جدیدترین مطالب

التحديات الماثلة أمام مودي في الانتخابات العامة في الهند

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في قضايا جنوب آسيا: “على الرغم من فرص الفوز، فإن عدد المقاعد التي سيحصل عليها رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في البرلمان المقبل سيكون على الأرجح أقل، لأنه يبدو أن المسلمين والمجموعات العرقية الأخرى في الهند سيميلون إلى أحزاب المعارضة.”

تعقيدات وضرورة مواجهة داعش خراسان

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: مع صعود حركة طالبان في أفغانستان، أصبح داعش خراسان والصراع بينه وبين طالبان واتساع رقعة تهديداته الأمنية في المنطقة أكثر أهمية من ذي قبل، لما تسببته الأنشطة الإرهابية لهذا التنظيم الإرهابي في الإخلال بالواقع الأمني في المنطقة. في هذا السياق، فإن الهجمات الانتحارية وانتشار المسلحين في المنطقة قد عرّض أمن إيران أيضاً للخطر. ولذلك، تُعرَف داعش خراسان بأنه تهديد خطير لأمن المنطقة الشرقية لإيران.

أفق العلاقات بين إقليم كردستان وبغداد

المجلس الاستراتیجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشأن العراقي: “مع اقتراب تركيا من الحكومة الاتحادية في العراق، سيتخلى إقليم كردستان عن العديد من مطالبه وتطلعاته بشأن الحكم الذاتي في المستقبل وسيصبح أكثر اعتماداً على الحكومة الاتحادية.”

تحليل لأهمية الإجراءات التي اتخذتها محكمة العدل الدولية بشأن حرب غزة ومكانتها

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال دبلوماسي إيراني سابق: اعتمدت محكمة العدل الدولية في لاهاي في أوائل أبريل إجراءات جديدة، والتي بموجبها يتعين على الكيان الصهيوني اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة للتعاون مع الأمم المتحدة دون أي تباطؤ.

المميزات والتداعيات الاستراتيجية لرد إيران التاريخي على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: هناك رؤيتان مختلفتان حول عمليات الجمهورية الإسلامية الإيرانية ضد الكيان الصهيوني؛ الرؤية الإولى التي تقوم على قراءة سطحية ووصف اختزالي تقيّمها على أنها عمليات قليلة التأثير ومحدودة. أما الرؤية الثانية التي هي قراءة واقعية ترى الرد الإيراني فتح صفحة جديدة من “توازن القوى” و”منعطفاً” في المعادلات الإقليمية تظهر آثاره وتداعياته تدريجياً.

قراءة في فشل استراتيجية الكيان الصهيوني في حرب غزة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: بعد مرور أكثر من ستة أشهر على الحرب في غزة، ورغم أن الكيان الصهيوني حظي بدعم كامل من الولايات المتحدة خلال هذه الفترة وألقى بكامل قوته في ساحة المعركة، إلا أنه لم يتمكن من تحقيق أي من أهدافه “المعلنة” و”الحقيقية”.

فرص الناتو وتحدياته في عامه الـ 75

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن الناتو أصبح أكثر تماسكاً في الذكرى الـ 75 على تأسيسه، على وقع الهجوم الروسي على أوكرانيا، مقارنة بما كان عليه قبل ثلاثة عقود، إلا أن ذلك لا يعني أن الحلف لن يواجه تحديات في مستقبله.”

Loading

أحدث المقالات

التحديات الماثلة أمام مودي في الانتخابات العامة في الهند

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في قضايا جنوب آسيا: “على الرغم من فرص الفوز، فإن عدد المقاعد التي سيحصل عليها رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في البرلمان المقبل سيكون على الأرجح أقل، لأنه يبدو أن المسلمين والمجموعات العرقية الأخرى في الهند سيميلون إلى أحزاب المعارضة.”

تعقيدات وضرورة مواجهة داعش خراسان

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: مع صعود حركة طالبان في أفغانستان، أصبح داعش خراسان والصراع بينه وبين طالبان واتساع رقعة تهديداته الأمنية في المنطقة أكثر أهمية من ذي قبل، لما تسببته الأنشطة الإرهابية لهذا التنظيم الإرهابي في الإخلال بالواقع الأمني في المنطقة. في هذا السياق، فإن الهجمات الانتحارية وانتشار المسلحين في المنطقة قد عرّض أمن إيران أيضاً للخطر. ولذلك، تُعرَف داعش خراسان بأنه تهديد خطير لأمن المنطقة الشرقية لإيران.

أفق العلاقات بين إقليم كردستان وبغداد

المجلس الاستراتیجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشأن العراقي: “مع اقتراب تركيا من الحكومة الاتحادية في العراق، سيتخلى إقليم كردستان عن العديد من مطالبه وتطلعاته بشأن الحكم الذاتي في المستقبل وسيصبح أكثر اعتماداً على الحكومة الاتحادية.”

تحليل لأهمية الإجراءات التي اتخذتها محكمة العدل الدولية بشأن حرب غزة ومكانتها

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال دبلوماسي إيراني سابق: اعتمدت محكمة العدل الدولية في لاهاي في أوائل أبريل إجراءات جديدة، والتي بموجبها يتعين على الكيان الصهيوني اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة للتعاون مع الأمم المتحدة دون أي تباطؤ.

المميزات والتداعيات الاستراتيجية لرد إيران التاريخي على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: هناك رؤيتان مختلفتان حول عمليات الجمهورية الإسلامية الإيرانية ضد الكيان الصهيوني؛ الرؤية الإولى التي تقوم على قراءة سطحية ووصف اختزالي تقيّمها على أنها عمليات قليلة التأثير ومحدودة. أما الرؤية الثانية التي هي قراءة واقعية ترى الرد الإيراني فتح صفحة جديدة من “توازن القوى” و”منعطفاً” في المعادلات الإقليمية تظهر آثاره وتداعياته تدريجياً.

قراءة في فشل استراتيجية الكيان الصهيوني في حرب غزة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: بعد مرور أكثر من ستة أشهر على الحرب في غزة، ورغم أن الكيان الصهيوني حظي بدعم كامل من الولايات المتحدة خلال هذه الفترة وألقى بكامل قوته في ساحة المعركة، إلا أنه لم يتمكن من تحقيق أي من أهدافه “المعلنة” و”الحقيقية”.

فرص الناتو وتحدياته في عامه الـ 75

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “رغم أن الناتو أصبح أكثر تماسكاً في الذكرى الـ 75 على تأسيسه، على وقع الهجوم الروسي على أوكرانيا، مقارنة بما كان عليه قبل ثلاثة عقود، إلا أن ذلك لا يعني أن الحلف لن يواجه تحديات في مستقبله.”

Loading

أمر ضمني بـ “منع اجتياح رفح”؛ قرار المحكمة الأخير بشأن دعوى جنوب أفريقيا ضد الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في 12 فبراير/شباط، لجأت جنوب أفريقيا إلى محكمة العدل الدولية مرة أخرى لطلب فرض تدابير تحفظية لحماية مدينة رفح وذلك في ضوء تصريحات مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بشأن ضرورة الدخول العسكري إلى منطقة رفح في قطاع غزة، وبالنظر للهجمات التي تلت تلك التصريحات.

رضا نصري ـ قانوني دولي

رداً على طلب جنوب أفريقيا، أصدرت محكمة العدل الدولية بياناً تضمّن “قرارها” ـ مستشهدة بتصريحات الأمين العام للأمم المتحدة، الذي وصف الوضع الإنساني في غزة بـ “الكابوس” ـ تأكيدها مرة أخرى على ضرورة امتثال الكيان الإسرائيلي للقرار المؤقت الذي صدر في 26 يناير/ كانون الثاني. لقد أثار رد المحكمة على طلب جنوب أفريقيا ردود فعل انتقادية مختلفة قابلة للنقاش، تستدعي الإشارة إلى بعض النقاط في هذا الصدد:

1- في طلبها الأخير، لم تطلب جنوب أفريقيا من المحكمة اتخاذ تدابير تحفظية محددة. ترتكز بعض ردود الفعل على تصور أن جنوب أفريقيا طلبت من المحكمة إصدار “أمر بوقف إطلاق النار” لمنع الهجوم العسكري الإسرائيلي على رفح؛ إلا أن جنوب أفريقيا قدمت طلبها على أساس المادة 75 (البند 1) من لائحة المحكمة والتي تسمح للمحكمة أن تقرر، من تلقاء نفسها (proprio motu)، فرض تدابير تحفظية في سياق نظرها في قضية ما.

2- السبب وراء استناد جنوب أفريقيا إلى المادة 75 (البند 1) من لائحة المحكمة بدلاً من الاستشهاد بالمادة 76 (البند 1) هو ضرورة الحصول على أمر في أقصر وقت ممكن، وهو إجراء مفهوم بالنظر إلى العملية العسكرية الوشيكة للجيش الإسرائيلي في رفح. في الحقيقة، قصدت جنوب أفريقيا، من خلال استنادها إلى هذه المادة من اللائحة، حث المحكمة على إصدار تدابير تحفظية جديدة دون الحاجة إلى جلسة استماع شفهية. فيما إذا كانت تقدم طلبها بموجب المادة 76 (البند 1)، لكان بإمكانها تقديم حججها بالتفصيل في جلسة استماع شفهية في المحكمة وطلب فرض تدابير تحفظية معينة. لكن على ما يبدو، أعطى المحامون الجنوب أفريقيون أولوية أكبر لعامل “الوقت” نظراً للظروف الميدانية.

3- بما أن المادة 75 (البند 1) من اللائحة تمنح المحكمة سلطة أن تقرر “من تلقاء نفسها” ـ وحسب تقديرها الخاص ـ إصدار تدابير تحفظية في عملية النظر في القضية، فإنه ليس ممكناً أن يقدم أحد طرفي القضية “طلباً” بموجب هذه المادة. كما أشار الكيان الإسرائيلي إلى هذا التفسير للمادة 75 (البند 1) في الرسالة التي قدمها إلى المحكمة على خلفية طلب جنوب أفريقيا، وبالتالي اعتبر عودة المحكمة إلى موضوع “رفح” متعارضة مع اللائحة. لكن على الرغم من ذلك، وجدت المحكمة أنه من الضروري الدخول في القضية ـ بدلاً من رفض طلب جنوب أفريقيا ـ من خلال التأكيد على الوضع المأساوي والكابوس الإنساني في قطاع غزة والذي “يزداد سوءاً بشدة” في ظل التطورات الجديدة، بحسب رأيها، مشددة مرة أخرى على ضرورة امتثال الكيان الإسرائيلي لتدابير القرار المؤقت الصادر في 26 يناير/كانون الثاني.

4- عدم إصدار تدابير تحفظية جديدة ـ وهو أمر مفهوم بالنظر إلى استناد جنوب أفريقيا إلى المادة 75 (البند 1) من لائحة المحكمة ـ من ناحية؛ والتأكيد على ضرورة امتثال الكيان الإسرائيلي بالقرار المؤقت القائم بغية منع تدهور الوضع الإنساني، من ناحية أخرى؛ يشيران إلى أن المحكمة تعتبر الأمر المؤقت القائم كافياً لمنع الكيان الاسرائيلي قانونياً من اجتياح رفح.

في الحقيقة، على الرغم من أنه وفقاً للمادة 75 (البند 1)، لا يجوز للمحكمة أن تصدر أمراً جديداً بناء على طلب أحد طرفي القضية، إلا أن المحكمة رأت أنه من الضروري الدخول في الموضوع بسبب تدهور الوضع الإنساني في غزة؛ فعملياً اتخذت موقفاً لصالح جنوب أفريقيا من خلال التذكير بالأمر المؤقت القائم.

وبصرف النظر عن أن إجراء جنوب أفريقيا ـ ورد المحكمة عليه ـ يُعتبر خطوة على حساب الكيان الإسرائيلي في مراحل النظر في القضية، فمن الضروري ـ ونظراً لموقف المحكمة ـ الإصرار على التفسير القائل بأن قرار المحكمة المؤقت الصادر في يناير/كانون الثاني يكفي لمنع الكيان الإسرائيلي قانونياً من دخول رفح وبناء على ذلك، لا يجوز لهذا الكيان اجتياح المدينة.

0 تعليق