هذا الحل يعني معارضة عمليات الكيان الإسرائيلي في غزة. اليوم، يرتبط مصير نتنياهو الشخصي بحرب غزة؛ أي إذا واجه نتنياهو في معركة غزة وضعاً تدعم فيه الدول الأجنبية الفلسطينيين وأهداف حماس، فإنه سيكون أقرب إلى الهزيمة، وبالنظر إلى الهيكلية السياسية للكيان الإسرائيلي، سيضطر للتنحي عن السياسة.”

وشدد: “لم يكن نتنياهو وبعض المسؤولين الآخرين في الكيان الإسرائيلي يتصورون انطلاق حراك عالمي لدعم غزة في ذروة الحرب عليها.”

واختتم قنادباشي قائلاً: “بينما يرى قادة الكيان الإسرائيلي، خاصة نتنياهو، أن الحل الرئيسي للقضية الفلسطينية هو إلغاء الجماعات السياسية والعسكرية الفلسطينية وتهجير الشعب الفلسطيني، فإن معظم الدول الغربية اليوم تدافع عن حل الدولتين ورغم أنه لن يكون قابلاً للتحقيق لكنه سيشكل عائقاً كبيراً أمام تحقيق أهداف نتنياهو.”

0 تعليق