جدیدترین مطالب

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

أهداف زيارة بلينكن الأخيرة للسعودية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في الشأن السعودي: وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخراً إلى الرياض خلال زيارته للمنطقة وعقد اجتماعات مع المسؤولين السعوديين. يبدو أن أحد المواضيع الموضوعة على جدول الأعمال بين السعودية والولايات المتحدة، بالإضافة إلى التباحث حول حرب غزة، هو مسار تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي وهذا البلد العربي.

رسائل وتداعيات الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: تأخذ الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة أبعاداً جديدة كل يوم. إن الاحتجاجات الحالية، بسبب ما تحظى به الجامعات من ثقة عامة ورأس مال اجتماعي أكبر مقارنة بالمؤسسات المدنية والاجتماعية الأخرى، وبالتالي فعاليتها الأكبر، وضعت الإدارة الأمريكية في “موقف صعب” فعلاً، ينعكس بوضوح في تصريحات المسؤولين الأمريكيين الحاليين والسابقين.

الدورة الثالثة من “الحوار الإيراني ـ العربي” تحت عنوان “من أجل التعاون والتفاعل”

المجلس الاستراتيجي أونلاين: تنطلق في العاصمة الإيرانية، طهران، الأحد 12 مايو/أيار، فعاليات الدورة الثالثة من “الحوار الإيراني ـ العربي” الذي يستضيفه المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية.

Loading

أحدث المقالات

تراجع الاتحاد الأوروبي عن المصادرة الكاملة للأصول الروسية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال خبير في الشؤون الأوروبية: حسب تقرير صحيفة الغارديان فإن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق بشأن سحب الأرباح من الأصول الروسية المجمدة لشراء أسلحة ومساعدات لأوكرانيا. وبما أن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية المترتبة على مصادرة الأصول الروسية بالكامل، وبما أن موسكو ليس لها الحق القانوني في سحب هذه الأموال، فقد قرر استخدام الأرباح من الأصول فقط لمساعدة أوكرانيا.

تخبط أوروبي في توفير الأمن بمضيق باب المندب والبحر الأحمر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي الضيف: تعرض مضيق باب المندب الاستراتيجي والبحر الأحمر لمشاكل وأزمة خطيرتين في الأشهر الأخيرة في ظل حرب غزة. والسبب في ذلك هو توجه قوات الجيش اليمني الداعم لفلسطين، والتي قررت منذ بداية عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة استهداف السفن المتجهة من وإلى الأراضي المحتلة في البحر الأحمر معلنة أن هذه الهجمات ستستمر طالما لم يكف هذا الكيان عن عدوانه العسكري على قطاع غزة. كانت الولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارها أبرز داعمي الكيان الإسرائيلي، أول دولة اتخذت موقفاً مستنكراً من تحركات قوات الجيش اليمني في هذا الصدد وسعت إلى تشكيل تحالف دولي لغرض التصدي لهذه الهجمات تحت غطاء دعم حرية الملاحة؛ إلا أن هذا التحالف باء بالفشل بسبب تضارب مصالح الدول الغربية، واقتصر الأمر فعلاً على هجمات أمريكية وبريطانية على أماكن في اليمن. أما الدول الأوروبية فرغم أنها لم تشارك بشكل جدي في التحالف الأمريكي، إلا أن لها مصالح كثيرة ومعقدة في هذه المنطقة المضطربة، مما دفعها إلى تبني نهج خاص ومستقل تجاهها.

الدكتور خرازي يرد على الموقف الأمريكي الجديد تجاه البرنامج النووي الإيراني: الولايات المتحدة هربت من الدبلوماسية النووية/ إيران بدورها ترى الدبلوماسية أفضل طريق

المجلس الاستراتيجي أونلاين: صرح رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية: “بعد مقابلتي مع قناة الجزيرة، كرر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية موقف بلاده السابق بأنهم لن يسمحوا لإيران بإنتاج سلاح نووي، لكنه قال في النهاية إن أفضل طريق هو الدبلوماسية. نحن بدورنا وبناء على فتوى قائد الثورة، لا نسعى إلى إنتاج سلاح نووي، بل نرحب بالدبلوماسية وإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية. لكن إذا هددنا الكيان الإسرائيلي بالسلاح النووي، فلا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي وانتظار إذن الآخرين.”

رؤية الخروج المحتمل للمكتب السياسي لحركة حماس من قطر

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: قال خبير في القضايا الإقليمية: من المؤكد أن السلطات القطرية ستقاوم الضغوط الغربية لطرد قيادات حماس من أراضيها، وربما لن تتحرك الولايات المتحدة نحو معادلة الصفر والمائة في هذا الصدد، لأن بقاء قادة حماس في قطر، وهي حليفة للولايات المتحدة، أفضل من تواجد حماس في بلد خارج قوة ضغط الولايات المتحدة.

أهداف زيارة بلينكن الأخيرة للسعودية

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: قال باحث في الشأن السعودي: وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخراً إلى الرياض خلال زيارته للمنطقة وعقد اجتماعات مع المسؤولين السعوديين. يبدو أن أحد المواضيع الموضوعة على جدول الأعمال بين السعودية والولايات المتحدة، بالإضافة إلى التباحث حول حرب غزة، هو مسار تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي وهذا البلد العربي.

رسائل وتداعيات الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ رأي: تأخذ الاحتجاجات الطلابية في الولايات المتحدة أبعاداً جديدة كل يوم. إن الاحتجاجات الحالية، بسبب ما تحظى به الجامعات من ثقة عامة ورأس مال اجتماعي أكبر مقارنة بالمؤسسات المدنية والاجتماعية الأخرى، وبالتالي فعاليتها الأكبر، وضعت الإدارة الأمريكية في “موقف صعب” فعلاً، ينعكس بوضوح في تصريحات المسؤولين الأمريكيين الحاليين والسابقين.

الدورة الثالثة من “الحوار الإيراني ـ العربي” تحت عنوان “من أجل التعاون والتفاعل”

المجلس الاستراتيجي أونلاين: تنطلق في العاصمة الإيرانية، طهران، الأحد 12 مايو/أيار، فعاليات الدورة الثالثة من “الحوار الإيراني ـ العربي” الذي يستضيفه المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية.

Loading

إقرار أرمينيا الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية؛ سوء فهم جديد في العلاقات بين يريفان وموسكو؟

المجلس الاستراتيجي أونلاين ـ حوار: صرح أستاذ جامعي أن تزايد حالات سوء الفهم والتفسيرات الخاطئة لدى روسيا وأرمينيا بشأن تصرفات بعضهما البعض أدى إلى توتر العلاقات بين البلدين ويبدو أنهما لا يريدان اتخاذ خطوات لتسوية حالات سوء الفهم وتنسيق وجهات النظر بينهما، قائلاً: "يجب على روسيا أن تتبنى رؤية شاملة تجاه هذه المنطقة حتى تتمكن من خلق التوازن في منطقتي القوقاز وآسيا الوسطى".

في حوار مع موقع المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية، أشار الدكتور حميد حكيم إلى المواقف الأخيرة لأرمينيا وقرارها المصادقة على نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية والموافقة على بيان الاعتراف باختصاص المحكمة الجنائية الدولية في البرلمان بأغلبية الأصوات، موضحاً: “من المفترض أن يتم التوقيع على هذه الوثيقة من قبل الرئيس الأرميني وأن تدخل حيز التنفيذ بعد 60 يوماً من استكمال الإجراءات الداخلية. باعتبار أن محكمة الجنايات الدولية، ألزمت – من خلال إصدار قرار – الدول الأعضاء في هذه المحكمة البالغ عددها 123 دولة باعتقال الرئيس الروسي وتسليمه في حال دخل أراضيها، يضع هذا الأمر واجباً ومسؤولية جديدة على عاتق الحكومة الأرمينية في المواجهة مع روسيا”.

وتابع: “رغم إعلان أرمينيا أن إجراءها ليس ضد روسيا الاتحادية، بل هو خطوة للتحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبتها أذربيجان على أراضي أرمينيا، لكن على كل حال أثار هذا الإجراء غضب موسكو، التي اعتبرت هذا القرار “عدائياً تماماً” تجاه روسيا، بالنظر إلى موقف الأخيرة تجاه نظام روما الأساسي”.

وأشار عضو هيئة التدريس في جامعة العلامة طباطبائي إلى تأكيد عقيدة بريجينسكي، باعتبارها العقيدة التي تعتمدها الولايات المتحدة لاحتواء الاتحاد السوفييتي سابقاً روسيا حالياً في هذه المنطقة، على ضرورة الوجود والنفوذ في الدول المحيطة بروسيا بهدف احتوائها، مردفاً: “في المقابل، تحظى هذه المناطق بالأهمية بالنسبة لروسيا أيضاً. ولذلك أصبحت هذه المنطقة الآن ساحة لشد الحبال واستعراض القوة بين الجانبين”.

وذكر حكيم أن بوتين صرح بأنه ليس لديه مشكلة مع أرمينيا ومع باشينيان، وفي الوقت نفسه،أضاف: “قبل أيام قليلة من حرب 19 سبتمبر/أيلول، قال بوتين في مقابلة إن أرمينيا، بإعلانها تمسكها بمعاهدة 1991 “بيان ألماتي”، اعترفت في الحقيقة بسيادة أذربيجان على قره باغ وبالتالي وضعت روسيا في موقف صعب. كما أن علييف أيضاً قال لروسيا إن أرمينيا اعترفت بحقيقة أن قره باغ جزء من أراضينا وأنه لم يعد الوضع في قره باغ قضية قابلة للنقاش بل إنه قد تم حله. وكان بوتين قد قال: ماذا يمكننا أن نقول إذا اعترفت أرمينيا نفسها بـ قره باغ كجزء من أراضي أذربيجان؟ لم يعد بالإمكان قول شيء. وبعد أسبوع من تصريحات بوتين هذه، بدأت باكو عملياتها العسكرية في قره باغ”.

وذكر أن تزايد حالات سوء الفهم والتفسيرات الخاطئة لدى روسيا وأرمينيا بشأن تصرفات بعضهما البعض أدى إلى توتر العلاقات بين البلدين ويبدو أنهما لا يريدان اتخاذ خطوات لتسوية حالات سوء الفهم وتنسيق وجهات النظر بينهما، قائلاً: “يبدو أنه في الوضع الحالي، فإن روسيا، بسبب افتقارها إلى الظروف والإمكانيات الكافية للعب دور في المنطقة، تصور أرمينيا بأنها هي المذنبة؛ بالإضافة إلى ذلك، بعد وصول باشينيان إلى السلطة، اعتمدت موسكو سياسة تجاهل هذا البلد لأنه كان في شعاراته أكثر تأييداً للغرب مقارنة برؤساء الوزراء السابقين. بل وهذه القضية ظهرت في اللقاءات الشخصية بين بوتين وباشينيان. في هذه الحالة، أصبحت موسكو أكثر اهتماماً بجمهورية أذربيجان”.

وأكد حكيم على أننا نشهد حالياً تغيراً في الأوضاع لصالح أذربيجان وضد أرمينيا، مردفاً: “الظروف قد تفاقمت تحت تأثير الحرب في أوكرانيا. إضافة إلى ذلك، تسعى روسيا أيضاً إلى تحقيق فوائد اقتصادية من خلال التقارب مع أذربيجان. أذربيجان تلعب في ملعب الغرب، ونظراً لعلاقات باكو المميزة مع الغرب وأنصاره في المنطقة، فإن لروسيا نظرة خاصة إلى هذا البلد وتحلت بالصبر أكثر في علاقاتها مع باكو؛ لأن أذربيجان لها موقع رئيسي في دعم مشاريع توسيع ممر النقل الدولي الشمالي ـ الجنوبي من قبل روسيا”.

وذكر الأستاذ الجامعي أن روسيا يجب أن تنظر إلى هذه المنطقة بنظرة شاملة من أجل خلق التوازن في القوقاز وآسيا الوسطى.، مضيفاً: “باشينيان لم يعد بإمكانه الاعتماد على موسكو كضامن لأمنه. أرسلت يريفان مساعدات إنسانية إلى كييف وأقرت نظام روما الأساسي في برلمانها. وبصرف النظر عن باشينيان، أكد عدد من المسؤولين الآخرين في هذا البلد أن روسيا لم تعد حليفاً موثوقاً فيه”.

وأشار المحلل لقضايا القوقاز وروسيا، إلى أن نفوذ تركيا تعزز من خلال توسيع العلاقات مع جورجيا وأذربيجان ونشهد زيادة في الآليات غير الروسية في المنطقة، مشيراً: “أرادت روسيا إدارة التوتر في المنطقة خلال حرب 2020، وحتى اتفاق الهدنة التي تم التوصل إليه تضمن المادة 9 بشأن إنشاء ممر مواصلات كان في هذا الاتجاه؛ لكنه لم ينجح. وبعد ذلك نرى أن تركيا تتحرك بحرية أكبر في ظل التنسيق مع بعض الأطراف وصمت روسيا وابتعاد أرمينيا عن موسكو وتوجهها نحو الغرب”.

وفي الوقت نفسه، ذكر حكيم أن جذور التفاعلات الواسعة بين روسيا وأرمينيا لا تزال موجودة في يريفان، وبالنظر إلى موقع روسيا في أرمينيا والقوقاز، فإن موسكو لن تتخلی عن هذه المنطقة ببساطة، وقال: “العوامل الجيوسياسية للقوقاز هي مصدر ضعف وتوتر بالنسبة لهم ولكنها جذابة للحكومات الأخرى. وقد أدى هذا الأمر إلى تواجد ونفوذ جهات أجنبية في هذه المنطقة من أجل تأمين مصالحها. واتخذت أوروبا في الأسابيع الماضية مواقف وإجراءات مثل التأكيد على احترام حق العودة لسكان قره باغ، ودعم احتمال انضمام جورجيا إلى الاتحاد، والمشاركة في مشروع مد خط انتقال كهرباء على امتداد البحر الأسود، وتوقيع عقد غاز جديد مع باكو، ومحاولة القيام بدور في الوساطة في محادثات باكو ويريفان”.

وإذ ذكر أنه كان بإمكان روسيا أن يكون لها حضور أكثر نشاطاً وتأثيراً، لكننا نشهد تقليص أدوارها في المنطقة، اعتبر الدعم الغربي لأرمينيا وحتى جورجيا محدوداً ومقتصراً على الخطابات وتابع: “في هذا الوضع فإن الخطأ الكبير والاستراتيجي الذي ترتكبه الدول هو أنها من خلال زيادة ميلها نحو الأطراف الغربية، تخدم في الواقع مصالح الغربيين. وكما نرى فإن الولايات المتحدة والغرب لم يتخذا أي إجراء عملي تجاه قضايا مثل حقوق الأقلية الأرمنية في القوقاز والتهديدات التي يسببها إغلاق ممر لاتشين على حياة سكان تلك المنطقة”.

0 تعليق