جدیدترین مطالب

قراءة في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن دعم العضوية الكاملة لفلسطين

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “تمزيق ميثاق الأمم المتحدة على يد مندوب الكيان الإسرائيلي رداً على قرار دعم العضوية الكاملة لفلسطين هو بمعنى اعترافه بنهاية دولة اسمها إسرائيل.”

دور الولايات المتحدة في العملية العسكرية للكيان الصهيوني في رفح

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: منذ تأسيس الكيان الصهيوني وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة دائماً جزءاً مهماً من “السياسات العدوانية” لهذا الكيان في المنطقة. وليست الحرب في غزة والهجوم على رفح استثناء من هذه القاعدة.

خداع الولايات المتحدة في المطالبة بحظر الأسلحة على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الدولية إن مزاعم الولايات المتحدة بتعليق إرسال الأسلحة إلى الكيان الصهيوني هو خداع سياسي لإسكات الرأي العام، لأنه لا يحدث فرقاً في طبيعة دعم هذه الدولة للجيش الصهيوني ووجود هذا الكيان.

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

Loading

أحدث المقالات

قراءة في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن دعم العضوية الكاملة لفلسطين

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: “تمزيق ميثاق الأمم المتحدة على يد مندوب الكيان الإسرائيلي رداً على قرار دعم العضوية الكاملة لفلسطين هو بمعنى اعترافه بنهاية دولة اسمها إسرائيل.”

دور الولايات المتحدة في العملية العسكرية للكيان الصهيوني في رفح

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: منذ تأسيس الكيان الصهيوني وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة دائماً جزءاً مهماً من “السياسات العدوانية” لهذا الكيان في المنطقة. وليست الحرب في غزة والهجوم على رفح استثناء من هذه القاعدة.

خداع الولايات المتحدة في المطالبة بحظر الأسلحة على الكيان الصهيوني

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في القضايا الدولية إن مزاعم الولايات المتحدة بتعليق إرسال الأسلحة إلى الكيان الصهيوني هو خداع سياسي لإسكات الرأي العام، لأنه لا يحدث فرقاً في طبيعة دعم هذه الدولة للجيش الصهيوني ووجود هذا الكيان.

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

Loading

فرص الناتو وتحدياته في عامه الـ 75

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الدولية: "رغم أن الناتو أصبح أكثر تماسكاً في الذكرى الـ 75 على تأسيسه، على وقع الهجوم الروسي على أوكرانيا، مقارنة بما كان عليه قبل ثلاثة عقود، إلا أن ذلك لا يعني أن الحلف لن يواجه تحديات في مستقبله."

في حوار مع موقع المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية، أشار رحمان قهرمان بور إلى فرص وتحديات حلف شمال الأطلسي (الناتو) لأعضائه في ذكرى تأسيسه الـ 75، قائلاً: “تشكل تطورات العقود الثلاثة الماضية في السياسة العالمية، خاصة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، تحدياً خطيراً للناتو. في الوقت نفسه، إذا فاز ترامب بالانتخابات الأميركية عام 2024، فستشتد التحديات التي تواجه الناتو. كان الحلف قبل الهجوم الروسي على أوكرانيا يواجه العديد من المشاكل، لدرجة أن الفلسفة الوجودية لهذا الحلف الأمني كانت موضع تساؤل.”

وتابع قهرمان بور: “بعد الحرب الباردة، ومن أجل الحفاظ على وجوده، تحرك الناتو نحو دعم نشر الديمقراطية كمبرر لوجوده. كما شارك الحلف في الحرب ضد الإرهاب بعد 11 سبتمبر/أيلول، وكان وجوده في أفغانستان مثالاً واضحاً على هذا التوجه. أما في عهد ترامب، فقد أثار انتقاد الرئيس الأمريكي للناتو استياء شديداً لدى أوروبا، ألا أن هجوم روسيا على أوكرانيا وضع حداً لأزمة الناتو الوجودية بعد الحرب الباردة ومنحه حياة جديدة، كما دفع دولاً مثل فنلندا والسويد اللتين كانتا تحاولان الحفاظ على حيادهما خوفاً من ردة فعل روسيا، إلى الانضمام له.”

وأردف قائلاً: “مع انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو، ارتفع عدد أعضائه إلى 32 دولة. من ناحية أخرى، يطور الناتو بسرعة تعاونه وشراكاته العسكرية مع مختلف البلدان، بما في ذلك دول القوقاز، وآسيا الوسطى، وآسيا والمحيط الهادئ؛ وفي السياق نفسه، كثف تعاونه مع كوريا الجنوبية واليابان، بهدف احتواء القوة العسكرية للصين، فضلاً عن احتواء روسيا.”

وفي إشارة إلى تأثير الهجوم الروسي على أوكرانيا على دور الناتو، قال الخبير في الشؤون الدولية: “الهجوم الروسي على أوكرانيا قد وضع الناتو أمام حقبة جديدة وأجواء مختلفة ومنطق جديد للوجود مما جعله أقوى وأكثر تماسكاً من ذي قبل. وقد ظهر هذا التماسك خلال العامين الماضيين في الدعم العسكري غير المباشر لأوكرانيا، بما في ذلك الدعم الاستخباراتي. في الحقيقة، مع الهجوم الروسي على أوكرانيا، وجد الناتو مرة أخرى عدواً فعلياً وملموساً، وطالما يبقى بوتين وحلفاؤه في السلطة في روسيا، فسيظل الشعور بالتهديد قائماً لدى الناتو ودول أوروبا الشرقية، مما يوفر للناتو مبرراً منطقياً لنشاطه.”

وقال: “في الذكرى الـ 75 لتأسيس الناتو، لا يمكن التغاضي بسهولة عن التحديات التي تواجه هذا الحلف الأمني. كان أحد هذه التحديات هو تخصيص كل عضو 2% من ناتجه المحلي الإجمالي لنفقاته العسكرية، والذي امتثل له البعض ولم يمتثل له البعض الآخر ممن يرفض ذلك، مثل  ألمانيا التي تعتقد أن تخصيص 2% من الناتج المحلي الإجمالي للنفقات العسكرية لكل دولة يشكل رقماً ضخماً. بشكل عام، إذا لم تلتزم الدول الأعضاء بهذه النسبة، فقد يؤدي ذلك إلى انخفاض القدرة الدفاعية للناتو. التحدي التالي هو تشغيل التقنيات الجديدة والذكاء الاصطناعي، وهو ما يجب على الناتو التكيف معه، لأنه يعاني من ضعف خطير في هذا المجال. وإذا وضعنا الولايات المتحدة جانباً، فنجد أنه حتى ألمانيا تعاني  ضعفاً كبيراً في مجال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي. يعد استمرار الدعم المالي والعسكري الذي تقدمه الدول الأوروبية الأعضاء الناتو والولايات المتحدة لأوكرانيا أحد التحديات الأخرى التي يواجهها الحلف؛ خاصة وأن لهذا الدعم دور حيوي بالنسبة لأوروبا ويمكن أن تشكل أهم عائق أمام طموحات روسيا الأمنية قرب الحدود الأوروبية.”

وقال قهرمان بور إن هناك خلافات جدية بين أعضاء الناتو فيما يتعلق بدعم أوكرانيا، موضحاً: “القلق الأكبر لدى الناتو هو أنه إذا أعيد انتخاب ترامب في عام 2024، فقد يتوقف هذا الدعم.”

ورأى الخبير أن التحدي البارز الآخر للناتو في الذكرى الـ 75 لتأسيسه وهو موضوع المحيطين الهندي والهادئ ووجود الناتو في هذه المنطقة وقال: “لدى الناتو خطط وبرامج للتواجد في هذه المنطقة من أجل تأمين ممرات التجارة العالمية و التصدي لتنامي القوة العسكرية للصين، لكن هناك خلاف خطير بين الدول الأوروبية من جهة وبين أوروبا والولايات المتحدة من جهة أخرى في هذا الصدد؛ ففي حين أن الأولوية الرئيسية للدول الأوروبية الأعضاء في الناتو هي احتواء روسيا، تتمثل الأولوية الرئيسية للولايات المتحدة بصفتها زعيم الحلف في احتواء الصين، لذلك ينبغي أن نرى كيف يخلق الناتو توازناً بين هاتين الأولويتين. على أية حال، كانت الفلسفة الوجودية للناتو عند تأسيسه هي توفير الأمن لأوروبا ضد روسيا، وإذا قرر الناتو تولي مهمة كبيرة جديدة، مثل احتواء الصين، فالأمر يتطلب إنشاء بنية تحتية جديدة وإجماع جديد بين الأعضاء. ولحل هذه المشكلة، حاول الناتو زيادة شراكاته الاستراتيجية مع دول منطقة المحيط الهادئ مثل اليابان وكوريا الجنوبية، لكن ليس من الواضح بعد ما إذا كان هذا الجهد يمكن أن يؤدي إلى كبح القوة العسكرية للصين أم لا، خاصة وأن هناك خلافات كبيرة بشأن هذا الأمر.”

0 تعليق