جدیدترین مطالب

قراءة في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن دعم العضوية الكاملة لفلسطين

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “تمزيق ميثاق الأمم المتحدة على يد مندوب الكيان الإسرائيلي رداً على قرار دعم العضوية الكاملة لفلسطين هو بمعنى اعترافه بنهاية دولة اسمها إسرائيل.”

دور الولايات المتحدة في العملية العسكرية للكيان الصهيوني في رفح

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: منذ تأسيس الكيان الصهيوني وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة دائماً جزءاً مهماً من “السياسات العدوانية” لهذا الكيان في المنطقة. وليست الحرب في غزة والهجوم على رفح استثناء من هذه القاعدة.

خداع الولايات المتحدة في المطالبة بحظر الأسلحة على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الدولية إن مزاعم الولايات المتحدة بتعليق إرسال الأسلحة إلى الكيان الصهيوني هو خداع سياسي لإسكات الرأي العام، لأنه لا يحدث فرقاً في طبيعة دعم هذه الدولة للجيش الصهيوني ووجود هذا الكيان.

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

Loading

أحدث المقالات

قراءة في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن دعم العضوية الكاملة لفلسطين

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “تمزيق ميثاق الأمم المتحدة على يد مندوب الكيان الإسرائيلي رداً على قرار دعم العضوية الكاملة لفلسطين هو بمعنى اعترافه بنهاية دولة اسمها إسرائيل.”

دور الولايات المتحدة في العملية العسكرية للكيان الصهيوني في رفح

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: منذ تأسيس الكيان الصهيوني وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة دائماً جزءاً مهماً من “السياسات العدوانية” لهذا الكيان في المنطقة. وليست الحرب في غزة والهجوم على رفح استثناء من هذه القاعدة.

خداع الولايات المتحدة في المطالبة بحظر الأسلحة على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الدولية إن مزاعم الولايات المتحدة بتعليق إرسال الأسلحة إلى الكيان الصهيوني هو خداع سياسي لإسكات الرأي العام، لأنه لا يحدث فرقاً في طبيعة دعم هذه الدولة للجيش الصهيوني ووجود هذا الكيان.

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

Loading

تأثير الانتخابات التركية الأخيرة على المستقبل السياسي للحزب الحاكم

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في مايو/أيار 2023، وفي نفس الليلة التي فاز فيها في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، قال "رجب طيب أردوغان"، رئيس تركيا، وسط حشد من أنصاره، في خطاب ممزوج بفرحة النصر على منافسه "كمال كليجدار أوغلو": "نحن نحب إسطنبول، بدأنا رحلتنا إلى هذه المدينة وسنواصلها". في الوقت نفسه، كان يريد استعادة بلدية إسطنبول من المنافس وظل يكرّر أننا سنستعيد إسطنبول. وكان أردوغان يشير إلى بلدية إسطنبول، التي فاز منافسه الجمهوري، "أكرم إمام أوغلو" في عام 2019 في انتخابات هذه المدينة الكبرى والعاصمة الاقتصادية لتركيا.

سيامك كاكائي ـ باحث في شؤون تركيا

منذ ذلك الحين، يحاول أردوغان تعويض هذه الهزيمة حتى يتمكن حزب العدالة والتنمية من تولي رئاسة بلدية إسطنبول مرة أخرى. وبعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية لعام 2023، طُرح احتمال أن يتمكن أردوغان وحزبه من المشاركة في الانتخابات المحلية بقوة عالية. لذلك، في الأسابيع التي سبقت الانتخابات المحلية في 31 مارس/آذار الماضي، زادت جهود وأنشطة أردوغان شخصياً في إسطنبول، وذهب للقاء بعض الشخصيات الدينية مثل “إسماعيل آغا” وغيره من الجماعات المؤثرة لتهيئة الظروف لانتصار مرشح حزب العدالة والتنمية في انتخابات بلدية اسطنبول. لكن نتائج الانتخابات في إسطنبول والعديد من المدن التركية الأخرى لم تكن حسب رغبة أردوغان.

والسؤال الأساسي حول النصر الملحوظ الذي حققه حزب الشعب الجمهوري (CHP) هو كيف تمكن هذا الحزب من إعادة بناء نفسه والفوز بعدد كبير من البلديات التركية بعد عام من خسارته الانتخابات الرئاسية.

رداً على ذلك، لا بد من تحليل وتقييم عاملين: أولاً، التغيير في قيادة حزب الشعب الجمهوري في الكونغرس؛ مما أدى إلى إقالة “كمال قلجدار أوغلو” من القيادة وانتخاب “أوزغور أوزيل”. وأظهر ذلك أن حزب الشعب الجمهوري، الذي يعتبر من الأحزاب السياسية الأولى في تركيا، قد حقق انتعاشاً سياسياً. وفي هذه الأثناء، يبرز وجود بعض الشخصيات البارزة في هذا الحزب، مثل “أكرم إمام أوغلو” رئيساً لبلدية إسطنبول بخطاباته النارية، أو “منصور يافاش” في أنقرة وحاضرة أخرى مثل إزمير، وهي القاعدة التقليدية لحزب الشعب الجمهوري حيث ساعد قادة هذا الحزب على تقديم وعود جديدة في الحصول على أصوات الناخبين للفوز.

والآن يجلس حزب الشعب الجمهوري على صدر قائمة الأحزاب السياسية في الانتخابات البلدية، وفي هذه الأثناء، كان أداء “أكرم إمام أوغلو” و “منصور يافاش” في المدينتين المهمتين في وسط تركيا، وهما إسطنبول وأنقرة، حاسماً للغاية. لقد تكرر هذا القول القديم لأردوغان مرات عديدة في الأوساط السياسية ووسائل الإعلام بأن من يفوز في الانتخابات في إسطنبول يمكنه أن يحكم تركيا، وكان هذا بمثابة تذكير بحضور أردوغان القوي في بلدية إسطنبول قبل بضعة عقود. والحقيقة أن أصل دخول أردوغان الجدي إلى المرحلة التنفيذية في السياسة كان في انتخابات عام 1994 وانتخابه رئيساً لبلدية إسطنبول؛ وفي الوقت نفسه، سرعان ما أثّر نوع نهجه ومبادراته في هذه المدينة بالرأي العام والسلطة الحاكمة. حتى أنه تم منعه من ممارسة النشاط السياسي لبضع سنوات بسبب طبيعة مواقفه وخطاباته اللاذعة. ومع ذلك، وبصرف النظر عن دراسة الخلفية التاريخية، فإن مدينة إسطنبول ربما تكون أهم مدينة ومحافظة في تركيا، حيث يتم من خلالها أكبر قدر من التجارة الخارجية؛ ويبلغ عدد سكانها أكثر من 16 مليون نسمة ومزيج متنوع من المجموعات العرقية والجماعات السياسية. ولهذا السبب فإن اسطنبول مهمة جداً.

أما العامل المؤثر الثاني فهو توقعات الشعب التركي تجاه حزب العدالة والتنمية في العام الماضي بعد الانتخابات الرئاسية وعدم تحقيق وعود أردوغان الاقتصادية. ويعتقد كثيرون أن العامل الاقتصادي وارتفاع معدلات التضخم ما زال يلعب دوراً مهماً في تقليص الأصوات لصالح حزب العدالة والتنمية. لكن ربما كان السبب الأهم هو توجهات أردوغان السياسية في السياسة والحكم، والتي أصبحت كعب أخيل له في الانتخابات البلدية، ولم يتمكن من استعادة بلديتي إسطنبول وأنقرة كما أراد، وكان دفة هاتين المدينتين المهمتين في يد منافسه القوي. أهم انتقاد لنهج أردوغان السياسي هو نهجه الفردي، ويقول منتقدوه إن أردوغان لديه سياسة شخصية وأن احتكار السلطة هذا ليس مرغوباً للتيارات السياسية وجزء كبير من الرأي العام. هم يعتقدون أن الوقت قد حان للتغيير.

وبعد الانتخابات البلدية، قال أردوغان في خطابه الشهير “الشرفة” إنه تلقى الرسالة من الناخبين، ومفادها أن الديمقراطية انتصرت. وأضاف أن هذا الفشل ليس نهاية الطريق للعدالة والتنمية، بل يمكن أن يكون بداية جديدة لتحليل أسباب الفشل.

والآن تبقى أربع سنوات حتى الانتخابات الرئاسية عام 2028، وسيواصل كل من التيار الحاكم والمنافسين جهودهم للحفاظ على الوضع التنافسي.

ولذلك فإن السؤال هو ما إذا كان أردوغان يستطيع استخدام حكمته السياسية لإعادة تعريف النشاط الجديد للعدالة والتنمية؟ خاصة وأن انتخابات السنوات الـ4 المقبلة ستشكل نهاية لوجود أردوغان السياسي في الرئاسة، ويشعر أردوغان بالفعل بالقلق من أن حزب العدالة والتنمية لن يتمكن من الحفاظ على مكانته السياسية بعد نحو 3 عقود حتى ذلك الحين. ويقول منتقدوه أيضاً إن أردوغان جعل الحزب أكثر اعتماداً على عبادة شخصيته، ويمكن أن يشكل هذا تحدياً كبيراً للنشاط السياسي لحزب العدالة والتنمية أو الانقسامات المحتملة لهذا الحزب. لكن أردوغان يحاول تحريك الوضع بطريقة تجعله يستمر في استخدام قوته الكاريزمية، لكن هذه المرة قد يكون الأوان قد فات.

من وجهة نظر أخرى، تجدر الإشارة إلى أن الانتخابات البلدية التركية لها طبيعة محلية تتعلق بكيفية إدارة المدن والبلديات. ومع ذلك، وبسبب أنشطة البلديات، تشتعل فرص الحركات السياسية للأحزاب. ويعتقد الكثيرون الآن أن المنافس المستقبلي لحزب العدالة والتنمية في الانتخابات الرئاسية قد يكون شخصاً مثل “أكرم إمام أوغلو” بمستوى الشعبية التي اكتسبها. والنقطة الأخرى هي أن الانتخابات البلدية عادة ما تكون أقل فعالية في مشهد السياسة الخارجية. لأن توجهات السياسة الخارجية التركية تتأثر بظروف أكبر في الداخل وعلى الساحة العالمية، والسياسة الخارجية أقل تأثراً بنوع الانتخابات البلدية؛ ما لم يستعد أحد رؤساء البلديات البارزين مثل “أكرم إمام أوغلو” أو “منصور يافاش”، عشية الانتخابات الرئاسية، للرئاسة؛ ثم سيعرضون أولويات سياستهم الخارجية على المسرح الإقليمي والعالمي. وأخيراً، تتمتع تركيا بموقع جيوسياسي مهم، وهذا المبدأ يسيطر على توجهات السياسة الخارجية.

0 تعليق