جدیدترین مطالب

قراءة في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن دعم العضوية الكاملة لفلسطين

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “تمزيق ميثاق الأمم المتحدة على يد مندوب الكيان الإسرائيلي رداً على قرار دعم العضوية الكاملة لفلسطين هو بمعنى اعترافه بنهاية دولة اسمها إسرائيل.”

دور الولايات المتحدة في العملية العسكرية للكيان الصهيوني في رفح

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: منذ تأسيس الكيان الصهيوني وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة دائماً جزءاً مهماً من “السياسات العدوانية” لهذا الكيان في المنطقة. وليست الحرب في غزة والهجوم على رفح استثناء من هذه القاعدة.

خداع الولايات المتحدة في المطالبة بحظر الأسلحة على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الدولية إن مزاعم الولايات المتحدة بتعليق إرسال الأسلحة إلى الكيان الصهيوني هو خداع سياسي لإسكات الرأي العام، لأنه لا يحدث فرقاً في طبيعة دعم هذه الدولة للجيش الصهيوني ووجود هذا الكيان.

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

Loading

أحدث المقالات

قراءة في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن دعم العضوية الكاملة لفلسطين

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “تمزيق ميثاق الأمم المتحدة على يد مندوب الكيان الإسرائيلي رداً على قرار دعم العضوية الكاملة لفلسطين هو بمعنى اعترافه بنهاية دولة اسمها إسرائيل.”

دور الولايات المتحدة في العملية العسكرية للكيان الصهيوني في رفح

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: منذ تأسيس الكيان الصهيوني وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة دائماً جزءاً مهماً من “السياسات العدوانية” لهذا الكيان في المنطقة. وليست الحرب في غزة والهجوم على رفح استثناء من هذه القاعدة.

خداع الولايات المتحدة في المطالبة بحظر الأسلحة على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الدولية إن مزاعم الولايات المتحدة بتعليق إرسال الأسلحة إلى الكيان الصهيوني هو خداع سياسي لإسكات الرأي العام، لأنه لا يحدث فرقاً في طبيعة دعم هذه الدولة للجيش الصهيوني ووجود هذا الكيان.

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

Loading

المميزات والتداعيات الاستراتيجية لرد إيران التاريخي على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: هناك رؤيتان مختلفتان حول عمليات الجمهورية الإسلامية الإيرانية ضد الكيان الصهيوني؛ الرؤية الإولى التي تقوم على قراءة سطحية ووصف اختزالي تقيّمها على أنها عمليات قليلة التأثير ومحدودة. أما الرؤية الثانية التي هي قراءة واقعية ترى الرد الإيراني فتح صفحة جديدة من "توازن القوى" و"منعطفاً" في المعادلات الإقليمية تظهر آثاره وتداعياته تدريجياً.

برسام محمدي ـ خبير في الشؤون الإقليمية

إن تقييم عمليات الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالصواريخ والمسيّرات في الأراضي المحتلة، يتطلب قبل كل شيء معرفة طبيعتها ومميزاتها البارزة:

عمليات في إطار الحق الأصيل في الدفاع المشروع؛ إن ما قامت به الجمهورية الإسلامية الإيرانية ضد الكيان الصهيوني لم يكن “هجوماً عسكرياً” حتى يمكن اتهام إيران بالعدوان والهجوم، بل يُعتبر من منظور القانون الدولي رد فعل وعملاً “مشروعاً ومتبادلاً”، تم تنفيذه بناءً على المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة. وهذا المبدأ واضح وصريح لدرجة أنه مقبول من قبل جميع الدول والمنظمات الدولية.

في الحقيقة، حاولت الجمهورية الإسلامية الإيرانية “معاقبة” المعتدي في سياق الحق الأصيل في الدفاع المشروع. إن كلمة “معاقبة”، التي تنطوي على مفهوم “الرد”، تظهر بوضوح طبيعة العمل الإيراني ضد الكيان الصهيوني. إن المعاقبة، في الحقيقة، “رد فعل” على “عمل عدائي” قام به قوة معادية.

استهداف المواقع العسكرية؛ على عكس الكيان الصهيوني، الذي يقصف المراكز الإنسانية والدبلوماسية والمدنية في أعمالها العسكرية والإرهابية ضد إيران وبلدان وأطراف أخرى، فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، على الرغم من قدرتها على استهداف الأراضي المحتلة بأكملها والبنية التحتية المدنية، لم تطلق الصواريخ والطائرات بدون طيار سوى إلى المراكز “العسكرية” وغير السكنية.

لقد أظهرت الجمهورية الإسلامية الإيرانية بهذه العملية أنه على الرغم من كل ما يُرَوَّج ضد المسلمين وإيران بشأن معاداة اليهود، فإنها تلتزم تماماً بالمبادئ “الإنسانية”، ورغم قدراتها الواسعة، فإنها لم تذهب إلى أبعد من حدود الأخلاق والتصرف الإنساني، وتصرفت بشكل “حضاري” وعلى أساس المبادئ الإسلامية والإنسانية.

عمليات مركبة واستهداف مراكز حساسة؛ في العمليات التي قامت بها الجمهورية الإسلامية الإيرانية، تم إطلاق ما يقرب من 110 صاروخاً باليستياً و 30 صاروخ كروز و 150 طائرة مسيّرة على أهداف في عمق الأراضي المحتلة. في هذه العمليات التاريخية، فإن الصواريخ والطائرات المسيّرة الإيرانية، التي تجاورت عدة طبقات دفاعية من ضمنها القبة الحديدية وغيرها من أنظمة الدفاع الجوي المتقدمة، وصلت إلى أهداف مهمة، بما في ذلك قاعدة “نيفاتيم” الجوية في صحراء النقب والتي استخدمت في الهجوم الإرهابي الذي شنه هذا الكيان على القسم القنصلي للسفارة الإيرانية في دمشق.

قاعدة نيفاتيم هي القاعدة الرئيسية لطائرات F35 التي يستخدمها الكيان الصهيوني لمهاجمة مواقع جبهة المقاومة في المنطقة. بالإضافة إلى ذلك، تتمركز هناك طائرات مقاتلة شبحية وطائرات شحن وطائرات إمداد بالوقود في الجو وأجهزة كشف إلكترونية بالإضافة إلى ما يسمى بطائرات “إير فورس وان” الإسرائيلية. تضم قاعدة نيفاتيم أيضاً مطاراً مكوناً من ثلاثة مدارج، وقد تم تحديثه مؤخراً لاستخدام الطائرات المقاتلة من طراز F35.

عمليات ذات طبيعة رادعة؛ كانت العمليات الإيرانية في الأراضي المحتلة ذات طابع “ردعي” وساعدت في تعزيز وترسيخ قوة الردع للجمهورية الإسلامية الإيرانية ضد الكيان الصهيوني والولايات المتحدة في المنطقة. وشكلت هذه العمليات أيضاً للطرف الآخر، وفقاً لما صرح به “جون بولتون” مستشار الأمن القومي السابق للولايات المتحدة، “فشلاً كبيراً لقوة ردع إسرائيل وحلفائها الدوليين والإقليميين”.

عدم توظيف مبدأ المباغتة؛ في العمليات المذكورة، لم تستخدم الجمهورية الإسلامية الإيرانية مبدأ المباغتة رغم قدرتها على ذلك. توظَّف المباغتة عندما تكون النية الحقيقية هي توجيه ضربات خطيرة ومدمرة. لكن إلى جانب الأهداف العسكرية، سعت الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى نقل “رسالة سياسية” بأن يدها مفتوحة لاتخاذ أي إجراء وتحت أي ظرف وعلى أي مستوى ضد الكيان الصهيوني.

عمليات عقلانية وذكية؛ كانت تتوقع الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية والكيان الصهيوني أن يؤدي الرد الإيراني إلى توسيع نطاق الحرب في المنطقة، لكن “الاستراتيجية الذكية” التي اتبعتها إيران في استهداف الكيان الصهيوني، والتي رافقها تحرك دبلوماسي دقيق، كانت بحيث أن الكيان الصهيوني تلقى ضربة قاسية و”عوقب”، وحققت إيران أهدافاً أبعد مما أرادت، ولم تتجه الأجواء في المنطقة نحو الحرب، وفشلت الولايات المتحدة في تبنّي أي تحرك لأول مرة وفي الوقت نفسه، تم إضعاف موقف نتنياهو الذي “يستغل” عادة ما مثل هذه الأحداث لتحقيق أهداف شخصية وحزبية.

بعد العمليات الإيرانية، انتقد يائير لابيد، رئيس وزراء الكيان الصهيوني السابق، نتنياهو بشدة في بيان له وأكد: “يجب إجراء الانتخابات على الفور حتى تغادر الحكومة التي تجعل إسرائيل بائسة ومدمرة”.

 

التداعيات

إن الرد العسكري الإيراني، الذي كان “نجاحاً استراتيجياً عظيماً”، له تداعيات مهمة.

إضعاف البنية التحتية العسكرية وقوة الردع لدى الكيان الصهيوني، وإضعاف الموقع الداخلي لنتنياهو ومجلس الحرب أكثر، وتكثيف توازن الرعب ضد الكيان الصهيوني، وتعزيز ثقة شعوب وحكومات المنطقة في مواجهة الكيان الصهيوني. وتغيير المعادلات الإقليمية، وتسهيل وتسريع تشكيل “الشرق الأوسط الجديد” المتمركز حول الجمهورية الإسلامية الإيرانية هي من التداعيات الاستراتيجية في هذا المجال.

فضلاً عن ذلك، ونتيجة لما قامت به إيران، انهارت “استراتيجية الضاحية” للكيان الإسرائيلي وفقدت فاعليتها. وفقاً لاستراتيجية الضاحية، التي كانت على جدول أعمال الكيان الصهيوني منذ عام 2006 وبعد حرب الـ 33 يوماً، يستخدم الكيان قوة نيران غير متناسبة ويستهدف بشدة جميع البنى التحتية لجعل شرائح مختلفة من الناس تدفع الثمن وتأليبهم ضد قادتهم.

في الوقت الحالي، أدركت الدول الغربية، خاصة الولايات المتحدة، جيداً أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، باعتبارها جهة فاعلة ذكية، لديها القدرة والإرادة القوية لاتخاذ إجراءات مضادة ومعاقبة المعتدي؛ ولذلك، ينبغي أن نتحدث مع مثل هذا اللاعب ليس بلغة القوة، بل بطريقة مدروسة وعلى أساس نموذج رابح ـ رابح، وأخذ مصالحه في الاعتبار.

0 تعليق