جدیدترین مطالب

تحليل لقرار مجلس المحافظين الأخير ضد إيران

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال الخبير البارز في القانون والشؤون الدولية: “امتناع بعض الدول عن التصويت وتصويت دول أخرى ضد قرار مجلس المحافظين ضد إيران يجب ألا يطغي على أهمية القرار، حيث قد أظهرت تجارب القرارات السابقة أنها تترك أثرها في نهاية المطاف، وتدفع الملف النووي في اتجاه غير مرغوب فيه.”

استراتيجية روسيا في الرد على العقوبات الغربية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في أعقاب تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية بسبب حرب أوكرانيا، تبحث موسكو عن حلول للتعامل مع العقوبات الواسعة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفائها.

قراءة في إقرار مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون لمعاقبة المحكمة الجنائية الدولية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في شؤون غرب آسيا: “إظهاراً لدعمه الكامل لتل أبيب، أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع عقوبات ضد المحكمة الجنائية الدولية عقب إصدارها قراراً بشأن اعتقال مسؤولين في الكيان الإسرائيلي. وقد تمت الموافقة على مشروع العقوبات ضد مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية في مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 247 صوتاً مقابل 155 صوتاً، وقد صوّت جميع الجمهوريين الحاضرين في الجلسة تقريباً لصالح المشروع.”

قراءة في خطط السلام المقدمة لوقف إطلاق النار في غزة

المجلس الإستراتیجي أونلاین ـ حوار: قال خبیر في الشؤون الدولیة: إن الخطط التي اقترحتها بعض الدول العربیة والولایات المتحدة لوقف اطلاق النار في غزة وإنهاء الحرب، لیست عملية فحسب بل هي تسعى لتحقيق مصالحها الوطنیة بدلاً من أن تنظر في حل الأزمة فی غزة و رفح.

توجه عالمي متزايد للاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “موقف الصين المؤيد للاعتراف بالدولة الفلسطينية ليس أمراً جديداً، لكن تأييدها للأمر ومواكبتها مع التوجه العالمي في هذا الصدد سيعزز الموقف الداعم لفلسطين ولتشكيل دولة فلسطينية مستقلة.”

دور فرنسا في غرب آسيا

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: فيما يخص محاولة فرنسا التفاوض مع دول المنطقة حول حرب غزة قال خبير في الشؤون الأوروبية: غرب آسيا تعيش حالة من الإنسلاخ والتحول؛ وإن نتنياهو راحل والجميع يستعد لتغيير كبير.

كلمة نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة، السيد خليل الحية، في الدورة الثالثة للحوار الإيراني ـ العربي

المجلس الاستراتيجي أونلاين: انطلقت الدورة الثالثة للحوار الإيراني ـ العربي يوم الأحد 12 مايو (أيار) 2024 تحت شعار “حوار من أجل التعاون والتفاعل”، حيث ناقش المفكرون الإيرانيون والعرب أهم قضايا المنطقة والعلاقات الإيرانية – العربية في لقاءات جرت خلال يومين.

Loading

أحدث المقالات

تحليل لقرار مجلس المحافظين الأخير ضد إيران

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال الخبير البارز في القانون والشؤون الدولية: “امتناع بعض الدول عن التصويت وتصويت دول أخرى ضد قرار مجلس المحافظين ضد إيران يجب ألا يطغي على أهمية القرار، حيث قد أظهرت تجارب القرارات السابقة أنها تترك أثرها في نهاية المطاف، وتدفع الملف النووي في اتجاه غير مرغوب فيه.”

استراتيجية روسيا في الرد على العقوبات الغربية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: في أعقاب تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية بسبب حرب أوكرانيا، تبحث موسكو عن حلول للتعامل مع العقوبات الواسعة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفائها.

قراءة في إقرار مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون لمعاقبة المحكمة الجنائية الدولية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في شؤون غرب آسيا: “إظهاراً لدعمه الكامل لتل أبيب، أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع عقوبات ضد المحكمة الجنائية الدولية عقب إصدارها قراراً بشأن اعتقال مسؤولين في الكيان الإسرائيلي. وقد تمت الموافقة على مشروع العقوبات ضد مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية في مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 247 صوتاً مقابل 155 صوتاً، وقد صوّت جميع الجمهوريين الحاضرين في الجلسة تقريباً لصالح المشروع.”

قراءة في خطط السلام المقدمة لوقف إطلاق النار في غزة

المجلس الإستراتیجي أونلاین ـ حوار: قال خبیر في الشؤون الدولیة: إن الخطط التي اقترحتها بعض الدول العربیة والولایات المتحدة لوقف اطلاق النار في غزة وإنهاء الحرب، لیست عملية فحسب بل هي تسعى لتحقيق مصالحها الوطنیة بدلاً من أن تنظر في حل الأزمة فی غزة و رفح.

توجه عالمي متزايد للاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “موقف الصين المؤيد للاعتراف بالدولة الفلسطينية ليس أمراً جديداً، لكن تأييدها للأمر ومواكبتها مع التوجه العالمي في هذا الصدد سيعزز الموقف الداعم لفلسطين ولتشكيل دولة فلسطينية مستقلة.”

دور فرنسا في غرب آسيا

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: فيما يخص محاولة فرنسا التفاوض مع دول المنطقة حول حرب غزة قال خبير في الشؤون الأوروبية: غرب آسيا تعيش حالة من الإنسلاخ والتحول؛ وإن نتنياهو راحل والجميع يستعد لتغيير كبير.

كلمة نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة، السيد خليل الحية، في الدورة الثالثة للحوار الإيراني ـ العربي

المجلس الاستراتيجي أونلاين: انطلقت الدورة الثالثة للحوار الإيراني ـ العربي يوم الأحد 12 مايو (أيار) 2024 تحت شعار “حوار من أجل التعاون والتفاعل”، حيث ناقش المفكرون الإيرانيون والعرب أهم قضايا المنطقة والعلاقات الإيرانية – العربية في لقاءات جرت خلال يومين.

Loading

الدكتور خرازي: من واجبات أي سلطة تأمين حقوق جميع قومياتها وأقلياتها ومن بينها توفير الأمن لها

المجلس الإستراتيجي أونلاين: قال الدكتور سيد كمال خرازي: "أهم واجب لأي سلطة هو تأمين حقوق الشعب ومن ضمنها الأمن و ينطبق هذا على الحكم الحالي في أفغانستان. مكافحة الإرهاب ومنع وقوع جرائم كارتكاب المجازر بحق الناس الأبرياء في مدارس الشيعة ومساجدهم على يد جماعة داعش الإرهابية واجب على الحكم الحالي في أفغانستان وهو يتحمل مسؤولية دحر الإرهابيين من البلاد. فضلاً عن ذلك، يحق بشكل طبيعي لشيعة أفغانستان المظلومين الدفاع عن حقوقهم بأنفسهم".

قال رئيس المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية، في حوار مع موقع المجلس، إنه “بإمكان طالبان أن تنتهج في مرحلة ما بعد الصعود للسلطة سلوكاً مغايراً للماضي وينبغي أن يُترجَم هذا التحول فعلاً في سلوك الحركة تجاه القوميات والجماعات والمذاهب المختلفة في أفغانستان من جهة، وفي إقامة علاقات قائمة على حسن الجوار مع الجيران وتأمين مصالحها المشروعة من جهة أخرى. لذلك، فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تراقب عن كثب وبدقة سياسات طالبان وسلوكياتها في كابول وباقي مناطق أفغانستان”.

وأضاف الدكتور خرازي: “مصالح طالبان ومصالح باكستان ـ بصفتها الداعمة الرئيسة لطالبان ـ تحتّم عليهما تغيير طالبان سلوكها بعد السيطرة على الحكم لإرساء السلام داخل أفغانستان وبناء علاقات حسن الجوار مع جيرانها. في مثل هذه الحالة فقط ستكون لباكستان جارة مستقرة تمثل عمقاً إستراتيجياً لها، وستتجه باقي الجيران نحو مساعدة أفغانستان على تحقيق التنمية واستتباب الاستقرار”.

وأردف رئيس المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية قائلاً: “لا ترغب الجمهورية الإسلامية الإيرانية في التدخل بالشؤون الداخلية لأفغانستان، إلا أن لها مصالح مشروعة في ذلك البلد يجب تحقيقها. وتتمثل هذه المصالح في أمن الحدود المشتركة بين البلدين، ومنع نشاط الجماعات الإرهابية وتسللها إلى أراضي الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ومنع تهريب المخدرات إلى إيران، واحترام حقوق الشيعة وغيرهم من القوميات في أفغانستان، وحماية اللغة الفارسية ونشرها في أفغانستان كونها جزءاً من تراث الشعب الأفغاني، وتوفير أرضية عودة اللاجئين الأفغان المقيمين في إيران، وضمان حصة إيران من المياه، و تطوير التجارة بين إيران وأفغانستان، والمشاركة في إعادة إعمار البلاد وتنميتها”.

وأكد الدكتور خرازي: “الحفاظ على استقلال أفغانستان السياسي ليس مصلحة وطنية فحسب، وإنما ضرورة إقليمية لتعزيز السلام والاستقرار ولذلك يتعين على طالبان الإصرار على استقلال أفغانستان السياسي والحيلولة دون وجود أي قوة أجنبية ونفوذها في البلاد. ينبغي على الشعب الأفغاني المظلوم استخلاص الدروس والعبر من تواجد القوات الأجنبية في أفغانستان لعقود والمآسي التي سببتها، لكي لا يسمح بتحويل بلاده إلى مرتع للقوى الدولية والإقليمية مرة أخرى”.

واختتم رئيس المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية مؤكداً: “سياستنا تجاه أفغانستان تعتمد كلياً على سلوك طالبان وفي حال توجه أفغانستان نحو تشكيل حكومة شاملة، وضمان حقوق جميع القوميات وأمنها، ومكافحة الإرهاب، وتبني سياسة حسن الجوار، ستكون الجمهورية الإسلامية الإيرانية مستعدة لأي تعاون مع أفغانستان حكومة وشعباً وستضع كافة خبراتها وطاقاتها لمساعدة أخوتها في أفغانستان”.

 

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *