جدیدترین مطالب

تحليل لقرار مجلس المحافظين الأخير ضد إيران

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال الخبير البارز في القانون والشؤون الدولية: “امتناع بعض الدول عن التصويت وتصويت دول أخرى ضد قرار مجلس المحافظين ضد إيران يجب ألا يطغي على أهمية القرار، حيث قد أظهرت تجارب القرارات السابقة أنها تترك أثرها في نهاية المطاف، وتدفع الملف النووي في اتجاه غير مرغوب فيه.”

استراتيجية روسيا في الرد على العقوبات الغربية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في أعقاب تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية بسبب حرب أوكرانيا، تبحث موسكو عن حلول للتعامل مع العقوبات الواسعة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفائها.

قراءة في إقرار مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون لمعاقبة المحكمة الجنائية الدولية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في شؤون غرب آسيا: “إظهاراً لدعمه الكامل لتل أبيب، أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع عقوبات ضد المحكمة الجنائية الدولية عقب إصدارها قراراً بشأن اعتقال مسؤولين في الكيان الإسرائيلي. وقد تمت الموافقة على مشروع العقوبات ضد مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية في مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 247 صوتاً مقابل 155 صوتاً، وقد صوّت جميع الجمهوريين الحاضرين في الجلسة تقريباً لصالح المشروع.”

قراءة في خطط السلام المقدمة لوقف إطلاق النار في غزة

المجلس الإستراتیجي أونلاین ـ حوار: قال خبیر في الشؤون الدولیة: إن الخطط التي اقترحتها بعض الدول العربیة والولایات المتحدة لوقف اطلاق النار في غزة وإنهاء الحرب، لیست عملية فحسب بل هي تسعى لتحقيق مصالحها الوطنیة بدلاً من أن تنظر في حل الأزمة فی غزة و رفح.

توجه عالمي متزايد للاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “موقف الصين المؤيد للاعتراف بالدولة الفلسطينية ليس أمراً جديداً، لكن تأييدها للأمر ومواكبتها مع التوجه العالمي في هذا الصدد سيعزز الموقف الداعم لفلسطين ولتشكيل دولة فلسطينية مستقلة.”

دور فرنسا في غرب آسيا

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: فيما يخص محاولة فرنسا التفاوض مع دول المنطقة حول حرب غزة قال خبير في الشؤون الأوروبية: غرب آسيا تعيش حالة من الإنسلاخ والتحول؛ وإن نتنياهو راحل والجميع يستعد لتغيير كبير.

كلمة نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة، السيد خليل الحية، في الدورة الثالثة للحوار الإيراني ـ العربي

المجلس الاستراتيجي أونلاين: انطلقت الدورة الثالثة للحوار الإيراني ـ العربي يوم الأحد 12 مايو (أيار) 2024 تحت شعار “حوار من أجل التعاون والتفاعل”، حيث ناقش المفكرون الإيرانيون والعرب أهم قضايا المنطقة والعلاقات الإيرانية – العربية في لقاءات جرت خلال يومين.

Loading

أحدث المقالات

تحليل لقرار مجلس المحافظين الأخير ضد إيران

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال الخبير البارز في القانون والشؤون الدولية: “امتناع بعض الدول عن التصويت وتصويت دول أخرى ضد قرار مجلس المحافظين ضد إيران يجب ألا يطغي على أهمية القرار، حيث قد أظهرت تجارب القرارات السابقة أنها تترك أثرها في نهاية المطاف، وتدفع الملف النووي في اتجاه غير مرغوب فيه.”

استراتيجية روسيا في الرد على العقوبات الغربية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في أعقاب تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية بسبب حرب أوكرانيا، تبحث موسكو عن حلول للتعامل مع العقوبات الواسعة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفائها.

قراءة في إقرار مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون لمعاقبة المحكمة الجنائية الدولية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في شؤون غرب آسيا: “إظهاراً لدعمه الكامل لتل أبيب، أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع عقوبات ضد المحكمة الجنائية الدولية عقب إصدارها قراراً بشأن اعتقال مسؤولين في الكيان الإسرائيلي. وقد تمت الموافقة على مشروع العقوبات ضد مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية في مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 247 صوتاً مقابل 155 صوتاً، وقد صوّت جميع الجمهوريين الحاضرين في الجلسة تقريباً لصالح المشروع.”

قراءة في خطط السلام المقدمة لوقف إطلاق النار في غزة

المجلس الإستراتیجي أونلاین ـ حوار: قال خبیر في الشؤون الدولیة: إن الخطط التي اقترحتها بعض الدول العربیة والولایات المتحدة لوقف اطلاق النار في غزة وإنهاء الحرب، لیست عملية فحسب بل هي تسعى لتحقيق مصالحها الوطنیة بدلاً من أن تنظر في حل الأزمة فی غزة و رفح.

توجه عالمي متزايد للاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “موقف الصين المؤيد للاعتراف بالدولة الفلسطينية ليس أمراً جديداً، لكن تأييدها للأمر ومواكبتها مع التوجه العالمي في هذا الصدد سيعزز الموقف الداعم لفلسطين ولتشكيل دولة فلسطينية مستقلة.”

دور فرنسا في غرب آسيا

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: فيما يخص محاولة فرنسا التفاوض مع دول المنطقة حول حرب غزة قال خبير في الشؤون الأوروبية: غرب آسيا تعيش حالة من الإنسلاخ والتحول؛ وإن نتنياهو راحل والجميع يستعد لتغيير كبير.

كلمة نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة، السيد خليل الحية، في الدورة الثالثة للحوار الإيراني ـ العربي

المجلس الاستراتيجي أونلاين: انطلقت الدورة الثالثة للحوار الإيراني ـ العربي يوم الأحد 12 مايو (أيار) 2024 تحت شعار “حوار من أجل التعاون والتفاعل”، حيث ناقش المفكرون الإيرانيون والعرب أهم قضايا المنطقة والعلاقات الإيرانية – العربية في لقاءات جرت خلال يومين.

Loading

الدكتور خرازي: إسرائيل ذهبت أبعد من الفصل العنصري

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: "الكيان الإسرائيلي ليس نظام فصل عنصري فحسب، بل هو نظام قاتل للأطفال أيضاً، يرتكب الإبادة الجماعية من خلال مواصلة جرائم الحرب في غزة".

في حوار مع موقع المجلس، صرح الدكتور سيدكمال خرازي: “أن أنظمة الفصل العنصري هي أنظمة تمارس الفصل بين الأشخاص من خلال التمييز بينهم دينياً وإنسانياً واجتماعياً، والاستعلاء العرقي، فرض قيود على حركة السكان الأصليين وتمتعهم بإمكانيات وموارد الحياة. كان نظام جنوب أفريقيا نظام فصل عنصري لكنه في ضوء نضالات السكان الأصليين لتلك الأرض، تحول أخيراً إلى نظام ديمقراطي جراء نقل السلطة إلى الأغلبية السوداء”.

وتابع: “مثل هذا التعريف لنظام الفصل العنصري ينطبق تماماً على الكيان الإسرائيلي، لأن إسرائيل لم تكتف بفرض كافة أنواع التمييز والقيود على الفلسطينيين بناءً على سياسة الفصل العنصري التي تنتهجها، بل قامت أيضاً بمصادرة منازلهم وممتلكاتهم وتسليمها لليهود. منذ قيامه، استولى الكيان المحتل للقدس بالقوة على منازل العديد من سكان هذه الأرض، سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين، وخصصها لإيواء اليهود الذين هاجروا إلى هذه الأرض من الدول الأوروبية؛ وهي سياسة لا تزال مستمرة”.

وأردف رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية قائلاً: ” أبعد من ذلك، فإننا نشهد اليوم في حرب غزة ارتكاب إبادة جماعية وقتل سكان غزة المدنيين من رجال ونساء وأطفال، وقطع المياه والكهرباء والوقود عنهم على يد إسرائيل؛ هم شعب مضطهد معظمهم من اللاجئين الذين اضطروا في الماضي إلى اللجوء إلى هذه المنطقة، وهو الحدث الذي أطلق عليه اسم النكبة في تاريخ فلسطين. على أية حال، فإن المجازر التي ترتكبها إسرائيل في غزة دفعت طالبي الحرية في العالم في مختلف البلدان، بمن فيهم المسلمون والمسيحيون وحتى اليهود، إلى الدفاع عن الفلسطينيين المضطهدين من خلال المشاركة في مظاهرات شعبية ورفع أصواتهم ضد هذا الظلم السافر”.

وأضاف الدكتور خرازي: “لذلك، فإن الكيان الإسرائيلي ليس نظام فصل عنصري فحسب، بل أبعد من ذلك هو نظام قاتل للأطفال يرتكب الإبادة الجماعية من خلال مواصلة جرائم الحرب في غزة. صحيح أن السود في جنوب أفريقيا مروا بنضال صعب، لكنهم لم يواجهوا الإبادة الجماعية، ولم يقطع نظام البيض الماء والكهرباء والوقود واحتياجاتهم الطبيعية عنهم. لكن الكيان الإسرائيلي تجاوز حدود الفصل العنصري ويرتكب جريمة إبادة جماعية في فلسطين من خلال الفصل الاجتماعي، وبناء جدار، ومراقبة حركة المرور، وحرمان الفلسطينيين من حقوقهم الأساسية، وحتى الحصول على المياه والكهرباء والوقود، ومصادرة ممتلكاتهم”.

وأكد رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “منذ ما يقارب 1400 عام، يقيم محبو وأتباع أهل البيت (عليهم السلام) مراسم العزاء على أحداث كربلاء، حيث قامت قوات العدو بقطع المياه عن الحسين (عليه السلام) وذبحوا النساء والأطفال بوحشية. ويقولون ليتنا كنا من أنصار الحسين لندافع عن الحرية أمام الظلم. اليوم كذلك يدعم شيعة العالم الفلسطينيين على الرغم من الفوارق المذهبية بينهم”.

ورداً على سؤال عما يجب فعله ضد هذا الكيان؟ قال الدكتور خرازي: “ليس أمام الفلسطينيين إلا النضال ضد هذا الكيان القاتل، خاصة أنهم جربوا كل السبل السلمية والمفاوضات، ولم تكن النتيجة سوى زيادة الاعتداءات الإسرائيلية. هذا ما رأيناه منذ مفاوضات أوسلو، فلا خيار أمام الشعب الفلسطيني، الذي لا يملك سوى حياته، غير النضال من أجل الحصول على حقوقه الطبيعية”.

وتابع: “مع الأسف، على الرغم من احتجاجات طالبي الحرية في الغرب ورفضهم لوحشية الكيان الإسرائيلي، لم تتوقف الحكومات الغربية عن دعم الكيان الإسرائيلي، بل تواصل تقديم الدعم المالي والأسلحة له. وبعض الحكومات العربية أيضاً، رغم الاحتجاجات الشعبية، اتخذت موقفاً محايداً تجاه جرائم إسرائيل بسبب اعتمادها على الدول الغربية، وهو موقف لن يؤدي سوى إلى استمرار جرائم ذلك الكيان”.

وتساءل رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “هل ينبغي للفلسطينيين المضطهدين أن يتوقفوا عن القتال ويستسلموا لعدوان إسرائيل وداعميه الغربيين الذين لا يفكرون إلا في استغلال الشعوب الإسلامية، أم عليهم أن يواصلوا النضال حتى تحقيق غايتهم السامية وهي تحرير فلسطين والقدس الشريف من احتلال الكيان الإسرائيلي المصطنع؟ إن تاريخ العقود الأخيرة يظهر أن القوى الشعبية المناضلة نجحت أينما استطاعت تنظيم قواها، والحصول على الإمكانيات اللازمة لمواصلة القتال والدفاع عن نفسها، وإنتاج وتوفير الأسلحة التي تحتاج إليها. وعلى هذا الأساس فإن قوة حزب الله وحماس والجهاد الإسلامي تزايدت يوماً بعد يوم، حتى أنها استطاعت إلحاق الهزيمة بإسرائيل وضرب أمنه في مختلف المواجهات مع العدو”.

ورداً على سؤال بشأن مصير معركة طوفان الأقصى، قال الدكتور خرازي: “الحرب هي حرب ونتيجتها القتل والدمار، لكن عندما يكون هناك الدافع والعزيمة والإرادة الوطنية، يمكن لشعب ما أن يخلق القوة بالاعتماد على الخبرات المكتسبة من الحرب، تماماً كما تمكنت إيران من تحقيق إنجازات مذهلة في مجال القدرات الدفاعية والحفاظ على أمن البلاد بعد العدوان الوحشي والمدمر الذي شنه النظام العراقي البائد عليها. فأصبحت إيران اليوم تُعرف كأحد منتجي الأسلحة المتطورة في العالم دون الاعتماد على الأجانب”.

وأضاف: “في الحرب الراهنة في غزة تقوم إسرائيل بقتل الرجال والنساء والأطفال الفلسطينيين الأبرياء دون أي قيود بسبب عدم الالتزام بالقوانين الدولية المنظمة للحرب، وقد حولت مدينة غزة إلى خراب بل وتنوي الدخول إلى غزة لاستكمال ممارساتها الجنونية لغرض ما تسميه القضاء على حماس والجهاد الإسلامي وغيرهما من الفصائل المقاومة، لكن الخطأ الذي يرتكبه هذا الكيان المنتشي بما يمتلكه من أسلحة متطورة مهداة من الغرب هو أنه لا يعي أنه بعد الاستيلاء على غزة ستبدأ حرب العصابات، وهي حرب ستستمر لسنوات وسوف تنتصر فيها بلا شك القوات التي تعتمد حرب العصابات”.

واختتم رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية مؤكداً: “لهذا السبب يحذر عقلاء العالم الكيان الإسرائيلي من دخول غزة، وحتى الرئيس الأميركي بايدن طلب من إسرائيل تجنب دخول غزة، لأنه كسياسي محنك يعرف جيداً ما هو مصير حرب العصابات كما أنه من ناحية أخرى، قلق من احتمال اتساع رقعة الحرب في المنطقة ودخول قوى شعبية ودول أخرى في هذه الحرب وآثارها الجانبية على المنطقة بأكملها والولايات المتحدة. لذلك، حتى لمراعاة مصالح الولايات المتحدة، لن يكون أمام إسرائيل خيار سوى وقف عدوانها، وسيكون هذا بلا شك انتصار آخر للمقاتلين الفلسطينيين”.

0 تعليق