جدیدترین مطالب

قراءة في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن دعم العضوية الكاملة لفلسطين

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “تمزيق ميثاق الأمم المتحدة على يد مندوب الكيان الإسرائيلي رداً على قرار دعم العضوية الكاملة لفلسطين هو بمعنى اعترافه بنهاية دولة اسمها إسرائيل.”

دور الولايات المتحدة في العملية العسكرية للكيان الصهيوني في رفح

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: منذ تأسيس الكيان الصهيوني وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة دائماً جزءاً مهماً من “السياسات العدوانية” لهذا الكيان في المنطقة. وليست الحرب في غزة والهجوم على رفح استثناء من هذه القاعدة.

خداع الولايات المتحدة في المطالبة بحظر الأسلحة على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الدولية إن مزاعم الولايات المتحدة بتعليق إرسال الأسلحة إلى الكيان الصهيوني هو خداع سياسي لإسكات الرأي العام، لأنه لا يحدث فرقاً في طبيعة دعم هذه الدولة للجيش الصهيوني ووجود هذا الكيان.

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

Loading

أحدث المقالات

قراءة في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن دعم العضوية الكاملة لفلسطين

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “تمزيق ميثاق الأمم المتحدة على يد مندوب الكيان الإسرائيلي رداً على قرار دعم العضوية الكاملة لفلسطين هو بمعنى اعترافه بنهاية دولة اسمها إسرائيل.”

دور الولايات المتحدة في العملية العسكرية للكيان الصهيوني في رفح

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: منذ تأسيس الكيان الصهيوني وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة دائماً جزءاً مهماً من “السياسات العدوانية” لهذا الكيان في المنطقة. وليست الحرب في غزة والهجوم على رفح استثناء من هذه القاعدة.

خداع الولايات المتحدة في المطالبة بحظر الأسلحة على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الدولية إن مزاعم الولايات المتحدة بتعليق إرسال الأسلحة إلى الكيان الصهيوني هو خداع سياسي لإسكات الرأي العام، لأنه لا يحدث فرقاً في طبيعة دعم هذه الدولة للجيش الصهيوني ووجود هذا الكيان.

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

Loading

قراءة في أبعاد الدعم الأوروبي لأوكرانيا

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في ظل الحرب في أوكرانيا، التي ألقت بظلالها على المجتمع الدولي وخاصة أوروبا، توافق مؤخراً زعماء فرنسا وألمانيا وبولندا، الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، على السعي أكثر لشراء المزيد من الأسلحة لكييف وزيادة إنتاج المعدات العسكرية في أوكرانيا.

حسين سياحي ـ باحث في الشؤون الدولية

أعلن المستشار الألماني مؤخراً أن حلفاء كييف في حربها ضد روسيا سيشكلون تحالفاً بهدف تزويد أوكرانيا بالمدافع بعيدة المدى. فضلاً عن ذلك، أكد أولاف شولتز على أن أرباح الأصول الروسية المجمدة في الدول الغربية ستنفق أيضاً على تجهيز أوكرانيا وشراء الأسلحة لها. رغم ذلك، فإن دعم أوروبا لأوكرانيا في الحرب مع روسيا يمثل معادلة معقدة ومتعددة الأوجه، ولا يمكن التفاؤل بشأن مستقبله بمجرد الاتفاق الذي تم التوصل إليه في برلين. فمن ناحية، في قلب الاتحاد الأوروبي وعلى مستوى القوى الرئيسية فيه، توجد خلافات كبيرة بين فرنسا وألمانيا بشأن أوكرانيا. ومن ناحية أخرى، فإن قرارات الاتحاد فيما يتعلق بالقضايا الأمنية تتأثر بالعلاقات على ضفتي الأطلسي، حيث كانت أوروبا تعتمد دائماً على المظلة الأمنية الأمريكية ودعم واشنطن العسكري والاقتصادي. وعليه، فإن الجهود التي تبذلها أوروبا لاتخاذ أي إجراء في سياق دعم أوكرانيا تتأثر بعوامل مختلفة.

 

الوضع الراهن للحرب في أوكرانيا

الحرب في أوكرانيا أشبه بمشهد مسرحي يشكّله عاملان هما إدراك الآخرين والأداء الميداني. بالنسبة للنقطة الأولى، يرسم كل من الطرفين الحالة المطلوبة بالنسبة له في ساحة المعركة. تقدم وسائل الإعلام، بهدف التأثير على الرأي العام والضغط على الحكومات الداعمة وعلى أساس ما يقتضيه الموقف، تفسيراً مختلفاً وغالباً ما ثلاثي الأبعاد عن الوضع على جبهات القتال. في ظل تقاعس الحكومات الغربية عن توفير الأسلحة والحزم الاقتصادية لأوكرانيا، تتحدث وسائل إعلام معظمها غربية عن تراجع هذه الدول وأخذ روسيا بزمام المبادرة. من ناحية أخرى، ومع وصول المساعدات المطلوبة، تطلق موجة من الأخبار حول نية أوكرانيا شن هجوم مضاد واسع النطاق أو تقدمها على الخطوط الأمامية، أو استعادتها بعض الأراضي. هذا الواقع ينطبق أيضاً على الجانب الروسي، حيث يحاول الأخير إظهار نفسه في وسائل الإعلام والرأي العام باعتباره المنتصر النهائي في الحرب وكونه مستعداً لمحادثات السلام. أما على الجانب الثالث، فهناك أطراف أخرى وحلفاء لكلا الطرفين يسعون لتحقيق مصالحهم الخاصة. فتسعى أوروبا إلى تحقيق قدر أكبر من الوحدة من خلال تضخيم التهديد الروسي، كما تسعى دول في الاتحاد الأوروبي، مثل فرنسا، إلى استغلال الظروف الراهنة لإنشاء وتعزيز المجتمع الأمني ​​الأوروبي والاستقلال العسكري لهذه المنطقة. أما الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية فتفكر في تعزيز الناتو وإصلاحه.

مع ذلك، فإن ساحة المعركة الفعلية في وضع مختلف. فعلى عكس آراء بعض القادة وحتى وسائل الإعلام، فإن جبهات القتال لم تصل يوماً إلى طريق مسدود. ومن الواضح أن الحرب في أوكرانيا تشهد ديناميكية. تتقدم روسيا في مناطق محددة واستراتيجية في كوبيانسك وكيرمينا وحتى أفدييفكا، حيث تتمثل أهداف موسكو من التقدم في هذه المحاور في الاستيلاء على مقاطعتي دونيتسك ولوهانسك بأكملهما. فضلاً عن ذلك، يميل الروس إلى توسيع سيطرتهم غرباً وصولاً إلى الجزء الشرقي من مقاطعة خاركيف. لكن بالرغم من هذه النجاحات النسبية، لا تزال روسيا في وضع مماثل لحرب الشتاء مع فنلندا (1939-1940). في حرب الاتحاد السوفيتي مع فنلندا، تسببت المقاومة الشرسة لدولة صغيرة مثل فنلندا على الرغم من عدم التكافؤ في جميع مقومات القوة، في خسائر فادحة للاتحاد السوفيتي كقوة عظمى. في الحرب الأوكرانية، لا توجد هجمات مضادة واسعة النطاق. مع ذلك، فقد نجحت أوكرانيا في البحر وشكلت إجراءاتها الهجومية في البحر تحدياً للحصار البحري الذي تفرضه روسيا وجعلت صادرات الحبوب أسهل إلى حد ما. هذا الواقع يكشف عن أن جبهة الحرب في أوكرانيا ديناميكية ولا تعتمد فقط على العمليات البرية؛ إلا أن الهجوم والمقاومة، وبشكل عام أي تحرك على أرض المعركة، خاصة في مواجهة قوة عظمى كروسيا، يحتاج إلى دعم.

 

دعم أوروبي مستقل لأوكرانيا

منذ بداية الحرب الأوكرانية، قدمت أوروبا مليارات اليورو كمساعدات عسكرية لأوكرانيا. في هذا السياق، تمت الموافقة مؤخراً على حزمة دعم بقيمة 50 مليار يورو من قبل الاتحاد الأوروبي بهدف زيادة قدرات أوكرانيا في جبهات القتال ضد روسيا. ومن المفترض أن يصل هذا المبلغ إلى كييف على شكل قرض منخفض الفائدة ومنحة خلال أربع سنوات. بالإضافة إلى ذلك، تعهد وزراء دفاع الدول الأوروبية بتوفير ما لا يقل عن 21 مليار يورو من المعدات العسكرية لأوكرانيا في عام 2024.

الغرض من هذه المساعدات هو دعم أوكرانيا وزيادة قدراتها الدفاعية والهجومية. ألا أن هناك هدف آخر لدى بعض الجهات الفاعلة، وهو إظهار أنه ليس بمقدور أوروبا الاعتماد على الولايات المتحدة. في هذا الصدد، تشير الإحصاءات إلى أن حجم المساعدات الأوروبية لأوكرانيا قد تجاوز حجم المساعدات الأمريكية في العام الماضي. لقد فشل الكونغرس الأميركي عدة مرات في إقرار مساعدات لأوكرانيا بقيمة 60 مليار دولار، وحتى في حال الموافقة عليها فإرسال هذه المساعدات ليس مضموناً في المستقبل. إلى جانب هذا، يعرف الأوروبيون جيداً أنه إذا فاز ترامب في الانتخابات المقبلة، فإن دعم الولايات المتحدة لأوكرانيا سيواجه غموضاً أكبر. وبالتالي فإن تنامي المساعدات الأوروبية لأوكرانيا مقارنة بالمساعدات الأمريكية هو دليل على تصميم الكتلة الأوروبية على الحصول على بعض الاستقلال على الأقل عن الولايات المتحدة. وهي مسألة يمكن أن تثار في المستقبل فيما يتعلق بقضايا أوسع وأكثر حيوية مثل المظلة الأمنية الأمريكية وحتى الناتو. مع ذلك، فمن الواضح أن أعضاء الاتحاد الأوروبي لا يتبنّون موقفاً موحداً في هذا الصدد.

 

فرنسا – ألمانيا؛ خلافات إستراتيجية رغم السعي لاتخاذ موقف موحد

إن أفكاراً مثل وجود عسكري لأوروبا الغربية في حرب أوكرانيا، وتعزيز المظلة النووية، والجيش الأوروبي الموحد وإرسال أسلحة استراتيجية إلى أوكرانيا، رغم أنها تبدو مثالية للوهلة الأولى، إلا أنها تشير إلى اختلافات كبيرة بين أعضاء الاتحاد الأوروبي، خاصة ألمانيا وفرنسا. تسببت الحرب الكبرى في قلب أوروبا في ظهور خطابات مختلفة فيما يتعلق بالقضايا الأمنية وغير الأمنية في أوروبا. ففي حين تدعم ألمانيا التجهيز الشامل لأوكرانيا في الحرب ضد روسيا، إلا أنها تضع على أجندتها إدارة الحرب، والتوازن على الجبهات، والسعي إلى استخدام قدرات الناتو الحالية أو تعزيزها. الأسباب الجيوسياسية وراء موقف هذا البلد واضحة إلى حد ما؛ فبرلين لها مصالح اقتصادية وأخرى متعلقة بالطاقة مع روسيا. بالإضافة إلى ذلك، بعد الحرب العالمية الثانية، فضلت ألمانيا الدبلوماسية وبناء العلاقات الاقتصادية على الأعمال العسكرية. ولذلك تحاول خلق توازن بين خياري الضغط من أجل الدعم العسكري لأوكرانيا وإدارة العلاقة المعقدة الحالية مع روسيا.  أما فرنسا، إلى جانب بريطانيا، فتؤكد على دعمها الشامل لأوكرانيا. مع ذلك، لا تزال هذه الدولة مخلصة لفكرة ديغول حول أوروبا الموحدة المستقلة عن الولايات المتحدة. ولطالما كانت باريس مهتمة بالاستقلال الاستراتيجي والالتزام بموقف مستقل في المشهد الجيوسياسي العالمي. فضلاً عن ذلك، تحاول فرنسا توظيف حرب أوكرانيا لإنشاء هيكل عسكري موحد للاتحاد الأوروبي وتحويل هذه الكتلة إلى لاعب فعال وقوي في الهيكلية العالمية لتوزيع القوة وليس مجرد كتلة تجارية سياسية.

بشكل عام، يمكن الاستنتاج أنه على الرغم من الموقف الأوروبي الموحد بشأن دعم أوكرانيا دعماً شاملاً، إلا أنه لا يمكن تجاهل الاختلافات الاستراتيجية التي سببتها مسألة أوكرانيا في الاتحاد الأوروبي.

0 تعليق